طريقة مبتكرة لتصنيف الأفكار مستمدة من الهوية الوطنية والتراث المحلي

جمارك دبي تطور منهجية لتحفيز إبداع الموظفين والعملاء

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

طورت جمارك دبي منهجية مبتكرة لتحفيز روح الإبداع لدى الموظفين والعملاء، تهدف إلى تفعيل الأفكار والابتكارات كافة التي يقدمونها مهما كانت بسيطة، وذلك من خلال تصنيف جديد للأفكار التي يتلقاها ويتابع تنفيذها قسم الاقتراحات والشكاوى في إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي بالدائرة.

 يأتي ذلك انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومن مقولة سموه في القمة الحكومية الثالثة 2015: «إن الابتكار في الحكومات سوف يغير الطريقة التي نفكر بها، وسيفتح آفاقاً جديدة أمام كافة القطاعات الحكومية».

الهوية الوطنية

ويُستمد التصنيف الجديد من مفهوم الهوية الوطنية والتراث المحلي لتجارة اللؤلؤ التاريخية في الدولة، ويقوم على التعامل مع الاقتراحات باعتبارها لآلئ لها قيمة فعلية تتفاوت تبعاً لدرجة أهمية هذه الاقتراحات، وتقسيمها على هذا الأساس إلى ثلاثة أقسام؛ القسم الأول يشمل الأفكار البسيطة .

وتسمى وفقاً لأنواع اللؤلؤ باسم «الناعم»، والقسم الثاني يشمل الأفكار المتوسطة وتسمى «القولوه»، أما القسم الثالث، فيضم الأفكار الكبيرة وتسمى «الدانة»، ما يتيح الاهتمام بجميع الأفكار المقدمة ودراستها وتنفيذها إن كانت مجدية دون إهمال أية فكرة.

وبمبادرة إبداعية تواكب عام الابتكار، اعتمدت جمارك دبي التصنيف الجديد المبتكر للأفكار المقدمة من الموظفين والمتعاملين، والذي يعد تغييراً جذرياً في المنهجية العالمية المتبعة للتعامل مع الأفكار الجديدة، والتي تعتبر أن الأفكار الكبيرة وحدها هي بمثابة الذهب الذي تبحث عنه المؤسسات والشركات لتطوير عملها، ولكي تصل له ينبغي أن تزيح عنه الكثير من الرمال المتمثلة في الأفكار البسيطة.

تجربة رائدة

وقد أثبتت تجربة جمارك دبي الرائدة محلياً وإقليمياً وعالمياً في مجال تطبيق الاقتراحات والأفكار الجديدة ضرورة التعامل باهتمام بالغ مع الأفكار المقدمة بمستوياتها كافة، حيث يحفل سجل الدائرة بإنجازات مهمة تحققت من تطبيق الأفكار الجديدة، سواء كانت أفكاراً بسيطة أو متوسطة أو كبيرة.

وقال أحمد عبدالسلام كاظم مدير أول إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي بجمارك دبي: «نحرص في جمارك دبي على تنفيذ توجيهات القيادة بإطلاق روح الإبداع والابتكار على أوسع نطاق، ونعمل على تحقيق هذا الهدف من خلال ابتكار منهجية جديدة لتحفيز الأفكار الجديدة عبر الاهتمام بكافة الأفكار المقدمة من الموظفين والمتعاملين، وتقييمها لتحديد الأفكار المجدية ليتم تطبيقها فتتحول إلى إنجازات حقيقية تسهم في تطوير العمل الجمركي وتحسين كفاءة الأداء في الدائرة للوصول إلى أفضل مستويات الإنجاز والتطوير».

الإبداع والابتكار

ونفذت جمارك دبي الكثير من مشروعات التطوير بناء على الأفكار والاقتراحات المقدمة من الموظفين والمتعاملين في مجال دور الدائرة في دعم نمو الاقتصاد والتجارة الخارجية؛ ومن أبرزها على مستوى الأفكار البسيطة «الناعم»:

• مشروع «برق الجمارك»: لإشعار فريق القيادة في الدائرة على مدار الساعة بآخر المستجدات الجمركية.

• مبادرة «تطوير الخدمة»: حيث تم إدخال تحسينات مستمرة على خدمة العملاء بلغ عددها حتى الآن نحو 113 عملية تطوير.

• مبادرة «سفراء العملاء»: حيث تم تخصيص موظفين من الدائرة لزيارة العملاء وتقديم الخدمة لهم في مكاتبهم، وقد حصلت هذه المبادرة على رضا العملاء بنسبة 94.5%.

• مبادرة «المجلس الاستشاري»: للتواصل مع المجموعات التجارية المحلية من أجل العمل على تحسين مستوى الخدمات المقدمة لهم.

• مبادرة «ارتباط»: للتواصل مع الهيئات الدبلوماسية ومجالس العمل الأجنبية لتلبية متطلبات التجار والشركات الأجنبية من الخدمات والتسهيلات الجمركية.

• تعد إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية الإدارة الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط من الأفكار الإبداعية الرائدة التي طبقتها جمارك دبي، لحماية حقوق الملكية الفكرية والتصدي للبضائع المقلدة في كافة المنافذ الجمركية لإمارة دبي.

على مستوى «القولوه»

• تحويل «نظام التدقيق الجمركي» إلى نظام إلكتروني ذكي، يستخدم أحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات والموانئ.

• تطوير «نظام المقاصة» لإنجاز الإجراءات المرتبطة بالمقاصة إلكترونياً مع الدول الشقيقة في الاتحاد الجمركي الخليجي.

• تطوير نظام «رد الضمانات الجمركية» لتطبيق إجراءات متابعة رد الضمانات الجمركية من خلال نظام إلكتروني ذكي.

• الإبداع في تطوير خدمات «الحكومة الذكية» عبر تحول جمارك دبي إلى أول دائرة حكومية ذكية بالكامل تقدم كافة الخدمات الجمركية على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع

بواسطة الهواتف والساعات الذكية.

• الإبداع في تحقيق متطلبات تقرير «مهمة كولومبوس» الذي قدم شهادة دولية من منظمة الجمارك العالمية لتميز تجربة الدائرة على المستوى الدولي، كنموذج يقتدى به من

الهيئات والدوائر الجمركية في كافة دول العالم.

الأفكار الكبيرة «الدانة»

• مشروع «الحساب الافتراضي»: وهو عبارة عن رقم حساب مصرفي للعميل يتم ربطه برقم حسابه الجمركي بهدف تمكينه من تسديد الدفعات المستحقة عليه بشكل مريح.

• مشروع تطوير معاملات «الإعفاء الصناعي» كي تحقق الهدف منها بأفضل مستويات الكفاءة والجودة.

• مشروع «التأمينات الجمركية» لتنظيم كافة إجراءات وعمليات رد التأمينات الجمركية إلى حسابات العملاء من خلال نظام إلكتروني ذكي.

• مبادرة «السردال»: وهي مبادرة رائدة لتفعيل إعفاءات تقنية المعلومات والإعفاءات الصناعية بين دول مجلس التعاون، ولها آثار كبيرة على الإيرادات والعوائد الجمركية.

• مشروع «نظام الإدخال المؤقت» الذي يسمح بدخول البضائع مؤقتاً دون تسديد الرسوم الجمركية للمشاركة بالمعارض التي تقام في الدولة، ويعد من الأنظمة المهمة في التحضير لمعرض إكسبو 2020.

• مشروع تطوير «الرؤية المؤسسية المترابطة (ECV)» حيث تم ابتكار وتطوير أول نموذج مترابط للتصميم المؤسسي باستخدام المعايير العالمية النموذجية.

تطوير بيئة العمل

يقول أحمد عبد السلام كاظم: «نجحت جمارك دبي في تطوير بيئة العمل بالدائرة لتحفيز الموظفين على الإبداع والابتكار، حيث تتم متابعة أفكار الموظفين واقتراحاتهم بأعلى درجات الاهتمام من قبل المديرين في كافة المستويات الإدارية، ونطبق استراتيجية شاملة لتطبيق الأفكار الجديدة وتكريم أصحابها بالمكافآت المعنوية والمادية على أساس نظام دقيق لتقييم الأفكار والاقتراحات طورته الدائرة لتشجيع كافة الموظفين على تقديم الأفكار والابتكارات الجديدة».

مشروعات لحماية المجتمع من مخاطر التجارة غير المشروعة

 

 

نفذت جمارك دبي نخبة من مشروعات التطوير، بناء على الأفكار والاقتراحات المقدمة في مجال دور الدائرة في حماية المجتمع من مخاطر التجارة غير المشروعة؛ من أبرزها:

على مستوى الأفكار البسيطة «الناعم»:

• برنامج لتحسين خدمات إدارة القضايا الجمركية بطريقة إبداعية أدى إلى تقليص الوقت اللازم لإنجاز القضايا من شهر إلى 5 أيام بنسبة 50%.

• استحداث جهاز اتصال بأنظمة الجمارك يربط البيانات المتوافرة بالعمل الميداني، ويعزز إمكانية إنجاز الطلبات بشكل فوري عبر استخدام أفضل التقنيات الإلكترونية الذكية في أعمال التفتيش، وتقليص الفترة الزمنية اللازمة للإنجاز.

• تعزيز المعرفة بمكافحة المواد المخدرة من خلال بحث علمي رائد أنجزته الدائرة أسهم بفعالية في توعية المجتمع بمخاطر المخدرات، حيث أقامت شرطة دبي بطباعته ونشره.

• مشروع «عين الصقر»: لإقامة أول غرفة عمليات متخصصة جمركياً بكادر وظيفي مؤهل قادر على استخدام الأساليب التقنية الحديثة وتلبيتها وفقاً لمجريات العمل الجمركي.

• «عملية العنقاء»: وهي عملية جمركية مشتركة مع منظمة الجمارك العالمية لمكافحة الإتجار غير المشروع في التبغ ومنتجات التبغ.

وعلى مستوى الأفكار المتوسطة «القولوه»:

• مشروع «واي فاي للتوظيف»: وهو نظام إلكتروني ذكي لاستقبال طلبات التوظيف من قبل إدارة الموارد البشرية.

• مبادرة «معاً لحماية أفضل»: وهي مبادرة تنسيقية مع جميع الدوائر الحكومية والوزارات والهيئات الاتحادية لضمان حماية الوطن من مضار الجرائم الماسة بالملكية الفكرية.

طباعة Email