100 ألف سيدة في الدولة يعانين من بطانة الرحم المهاجرة

بلغ عدد المواطنات والمقيمات اللواتي يعانين من أعراض مرض بطانة الرحم المهاجرة في الدولة حوالي 100 ألف سيدة، وفقاً لتقديرات أطباء متخصصين في هذا المجال.

وللتوعية بهذا المرض ينظم مستشفى لطيفة لأمراض النساء والولادة والأطفال بالتعاون مع شركة «باير» للرعاية الصحية في الشرق الأوسط الخميس المقبل حملة توعوية بمناسبة الشهر العالمي للتوعية بالمرض، تحت شعار "لا مزيد من الألم"، وتهدف هذه إلى تثقيف الجمهور حول هذا المرض الموهن الذي يصيب واحدة من بين كل عشر نساء على مستوى الدولة والعالم.

وقال الدكتور غسان لطفي استشاري الجراحة النسائية وجراحة المناظير بمستشفى لطيفة لأمراض النساء والولادة والأطفال، إن مرض بطانة الرحم المهاجرة يحدث حين تنمو خلايا خارج الرحم تشبه تلك التي في داخله، مشكّلة أنسجة بطانة رحم مزروعة تؤدي إلى التهاب ونسيج ندبي مما يؤدي إلى زيادة الألم المصاحب للدورة الشهرية.

وأكد الدكتور باسم عبد الله، المدير الاقليمي للخليج، المتحدث باسم شركة «باير» للرعاية الصحية، حرص الشركة على تحسين صحة المرأة والأسرة بشكل عام والتوعية بالمرض واضراره الصحية والنفسية على النساء وطرق العلاج المتاحة بشكل خاص.

وجدير بالذكر أنه ستقام مسيرة من داخل المستشفى تضامناً مع حركة "مسيرة النساء المليونية" الدولية ، حيث تُنظم مسيرات في 53 دولة حول العالم بدءاً من مدينة واشنطن العاصمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات