00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مبادرات سموه للتميز والفكر القانوني تكرّم المتميزين

«محاكم دبي» تختتم مسابقة مكتوم بن محمد للمحاكمة الصورية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية سمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم نائب حاكم دبي رئيس المجلس القضائي بإمارة دبي، كرّمت محاكم دبي الفائزين في الدورة الرابعة من «مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية» التي تمحورت حول موضوع «قضية أحوال شخصية».

جاء ذلك خلال الحفل الختامي لـ«مبادرات مكتوم بن محمد آل مكتوم للتميز والفكر القانوني»، التي تعتبر الأولى من نوعها الموجهة لتحفيز الريادة والتميز ضمن المجتمع القانوني والقضائي محلياً وإقليمياً.

وأوضح الخبير طارش عيد المنصوري مدير عام «محاكم دبي»، أنّ مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية نجحت خلال السنوات القليلة الماضية في إحداث بصمة إيجابية على صعيد دعم الجهود الرامية إلى الاستثمار الأمثل في الكوادر الوطنية المعنية بالشأن القانوني والقضائي.

مؤكّداً أنّ الإنجازات المتلاحقة تعود بالدرجة الأولى إلى الدعم اللامحدود الذي يوليه سمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس المجلس القضائي بإمارة دبي، للمبادرات النوعية التي تهدف إلى بناء جيل مؤهل لقيادة مسيرة التميز في تعزيز قيم العدل وترسيخ مبدأ سيادة القانون، تماشياً مع رؤية وتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

11 فريقاً

ولفت المنصوري إلى أنّ الدورة الرابعة من مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية، حظيت باهتمام لافت انعكس بمشاركة 11 فريقاً من أبرز الجامعات وكليات القانون في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، ما يعكس الثقة الكبيرة التي توليها الأوساط القانونية المحلية والإقليمية لـ «مبادرات مكتوم بن محمد آل مكتوم للتميز والفكر القانوني» باعتبارها دعامة أساسية لترسيخ ثقافة التميز والإبداع والريادة للارتقاء بالمنظومة القانونية والقضائية بما يواكب عجلة التطوّر والتقدم والنماء.

وأضاف المنصوري، على الرغم من حداثة عهدها، إلاّ أنّ مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية، أثبتت دوراً فاعلاً في تعزيز جسور التواصل بين الأجهزة القضائية وكليات القانون في دولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي، في سبيل رفد المنظومة القانونية والقضائية بكفاءات واعدة وقادرة على دفع عجلة التميز القانوني.

تكريم الفائزين

وتم تكريم الفائزين بـ«مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية 2015» عقب انتهاء الجولة الختامية التي شهدت مرافعات شفوية افتراضية تحاكي المحاكمات الحقيقية، وذلك أمام هيئة تحكيم قضائية من «محاكم دبي»، حيث حاز فريق كلية الإمام مالك للشريعة والقانون على «جائزة التفوق العام» تليها جامعة سان جوزيف بالمركز الثاني وجامعة الامارات في المركز الثالث.

 وفاز فريق جامعة سان جوزيف «بجائزة أفضل مذكرة مكتوبة»، فيما كانت «جائزة أفضل مرافعة شفوية» من نصيب فريق جامعة الإمارات العربية المتحدة. واكتسب خليفة أهلي من أكاديمية شرطة دبي لقب الطالب الأكثر تميزاً، وحصلت مريم عبدالسلام من جامعة الإمارات على لقب الطالبة الأكثر تميزاً.

واستقطبت «مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية 2015» مشاركة 11 فريقاً، 9 منها تمثل كبرى جامعات وكليات القانون في الدولة الإمارات.

جيل قانوني

تعد مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية، مسابقة علمية تستند إلى رؤية واضحة لبناء جيل قانوني متمرّس، لمواصلة ترسيخ مبدأ العدل في المجتمع. وتشتمل المسابقة، الموجهة لطلبة كليات القانون في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، على مرحلتين، تتضمن الأولى إعداد مذكرات كتابية استناداً إلى وقائع حقيقية أو افتراضية،

فيما تتمحور الثانية حول تقديم سلسلة من المرافعات الشفهية أمام لجنة تحكيم من محاكم دبي.

طباعة Email