00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نقص في أعداد الأطباء والممرضين الباحثين عن عمل

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 شهد معرض الإمارات للوظائف الذي اختتم فعالياته أمس في مركز دبي التجاري العالمي نقصا حادا في الأطباء والممرضين والفنيين الباحثين عن العمل مما خلق منافسة بين القطاعين العام والخاص على استقطاب المهن الطبية المساندة «ممرضين وفنيين»في ظل النقض الذي تعاني منه بعض المستشفيات والمراكز خاصة.

و كشفت دراسة أعدتها هيئة الصحة في دبي أن احتياجات القطاع الطبي لغاية عام 2020 تصل إلى حوالي 7323 طبيبا من مختلف التخصصات و 8510 ممرضين .

فيما بينت دراسة أجرتها وزارة الصحة حول حصر أعداد الخريجين من جامعات الدولة للأعوام «2013 - 2016» في كليات الطب والعلوم الصحية، أن الإجمالي المتوقع لهؤلاء الخريجين يصل إلى حوالي 1300 خريج من المواطنين وغير المواطنين، وهو ما يعني أن الطلب على الأطباء والكوادر الطبية ما زال يحتل الصدارة وسيستمر للسنوات القادمة .

إحصائيات

وقال الدكتور خليل قايد خبير التدريب والتطوير في قطاع الخدمات المساندة في وزارة الصحة: إن أعداد خريجي كليات طب الأسنان سيصل في نهاية عام 2016 إلى 335 طبيبا منهم 31 و 304 وأعداد خريجي كليات الصيدلة سيصل 393 منهم 15 مواطنا ومواطنة و 378 من غير المواطنين،أما فيما يتعلق بالعلوم الصحية «المختبرات الطبية والتصوير التشخيصي والتغذية»..

فيتوقع أن يصل إلى 260 خريجا منهم 52 من المواطنين و 208 من غير المواطنين، مشيرا إلى أن العدد الكلّي لأطباء الامتياز الذّين تمّ قبولهم في برنامج الامتياز «البرنامج الذي يلي التخرج في الجامعة مباشرة» في وزارة الصّحة خلال السنوات الثلاث الماضية وصل إلى 476 طبيبا خلال الفترة من عام 2012 إلى عام 2014 - 2015.

وأوضح أن أعداد الأطباء البشريين الذين تم قبولهم في الأعوام الثلاثة وصل إلى 338 طبيبا، منهم 26 مواطنا و 70 من المقيمين في عام 2012، في حين تم قبول 104 أطباء في العام 2013 منهم 26 مواطنا و78 من المقيمين، وتم قبول 138 طبيبا العام الجاري منهم 26 مواطنا و112 من المقيمين.

وأضاف:فيما يتعلق بطب الأسنان فقد وصل عدد الذين تم قبولهم في العام 2012 إلى 46 طبيبا منهم 37 مواطنا و9 مقيمين، و33 طبيبا في العام 2013 منهم 27 مواطنا و6 مقيمين و59 طبيبا تم قبولهم في العام الماضي منهم 51 مواطنا و8 أطباء مقيمين.

مشاركة

وقال رئيس قسم الموارد البشرية بمؤسسة دبي لخدمات الاسعاف فاروق المعيني إن خدمات الاسعاف تحرص دائما على المشاركة الفاعلة في جميع معارض التوظيف التي تنظمها الهيئات الرسمية والخاصة داخل الدولة وخارجها كما تركز على التشاور والحوار مع خبراء التوظيف والموارد البشرية من أجل تقديم النصائح والارشادات التي من شأنها أن تساعد المواطن والشباب بخاصة على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من الفرص الوظيفية المعروضة والبرامج التدريبية وورش العمل.

تشجيع

وأشار إلى ان المؤسسة تعقد اتفاقات مع جهات علمية ودراسية لتسهيل دراسة طلبة الثانوية العامة للطب الطارئ وتتكفل بمكافآت مجزية لهم طوال فترة الدراسة «تبدأ بـ 7 آلاف درهم في السنة التأسيسية وتصل الى 10 آلاف درهم في السنة النهائية» تشجيعا لهم للانضمام للمؤسسة وخدمة الوطن في هذا المجال الحيوي ..

وبعد اجتياز سنوات الدراسة تضمن المؤسسة لهؤلاء الطلبة الفرص الوظيفية المناسبة وفق سلم رواتب وعلاوات مجزية، وتقوم المؤسسة بابتعاث الطلبة الى الخارج للدراسة والاطلاع على التجارب المتقدمة في الاسعاف وانقاذ الحالات الحرجة ليعودوا مسلحين بالخبرات اللازمة لاقتحام سوق العمل باقتدار

وأضاف إن المؤسسة في خطتها القادمة سوف تقوم بزيارات للمدارس الثانوية لإبراز وتسويق هذا التخصص على مستوى الدولة ولاستقطاب طلبة الثانوية العامة لدراسة الطب الطارئ لتكوين كادر وطني من المسعفين المواطنين والفنيين في هذا التخصص المطلوب فعليا على مستوى الدولة والخليج بصفة عامة

طباعة Email