أبوظبي تستضيف 3000 خبيرفي المؤتمرالعالمي لمكافحة التبغ

تستضيف العاصمة أبوظبي للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط المؤتمر العالمي لمكافحة التبغ في دورته السادسة عشرة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والمكتب الإقليمي لشرق المتوسط وذلك في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك» خلال الفترة من 17 إلى 21 مارس 2015.

و المؤتمر الذي تشارك فيه الدكتورة مارجريت تشان مدير عام منظمة الصحة العالمية والدكتور علاء الدين العلوان المدير الإقليمي للمنظمة في شرق المتوسط ونخبة من كبار الأطباء والمختصين من مختلف دول العالم يسلط الضوء على موضوع «التبغ والأمراض غير المعدية» وإبراز حقيقة أن استخدام التبغ هو عامل الخطر الأكثر مدعاة للقلق بالنسبة للأمراض التي تتسبب في وفاة الملايين سنويا والتي تسهم أيضا في إحداث عبء هائل من الأمراض غير السارية في جميع أنحاء العالم.

وقال الدكتور وائل المحميد استشاري أمراض القلب ورئيس الجمعية الخليجية لأمراض القلب، رئيس المؤتمر :إن الدراسات والمناقشات والندوات وورش العمل والدورات التي ستطرح خلال خمسة أيام متواصلة للمؤتمر ستتناول جوانب كثيرة ومتنوعة من الأعباء التي يسببها التبغ وسيسلط الضوء على الجهود المبذولة للسيطرة عليها مثل الاتفاقية الإطارية لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة التبغ وبرنامج السياسات الست، وإعطاء جميع المشاركين الفرصة لمناقشة الوضع الحالي للتبغ والتوصل إلى مقترحات بشأن كيفية تسريع مكافحة التبغ في جميع أنحاء العالم إلى جانب الوقوف على استراتيجيات شركات التبغ وخططها الجديدة لترويج منتجاتها ومخططاتها لعرقلة تنفيذ الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ وبرنامج السياسات الست، لافتا إلى أن المؤتمر في دورته الخامسة عشر في سنغافورة عام 2012 أحرز تقدما كبيرا في هذا المجال ولكن لا تزال هناك تحديات كثيرة.

جهود

وأكد الدكتور المحميد أن دولة الإمارات لا تزال تبذل جهودا كبيرة من أجل تقليص المخاطر الصحية المرتبطة بالتدخين والحد من الأمراض غير المعدية (المزمنة) التي يسببها التدخين وذلك من خلال حظر دعايات شركات التبغ المضللة واستحداث قوانين قوية وصارمة لمكافحة التبغ، لافتا إلى أن المؤتمر سيكون فرصة متميزة لالتقاء أصحاب المصلحة متعددة القطاعات من أجل تقييم الاستراتيجيات العالمية الحالية لمكافحة التبغ ووضع الطريق إلى الأمام بشكل تعاوني دعوة للقرار الجماعي لمكافحة التبغ من خلال العمل معا، ودمج مكافحة التبغ في برنامجي الصحة والتنمية المشتركة.

وأشار رئيس المؤتمر إلى القانون الاتحادي رقم 15 لعام 2009 بشأن مكافحة التبغ الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والذي يحظر إدخال التبغ ومنتجاته إلى الدولة إلا إذا توافرت الشروط والمواصفات القياسية المتبعة في الدولة والتي من ضمنها وجود عبارات وصور تحذيرية واضحة على عبواته إضافة إلى منع كافة أشكال الإعلان والترويج والدعاية أو الرعاية لأي من منتجات التبغ وحظر التدخين في وسائل النقل العام والأماكن العامة المغلقة إضافة إلى حظر ترخيص المقاهي أو ما يماثلها التي تقدم أيا من أنواع التبغ أو منتجاته داخل البنايات السكنية أو الأحياء السكنية ومنع التدخين أثناء قيادة السيارة الخاصة حال وجود الأطفال.

جوائز

وخلال المؤتمر ستقدم مؤسسة بلومبرج لمكافحة التبغ العالمية عدة جوائز للمنظمات والحكومات المهتمة بتنفيذ سياسات برنامج السياسات الست في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل حيث تركز المؤسسة الخيرية على خمسة مجالات رئيسية لخلق تغيير دائم وهي: الصحة العامة البيئة، التعليم، الحكومة المبتكرة، والفنون والثقافة.

إعلان سنغافورة

كان المؤتمر العالمي بشأن التبغ والصحة الـ 15 الذي عقد في سنغافورة عام 2012 قد أكد في إعلان صدر عنه أن التبغ بجميع أشكاله وأنواعه كارثة صحية عالمية تتسبب في وفاة 6 ملايين حالة سنويا وتترك معاناه كبيرة من الأمراض للملايين وتكلف الحكومات العديد من مليارات من الدولارات سنويا لعلاج المضاعفات الناتجة من التدخين، مؤكدا على أن الأمراض المرتبطة بالتدخين سيكلف 7 تريليونات دولار بين عامي 2010 و 2025 في الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات