عطاء

جاسم ميرزا .. سفير التوعية الأمنية

يحرص العقيد جاسم خليل ميرزا مدير إدارة التوعية الأمنية في الإدارة العامة لخدمة المجتمع على نشر التوعية بنوعيها الجنائي والمروري أينما وجد، وتجده في أي من جلساته أو مناقشته سفيرا للتوعية الأمنية في شتى مجالاتها.

يتميز العقيد ميرزا بثقافته الأمنية المرتفعة كما يحفظ ويسرد العديد من الأمثلة التي مرت عليه في حياته أو تلك التي ساهم في علاجها واكتشافها، وهو الأمر الذي جعل كلامه موثقا بأمثلة حية من المجتمع توجز الاقناع في كلمات بسيطة، فغالبا ما يقضي أكثر من 15 ساعة يوميا في العطاء عبر التوعية التي يراها نوعا من الوقاية للنشء وللشباب.

ساعد العقيد ميرزا حصوله على الدكتوراه في علوم الشرطة تخصص الإعلام الأمني في مجال التوعية وجعلته يجمع بين الخبرة العملية والنظرية اضافة الى حرصه الكبير على الاطلاع المستمر على أحدث طرق وأساليب التوعية في العالمية وهو الأمر الذي تجاوزت معه تجربته المهنية 33 عاما من العمل الشرطي الأمني الناعم الذي يقوم على مبدأ "الوقاية خير من العلاج".

يقتطع العقيد ميرزا ساعات طويلة من يومه للانتقال بين المدارس والجامعات والهيئات والمؤسسات لنشر التوعية، ويحرص على الاطلاع على البرامج والآليات التي تساهم في إنجاح الرسالة التي يرغب في إيصالها للمجتمع، وهو الأمر الذي أهله لأن يكون أحد الشخصيات المعروفة والبارزة للأطفال والشباب ممن يحرصون على الاستفادة من خبرته.

حاز العقيد جاسم خليل ميرزا على العديد من الأوسمة في مجال التوعية والعطاء، كما انه عضو في مجلس إدارة جمعية رعاية وتوعية الأحداث في دبي، إضافة إلى عضويته في العديد من المؤسسات والهيئات منها مدرب معتمد في معهد التنمية الإدارية بالدولة وعدد من المعاهد المتخصصة، وعضو هيئة تدريس بأكاديمية شرطة دبي.

كما أنه معد ومقدم برامج إذاعية وتلفزيونية، كاتب سيناريو وقصص أطفال. أعد العقيد ميرزا الكثير من المؤلفات منها كتاب العلاقات العامة والإنسانية في الشرطة، كتاب حملات التوعية المرورية بشرطة دبي، وكتاب أضرار الشيشة، وكتاب صورة رجل الشرطة في الفيلم العربي، وكتاب قياس كفاءة حملات التوعية المرورية بإمارة دبي، وكتاب الإعلام الأمني بين النظرية والتطبيق، وكتاب الرياضة في المؤسسات العقابية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات