00
إكسبو 2020 دبي اليوم

المصادرة والإتلاف احترازياً في الدولة والكويت وقطر

البيئة: آفة زراعية في البطيخ الأحمر

مفتشو البلدية خلال مصادرتهم البطيخ المثقوب - من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبوظبي - أحمد جمال / دبي - فادية هاني / الشارقة - فهمي عبدالعزيز / أم القيوين - عصام الدين عوض / الكويت - أحمد العبيدي

 

أوضحت وزارة البيئة والمياه أن ما تمّ تداوله في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي المحلية والخليجية حول فاكهة البطيخ الأحمر المستورد يشير إلى وجود آثار لإصابة قديمة بحشرة ثمار «خنفساء القرعيات» والتي أكملت دورة حياتها إلا أنه لا وجود للحشرة أو أي طور من أطوار حياتها في الثمرة.

وأوضحت الوزارة أن الأجهزة المسؤولة عن الرقابة على الأغذية بالأسواق تعمل وبشكل متواصل على سحب عينات من المواد الغذائية لفحصها والتأكد من مطابقتها للشروط والمواصفات القياسية الوطنية. وعليه إذ تؤكد الوزارة على سلامة هذه المنتجات على الاستهلاك الآدمي مع التنويه بعدم تناولها في حالة كانت الإصابات كبيرة ومتعفنة نتيجة تقادم الإصابة والتلف الناتج عن سوء التخزين والنقل.

 وتحرص الوزارة على تكثيف جهودها في فحص الإرساليات الزراعية الواردة إلى الدولة من خلال مراكز الحجر الزراعي ويشمل ذلك التدقيق على كافة الوثائق المرافقة للإرسالية وإجراء الفحوص الفزيائية والمخبرية المعتمدة ويتم رفض الإرساليات المخالفة للشروط والمواصفات المطلوبة حيث يتم إعدامها على الفور.

وفي أبوظبي قال محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية إن الجهاز اتخذ حزمة من الإجراءات الاحترازية، فيما يتعلق بالبطيخ الإيراني، حيث قام بإيقاف بيع المنتج في جميع منافذ البيع بالإمارة وتم أخذ تعهدات على المنافذ بهذا الامر، بالإضافة إلى حجز جميع الشحنات الواردة عبر المنافذ الحدودية المختلفة للإمارة.

وأوضح الريسي أن الجهاز استبق هذا الإجراءات الاحترازية، بالإيعاز لمفتشيه بتنفيذ جولات مكثفة على الاسواق عقب تداول معلومات عن هذه المشكلة، وقاموا بأخذ عينات من المنتج وإرسالها إلى مختبرات الجهاز تمهيداً لفحصها وتحليلها.

وأكد سلطان الطاهر رئيس قسم تفتيش الأغذية في بلدية دبي أن البطيخ الإيراني الذي انتشرت أخباره في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي يعاني من آفة زراعية.

وأشار إلى أن بلدية دبي قامت بالتحفظ على كافة أنواع البطيخ الموجود في السوق والمستورد، طبقاً لتعميم نشرته وزارة البيئة على كافة البلديات، مؤكداً أنه تم سحب البطيخ من الجمعيات والسوبر ماركت وسوق الخضار والفاكهة ومختلف منافذ البيع.

وأوضح أن إدارة الرقابة الغذائية في بلدية دبي أخذت عينات عدة إلى مختبر دبي المركزي ليتم فحصها وسيــتم الإعلان عن نتائج الفحوصات حال الانتهاء منها. وأتلفت جمعية الاتحاد التعاونية في دبي 5 أطنان من البطيخ ذاته، وذلك بعدما تداول متابعون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر البطيخ الإيراني وقد احتوى على ثقوب عدة.

وأكد غانم علي الجرعد رئيس قسم الصحة العامة والبيئة ببلدية أم القيوين، أنه تم تشكيل فريق من مفتشي قسم الصحة والبيئة بدائرة البلدية للتفتيش عن البطيخ بتوجيهات من عبيد طويرش القائم بأعمال مدير عام دائرة البلدية، حيث تم أخذ عينات من تلك الكمية لفحصها في مختبر الأغذية، مبيناً أن البلدية نظمت حملة مكثفة على الأسواق فور تداول الخبر مساء أمس على مواقع التواصل الاجتماعي..

وتم التوجيه بإجراء مسح شامل للأسواق في الإمارة، لافتاً إلى أن بلدية أم القيوين تلقت صباح أمس إخطاراً من وزارة البيئة والمياه بضرورة التحفظ على أي كمية من البطيخ تضبط في الأسواق مع إخطار الوزارة وإعلامها بذلك وفق الإجراءات المتبعة في مثل تلك الظروف حفاظاً على صحة المستهلكين.

