00
إكسبو 2020 دبي اليوم

18 فرصة عمل في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية

2700 خريج في التعليم التنفيذي بكلية محمد بن راشد

علي المري وسعيد النابودة عقب توقيع اتفاقية التعاون من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

 قالت عائشة الشامسي مديرة إدارة برامج التعليم التنفيذي في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية إن الكلية تحرص على إعداد القادة وتأهيلهم في مختلف المؤسسات والجهات، حيث بلغ عدد خريجي تخصص التعليم التنفيذي منذ عام 2007 وحتى نهاية الماضي 2700 خريج.

جاء ذلك خلال فعاليات اليوم الثالث لمعرض الإمارات للوظائف 2015 والذي وقعت فيه كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، المؤسسة البحثية والتعليمية المتخصصة في السياسات العامة في العالم العربي، اتفاقية تدريب مع هيئة دبي للثقافة والفنون في دبي، تهدف لصقل مهارات موظفي الهيئة وإعدادهم وفق أعلى المعايير.

وقع الاتفاقية كل من الدكتور علي سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية وسعيد محمد النابودة، مدير عام "هيئة دبي الثقافة والفنون" بالإنابة، وتتضمن الاتفاقية برنامجين لتدريب خمسين من كوادر الهيئة، أولهما حول إعداد قيادات الصف الأول من مديري ورؤساء الأقسام، وثانيهما يركز على تدريب قيادات الصف الثاني من التنفيذيين.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور علي سباع المري، "تأتي هذه الاتفاقية ضمن مسيرة شراكة معرفية مثمرة بين الكلية والهيئة والتي امتازت بتدريب وتمكين العديد من الكفاءات الوطنية على مختلف المستويات الإدارية، ونحن نتطلع من خلال هذه الخطوة الجديدة إلى دراسة ومعالجة التحديات المستجدة في مجال التخطيط الاستراتيجي وتطوير المهارات القيادية".

وقال سعيد محمد النابودة: "تعد هذه الاتفاقية امتداداً للعام المنصرم 2014 والتي استمرت إلى العام الجاري 2015، حيث عمل البرنامج خلال هذه المدة على تخريج 31 قيادياً من فئة مديري الإدارات ورؤساء الأقسام بالإضافة إلى تأهيل التنفيذيين ممن لديهم سمات قيادية والذي بلغ عددهم 20 موظفاً، وتم تصميم البرنامج على أساس الكفاءات السلوكية والقيادية المعتمدة من قبل دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي.

توظيف

ومن جهة ثانية كشفت مزنة أحمد حافظ مدير الموارد البشرية في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، عن قصة توظيفها عبر زيارتها لمنصة كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، ضمن معرض الإمارات للوظائف العام الماضي، حيث قدمت السيرة الذاتية العام وتوظفت، ثم ثابرت حتى تمكنت من تقلد وظيفتها الحالية مدير موارد بشرية، معتبرة معرض الوظائف منصة مثالية للحصول على فرص عمل، على خلاف النظرة السلبية حيال المعارض.

وتوفر الكلية حسب ما أوضحت حافظ 18 شاغراً وظيفياً في قطاعي الإدارة والتدريس، ضمن تخصصات مختلفة مثل الموارد البشرية وتقنية المعلومات، فضلاً عن تخصصات أكاديمية في البحوث والتعليم التنفيذي.

وقد عرضت الكلية 20 شاغراً خلال العام الماضي، ونجحت في توظيف 3 أشخاص عن طريق المعرض، إلا أن الوظائف الأكاديمية لا تشهد إقبالاً في معرض الوظائف على حد تعبيرها، نظراً لتوجه أصحاب الشهادات العليا وأعضاء هيئة التدريس إلى معارض أكثر تخصصاً في التعليم، مؤكدة أنه ثمة خطة للوصول إلى توطين 70% خلال عام 2017 في القطاعين الإداري والأكاديمي.

خيارات

وأضافت إن الكلية تستقبل طلبات الوظائف خلال معرض الوظائف، وتتيح للراغبين في العمل خيارات عدة للتقديم، أبرزها إرفاق الاستمارة إلكترونياً عبر جهاز «آي باد» وكتابة البيانات، أو تقديم السيرة الذاتية الورقية، علاوة على توفير خيار آخر متاح عبر الموقع الالكتروني، وثمة شروط ومعايير سيتعرف عليها الراغبون في العمل خلال عملية التسجيل، مشيرة إلى أن استلام الطلبات إلكترونياً ساهم في تنظيم عملية الفرز والتوظيف بصورة أفضل مما كانت عليه في السابق.

طباعة Email