العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تكتشف 152 قضية في 3 أعوام 22

    الجمارك تحرص على رفاهية كلابها بعد التقاعد

    الكلاب الجمركية

    استحدثت جمارك دبي آلية لرعاية الكلاب الجمركية بعد التأكد من عدم صلاحية الكلاب للعمل الأمني والجمركي، وتقوم الآلية على منح الكلاب إلى أشخاص راغبين في اقتنائها، مع مراعاة توافر شروط أساسية في الشخص، أهمها وجود مكان ملائم لرعاية الكلب، يفضل ألا تكون شقة داخل بناية، وأن تكون فيلا أو بيت..

    إضافة إلى الاطلاع على الحالة المادية للشخص، وقدرته على إعالة الكلب، وتوفير الأكل المناسب والبيئة اللازمة، إضافة إلى التطعيمات الصحية الواجبة، والتي تتم بشكل دوري، إلى جانب توفير بيئة مكيّفة لا تؤثر في صحة الكلب بالسلب.

    وفي سياق متصل، أكد عادل السويدي، مدير إدارة الدعم الفني في جمارك دبي، أن الكلاب الجمركية تمكنت من الكشف عن 152 قضية خلال ثلاثة أعوام، وأن وحدة الكلاب الجمركية تلقت العديد من طلبات المساندة من مختلف الإدارات في جمارك دبي، إضافة إلى الجهات الأخرى، ووصلت الطلبات في العام 2014 إلى 547 طلباً، فيما تعدت جميع الطلبات منذ عام 2011، ألفين و12 طلباً.

    أنواع الكلاب

    وتشمل المساندة في التفتيش الجمركي، البضائع والحاويات في مختلف المراكز الجمركية (البرية، والبحرية، والجوية وقرية الشحن)، بغرض الكشف عن المواد المخدرة أو المتفجرة في تلك البضائع. وأشار السويدي إلى أن جمارك دبي تمتلك 3 أنواع من الكلاب، والتي يتم استخدامها في التفتيش وهي: «مالينوا، ولبرادور، وإنجلش سبرنكل»، ويتراوح سعر الكلب بين 35 و40 ألف درهم حسب نوعه وخبرته.

    ولفت السويدي إلى أنه تم استحداث وحدة الكلاب الجمركية في جمارك دبي عام 2007، وإلحاق الوحدة بإدارة الدعم الفني في الدائرة، بحيث تتولى تقديم الدعم والمساندة للمراكز الجمركية البحرية والبرية والجوية، إضافة إلى قرية الشحن، على مدار الساعة، وتضم الوحدة اثنين من المدربين و22 موظفاً، و22 كلباً مدرباً على الكشف عن المواد المخدرة والمتفجرات.

    ونوه السويدي بأن جمارك دبي حريصة على توفير كادر بشري مواطن من المفتشين الجمركيين، يتمتع بكفاءات مهنية عالية، يتم تعزيزها بدورات تدريبية متخصصة حول طرق التفتيش وأساليب الكشف عن المخدرات والمواد الممنوعة، والتعامل مع لغة الجسد التي تمنح المفتش ذخيرة معرفية حول سلوك الإنسان ودوافع تصرفاته العفوية والتلقائية، مع توفير أحدث أجهزة الفحص والتفتيش ذات الكفاءة العالية.

    حقيبة تدريبية

    أما جمال سعيد دسمال، مدير قسم المساندة والوحدات الخاصة بإدارة الدعم الفني، فأشار إلى استحداث حقيبة تدريبية متكاملة، لتدريب موجهي وحدة الكلاب الجمركية عام 2013، تهدف إلى بناء قدرات موجهي الكلاب الجمركية، وتمكينهم من فهم سلوكيات الكلاب، وكيفية التعامل معها لكشف المخدرات والمتفجرات، من خلال استخدام التقنيات الحديثة في التدريب.

    ويأتي تطوير هذه الحقيبة كجزء من استراتيجية الدائرة المتمثلة في حماية منافذ إمارة دبي، من دخول المواد الممنوعة، والمساهمة في تحقيق سلامة المجتمع، ودعم التجارة المشروعة عالمياً.

    وقال دسمال: إن الحقيبة التدريبية تتكون من ثلاثة أجزاء: حقيبة المتدرب، وحقيبة المدرب، والاختبارات المبدئية والنهائية، وذلك بهدف تمكين موجهي الكلاب الجمركية من أداء مهامهم الوظيفية بكفاءة عالية.

    9 مشاركات

    تشارك وحدة الكلاب الجمركية في العديد من المناسبات والفعاليات، سواء التي تنفذ في جمارك دبي، أو المساهمات المجتمعية المختلفة..

    وذلك للتعريف بمهام الكلاب الجمركية، ودورها، ومساندتها لعمليات التفتيش الجمركي، والمساهمة في حماية المجتمع، وخلال عام 2014 كانت هناك 9 مشاركات مجتمعية، منها المشاركة في قرية التراث، وفي مركز هيا بنت الحسين ضمن فعاليات «قيظنا غير»، والمشاركة في قرية الدفاع المدني في القوز.

    الكلب الذكي يمتلك 220 خلية حسية نشطة

    من المعروف أن الكلاب البوليسية ذات طبيعة مختلفة ومهام خاصة، تفوق في قدراتها الإمكانات البشرية، التي استطاع الإنسان تطويعها لخدمة البشرية، ومنع انتشار المواد الممنوعة كالمخدرات أو البضائع المشبوهة وحتى المتفجرات، عبر تدريب يستغرق 4 ساعات يومياً في المتوسط، شريطة أن يكون الكلب من سلالة لها تاريخ في المجال الأمني، كما تؤكد مصادر مختصة وذات صلة من دائرة جمارك دبي.

    الراعي الألماني

    وتم تدريب الكلب البوليسي لمساعدة الشرطة في عملها، في تأدية العديد من المهام الأمنية والشرطية بقوة واقتدار، منها التحقق من حقائب المسافرين والركاب، سواء كان ذلك في المطارات أو الموانئ...

    وأيضاً في مكافحة الجرائم، والدفاع عن صاحبه، وهذه الكلاب الذكية تمتلك 220 خلية حسية نشطة، ما يساعدها على تأدية دورها الأمني بسرعة فائقة ودقة كبيرة. وعادةً ما يتم اللجوء لفصيلة الراعي الألماني «جيرمان شيبرد»، لما يتمتع به من ذكاء، لدرجة أنه حتى إذا كان بدون صاحبه لا يهاجم أحداً، وغالباً ما يكون وزنه بين 70 و85 رطلاً، وطوله من 22 - 26 بوصة.

    ويسمى الراعي الألماني بذلك الاسم، نسبة إلى بلده الأصلي ألمانيا، وهو كلب متوسط الحجم يشتهر بوقفته المنتصبة، ويستخدم الراعي الألماني ككلب شرطة، وفي الحروب، ولتعقب المجرمين، وكشف المواد الممنوعة مثل المخدرات، ولتحذير الجنود من وجود الأعداء.

    ويمتاز الـ «جيرمان» بذكائه وسرعته وقوته وسهولة تدريبه على طاعة الإنسان. ويعد من أكثر الحيوانات شعبية في العالم، وله فك قوي وعينان مستديرتان، ومتوسط عمر الـ «جيرمان شيبرد» من 7 إلى 10 سنوات، لكنه في طبيعة الحال لا يطيق الغرباء أبداً.

    أشرس الأنواع

    وتوجد أنواع مختلفة ومتنوعة للكلاب البوليسية، إلا أن الأكثر استخداماً «شيبرد ورودفلير ورودوايلر»، وهي من أشرس الأنواع؛ إذ إن اثنين منها كفيلان بالقضاء على نمر، والـ«بيتبول» وهو كلب على الرغم من صغر حجمه، إلا أنه نوع شرس، وهناك أنواع أخرى قليلة يستعان بها.

    ويتميز الـ «شيبرد الألماني» بكونه مطيعاً بشكل كبير، وينفذ رغبات صاحبه، ولذلك يعتبر من أفضل الأنواع البوليسية، التي لا تدخر الشرطة والجهات الأمنية وسعاً في تدريبها من أجل استخدامها، كما أنها تستخدم أيضاً من قبل الشركات والأشخاص من الراغبين في الحصول عليها.

    ويؤكد مختصون في تدريب الكلاب البوليسية أو الجمركية، أن الكلاب بصفة عامة، تمتلك درجة وفاء أكبر من البشر، لدرجة أن الكلب يمكن أن يمتنع عن الطعام للحد الذي قد يؤدي إلى الموت جوعاً في حال غياب أو فقدان صاحبه...

    وهناك مجالات أخرى لاستخدام الكلاب المدربة، وهناك أنواع من الكلاب تساعد على المساهمة في العلاج النفسي، وهناك أنواع معينة تساهم في زيادة ذكاء الأطفال، والترويح عنهم أثناء مرافقتهم.

    العمل يتطلب علاقة ثقة مع الكلب

    أوضح نشوان سعيد مدرب مخدرات في وحدة الكلاب الجمركية بإدارة الدعم الفني في جمارك دبي، وصاحب فكرة الحقيبة المتكاملة، أن العمل في هذا المجال يتطلب من الموجه بناء علاقة مع كلبه تستمر سنوات عدة.

    وعن ابتكاره قال نشوان: بعد التحاقي بالجمارك، حاولت دعم الجانب العملي لدى موجهي الكلاب الجمركية بأسس علمية، لتحقيق أفضل أداء في مهنتهم، وبعد سنوات من جمع الحقائق والمعلومات بالاستفادة من خبرات مؤسسات التدريب عالمية، ومن الكتب والمصادر المختصة، ووضع الإجابات للأسئلة التي علقت في أذهاننا، توصلنا إلى مجموعة نقاط مهمة تتلخص في حقيبة متكاملة هي:

    حقيبة المدرب، وحقيبة المتدرب، والاختبارات المبدئية والنهائية. وأضاف إن حقيبتي المدرب والمتدرب، هما مادتان دراسيتان يستغرق الإلمام بهما 5 أيام، فيها شروح وصور، فلو عرف الموجه الخطوات نظرياً سيفهم ما يقوم به عملياً، ويدرك الإشارات التي يؤديها الكلب، وسيبدع حتماً لو واجهته مشكلة ما، أما التدريب الفعلي فيستغرق 3 إلى 6 أشهر، يليه التطبيق العملي وتدريب الكلاب، وتتخلل ذلك اختبارات متنوعة.

    ثقافة الموجه

    لتحقيق أقصى درجات الفائدة من الحقيبة المتكاملة، وفرت جمارك دبي مصادر خاصة رسمية لتزود موجه الكلاب الجمركية بالثقافة العامة، ومراحل تطور كلب العمل الجمركي.

    والنظريات والحقائق العلمية وراء حواس الكلب، والسلوكيات، وفهم بيئة الاتصال، والتواصل، وتأمين قاعدة علمية في التدريب لتحسين مستوى الكفاءة الإنتاجية، وإتقان الموجه للمبادئ الأساسية للتدريب، والتعامل مع المعدات، وقواعد التفتيش بأمان، وحاجة المفتشين في المراكز الجمركية لمعرفة كيفية عمل تلك الأجهزة لاستغلالها بأفضل طرق التفتيش.

     

    لمشاهدة الجراف بالحجم الطبيعي .. اضغط هنا

    طباعة Email