وقال يعقوب البلوشي مدير إدارة المشتريات الطازجة جمــــعية اﻻتحاد التعاونية، إن الجمعية أتلفت 5 أطنان من البطيخ الإيراني الموجود لدى جميع فروعها البالغ عددها 10 أفرع والفروع التي تديرها الجمعية في عجمان.

تأكيدات

وأوضح أنه تم ذلك بعد التأكد من أن البطيخ الإيراني الموجود في سوق الخضار والفواكه المركزي في دبي به الثقوب نفسها الموجودة في الصور التي أرسلت من الدول الخليجية الشقيقة على الرغم من أننا لم نتلق أي قرار رسمي من الجهات المختصة مثل وزارة البيئة والمياه أو بلدية دبي..

وكذلك نود اﻹشارة إلى عدم التهويل والمبالغة بالنسبة للموضوع لاحتمالية إصابة البطيخ بنوع من اﻵفات أو اﻷمراض الطبيعية أو الحشرية أو النباتية، حيث سبق أن وجدنا الحالة نفسها مع البطيخ من دول أخرى، لذا ننتظر أي توضيح أو تفسير من الجهات الرقابية المختصة بالدولة، وأكد حرص الجمعية على صحة المستهلكين ولم يتم عرض تلك المنتج مرة أخرى ..

إلا بعد إصدار الجهات الرسمية بياناً يوضح أن البطيخ سليم ولا يؤثر على صحة المستهلكين. وأرسلت بلدية الذيد عينة من البطيخ المصادر البالغ نصف طن للمختبر التابع لبلدية مدينة الشارقة في انتظار النتائج النهائية، وذلك كإجراء احترازي للحفاظ على صحة المواطنين.

متابعة

وقال علي مصبح الطنيجي مدير بلدية مدينة الذيد، إن قسم الصحة العامة بالبلدية وخلال متابعة مفتشي القسم اكتشف وجود ثقوب عدة في الغلاف الخارجي لجميع ثمار البطيخ الإيراني الواردة في الأسبوع الأخير من هذا الشهر، وتم إغلاق بعض هذه الثقوب بواسطة مادة طينية وملاحظة مواد غريبة بداخلها تثير الشك والريبة، وعليه تم الإيعاز لمفتشي القسم بالتحرك لتنفيذ مسح شامل للسوق، ومصادرة هذا النوع من البطيخ من جميع المنشآت التجارية والبقالات بالمدينة، حيث تم التحفظ بشكل احترازي على كل الكميات الموجودة بالأسواق حسب القواعد المتبعة في هذا الشأن، إلى حين ورود نتيجة التحليل المخبري..

ومن ثم اتخاذ الإجراءات النهائية حيالها، وفي حال تشخيصها كآفة زراعية أو مرض زراعي فهي بذلك تشكل خطراً على المحصول الزراعي في الدولة حال انتشارها. وقامت وزارة البلدية بالكويت بسحب البطيخ الإيراني من السوق بعد احتجاز ادارة الجمارك في ميناء الدوحة شحنة كبيرة منه نتيجة عدم صلاحياتها للاستخدام الادمي. وقال مراقب الجمارك خالد الفيلكاوي:

«بعد تحليل البطيخ الإيراني من قِبل قسم هيئة الزراعة في ميناء تبين أنه غير صالح للاستهلاك الآدمي». وفي قطر، أوضح المجلس الأعلى للصحة أن مختبرات الأغذية التابعة له استلمت عينات من البطيخ الإيراني تم جمعها من قبل البلدية من مختلف أنحاء قطر بعد ما أثير عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أنه غير صالح للاستهلاك الآدمي. وتم إحالة هذه العينات لتحليلها بالوحدات المختلفة في مختبرات المجلس الأعلى للصحة أخذا بعين الاعتبار كل الاحتمالات الممكنة من إصابة حشرية وتلوث بمواد كيماوية أو الميكروبات.

عزل تام

نوه علي الطنيجي بأهمية قيام إدارات الحجر الزراعي والصحي بالمنافذ البرية والبحرية للدولة بعزل المنتجات التي يشتبه إصابتها بآفات الزراعة قبل دخولها الدولة، ودعا الطنيجي الجمهور إلى فحص ثمار البطيخ الموجودة لديهم والتأكد من خلوها من أية ثقوب أو مواد غريبة والتخلص منها. ولفت الطنيجي إلى حرص البلدية التام على تحقيق الأهداف الرامية إلى خلق بيئة صحية ملائمة للمواطنين والمقيمين، والقضاء على كل الظواهر السلبية التي تؤثر على الصحة العامة، وتشكل خطراً على سلامة وصحة الأفراد.

طباعة Email