خادمة في الشارقة تحرق طفلاً بمادة كاوية

؟؟؟؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أقدمت خادمة آسيوية على سكب مادة كاوية على الطفل «ع.م»، يبلغ من العمر ثلاثة أعوام، ما أدى إلى إصابته بحروق من الدرجة الثالثة، بحسب ذويه، ويرقد حالياً على سرير الشفاء في مستشفى القاسمي بالشارقة، بينما اعترفت الخادمة بفعلتها من دون أن تفصح عن الدوافع.

وقالت خالة الطفل لـ«البيان»: إن الواقعة حدثت قبل أسبوع وتحديداً يوم السبت، حيث كنا نجتمع في المنزل أنا وشقيقتي أم عمر، وزوجي، وابني البالغ من العمر 10 سنوات، ووالدتي، وبعض أطفال العائلة وبعد الانتهاء أخذت الخادمة عمر لتغسل له وجهه ويديه من آثار الألوان لتفاجأ شقيقتي عندما أرادت الاطمئنان على الصغير أن الخادمة تحمله من تحت يديه بطريقة غريبة..

فيما هو يصرخ من الألم لتصاب بحالة إغماء فوري، بعد أن رأت وجهه كتلة من اللهب لأسارع أنا من دون وعي بخلع ثيابه، ووضعه تحت الماء البارد، ومن ثم التوجه به إلى مستشفى القاسمي، حيث شخص الطبيب المختص الحالة بأنها حروق من الدرجة الثالثة أصابت الوجه بشكل كامل والجزء الأيسر من الجسم، والقدم كاملة، واليد، وجزء من البطن على جهة اليمين.

وتتابع الخالة: الخادمة التي تعمل لدينا منذ أربع سنوات كانت مضطربة، وعندما كنا في المستشفى لاحظت أن يدي عمر لم تحترقا فعلمت أنه بفعل فاعل، وليس كما ادعت الخادمة أنه هو من سكبها على نفسه بالخطأ فقمت على الفور بفتح بلاغ، واتهمتها بشكل رسمي، فيما أحالتها الشرطة للتحقيق هي وخادمة أخرى بدأت العمل لدينا منذ أسبوع تقريباً، حيث كان من المقرر للخادمة المتهمة أن تسافر بعد أن أنهت مدة السنوات الأربع الخاصة بها.

وتتابع: خالة الطفل التي كانت تبكي بحرقة وألم «عمر طفل متبنى منذ كان عمره ثلاثة أشهر وتتكفل به أختي بالرعاية حتى إننا لا نتركه بين أيدي الخدم ويدرس في المدرسة الأسترالية مع ابني وهو في مرحلة رياض الأطفال، والآن نعاني جميعاً من حالة نفسية صعبة للغاية حتى إن شقيقتي ترفض أن ندخل أي خادمة المنزل رغم حاجتنا إلى واحدة بحكم أن والدتي سيدة مسنة، ولا ترى بشكل جيد وهي بحاجة دائمة إلى الرعاية.

وذكرت أن الخادمة اعترفت بفعلتها خلال التحقيق، لكنها لم تفصح عن الأسباب، مستغربة إقدامها على إيذاء عمر، حيث إنه لم يسبق أن ظهر عليها أي سلوك عدواني، وكانت في فترة خدمتها بالسنوات الأربع تؤدي عملها ونحن نعاملها بما يرضي الله.

وأوضحت الخالة أن الحروق من الدرجة الثالثة وأن عمر قد يحتاج إلى عمليات تجميلية وترقيع خاصة لعينه، حيث التصق الجفن ولن يكون قادراً على الرمش.

وطالبت الأسرة السفارة الإندونيسية بتحمل المسؤولية وتوفير العلاج التجميلي للطفل وإنزال أقصى عقوبة على الخادمة التي أجرمت بحق طفل لا يتجاوز عمره الثلاث سنوات.

عمليات كثيرة

وأكد مصدر مسؤول في قسم الجراحة بمستشفى القاسمي أن الطفل بحاجة إلى عمليات عدة أخرى حسب التئام كل جرح في الجسم، حيث يعاني ابن الثلاث سنوات من حروق من الدرجة الثالثة في الوجه، واليد، وكامل الساق اليسرى، واليد اليسرى، وأجزاء من البطن..

وما يزيد صعوبة الحالة أن الحرق نتيجة مادة كاوية. وقالت المحامية إيمان الرفاعي إن النيابة تصيغ التهمة وتكيفها كونها شروعاً في القتل لحداثة سن الطفل، ويعاقب عليها القانون بالحبس، بما لا يقل عن 3 سنوات مع الإبعاد، أما إذا تم تكيفها على أنها اعتداء على سلامة الجسد تكون جنحة، والعقوبة هنا تكون الغرامة أو الحبس بمدة أقصاها 3 سنوات وأقلها شهر.

طباعة Email