المكيف سبب حريق منزل مريشيد في الفجيرة

عبر المواطن هزاع درويش المسماري والد الطفلة آمنة ذات العام، عن حزنه الشديد لفقدان طفلته، التي توفيت جراء حادث حريق مؤلم في منزلهم الكائن بمنطقة مريشيد بالفجيرة، حيث أصيبت الفقيدة بحروق من الدرجة الثالثة غطت كل أنحاء جسدها بنسبة تصل إلى 95%.

وأشار والد الطفلة هزاع درويش في حديثه مع «البيان» إلى أن الحريق وقع بسبب ماس كهربائي ناتج عن جهاز التكييف الموجود في غرفة أطفاله، أدت إلى نشوب الحريق وامتداده في الغرفة بالكامل، حيث أتت النيران على الستائر والمفروشات، محدثة أدخنة كثيفة، وذلك خلال ساعات الفجر الأولى أثناء وقوع الحادث.

وقال والد الطفلة إنه على وجه السرعة قام بنقل ابنته آمنة للمستشفى لتفارق الحياة متأثرة بإصابتها الخطرة بعد أن قضت ساعاتها الأخيرة في حالة حرجة في قسم العناية الفائقة، فيما نجا بقية أشقائها (سيف ودرويش وغلا وفاطمة)، حيث تم إسعافهم لتعرضهم للاختناق وبدت حالتهم مستقرة.

وتلقت البيان أمس، اتصالاً من مؤسسة الفجيرة لتنمية المناطق في الديوان الأميري بالإمارة، في مبادرة منها بالسؤال عن حال المواطن هزاع، الذي تعرض منزله لحريق وأبدت المؤسسة استعدادها لتقديم المساعدة وعمل صيانة للمنزل المتضرر من جراء حادث الحريق، وتهدف المؤسسة إلى تلبية احتياجات الشرائح المحتاجة بالمنطقة، بما يكفل تحقيق التوازن المعيشي بين أبناء الإمارة وتقديم المعونات العاجلة للفئات المتعسرة خاصة في مجال الصيانة وعمل الإضافات السكنية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات