مواطنة تنقذ حياة شقيقها وتفقد أصغر أبنائها

ت + ت - الحجم الطبيعي

قررت أم مواطنة التبرع بكليتها لإنقاذ شقيقها المريض الذي كان يعاني منذ سنوات من فشل كلوي فانتقلت إلى الصين لإجراء جراحة الزرع. ولكنها بعد توديع فلذات أكبادها الثلاث قبل صعود الطائرة لم تدرك بأنها لن ترى أعز وأصغر أبنائها مرة أخرى.

ووفقاً لموقع "إميريتس 24/7" الذي نشر القصة، فإن الأم مطلقة منذ عدة سنوات ولم تتزوج مرة ثانية لعزمها تكريس بقية حياتها في تربية أطفالها الثلاث.

وفي التفاصيل، قبل بضعة أيام مضت، ذهب ابنها علي البالغ من العمر 22 عاما لزيارة صديق له يعيش في الحي نفسه." وفي تلك الليلة، وبعد تناول وجبة العشاء، طلب علي من أحد أصدقائه توصيله إلى منزله بسيارته، ولكن الصديق اعتذر لانشغاله بعمل مهم، فقرر علي العودة إلى منزله على دراجة صديقه النارية.

بعد لحظة من مغادرته  المنزل تفاجأ علي بسيارة رباعية لم تنتبه لوجوده فاصطدمت به. وعلى الفور، استدعى أصدقاءه فرق الانقاذ ولكنه كان قد فارق الحياة قبل وصول سيارة الإسعاف.

وكان من الصعب على إخوته نقل خبر وفاة شقيقهم الأصغر لوالدتهم فأخبروها بأنه تعرض لحادث ولكن قلب الأم دليلها إذ ردت عليهم بأنها متأكدة من أن مكروها قد أصابه، وأصرت عليهم بإخبارها الحقيقة المرة.
 

طباعة Email