المزينة خلال تفقده الإدارة العامة للخدمات الإلكترونية:

شرطة دبي تواصل تميزها لمواكبة الحكومة الذكية

أكد اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، أن شرطة دبي، منذ إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، مبادرة الحكومة الذكية، قامت بتنفيذ مشاريع إلكترونية جديدة، تخدم العمل الشرطي وكافة فئات المجتمع، وواصلت تميزها التقني لتستشرف تطلعاتها للحكومة الذكية.

جاء ذلك خلال تفقده للإدارة العامة للخدمات الإلكترونية، ضمن البرنامج السنوي لتفتيش الإدارات العامة ومراكز شرطة دبي، بحضور اللواء خبير طارش عيد المنصوري مساعد القائد العام لشؤون الإدارة، والمقدم الدكتور أحمد بن صبيح نائب مدير الإدارة العامة للخدمات الإلكترونية، والمقدم خالد سعيد بن سليمان مدير إدارة الرقابة والتفتيش بالإدارة العامة لحقوق الإنسان، والمقدم علي سبت أهلي، مدير إدارة الصيانة في الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات، والنقيب سلطان الشامسي، والنقيب عبد الرزاق المازمي رئيس قسم التفتيش، ومديري الإدارات الفرعية وعدد من الضباط. كما تفقد إدارات وأقسام الإدارة العامة للخدمات الإلكترونية، حيث اطلع على عرض إلكتروني لما تم إنجازه من مشاريع خلال السنة الماضية، ونظام الاتصال الموحد ونظام إدارة ومراقبة أمن المعلومات والبريد الإلكتروني والملفات والخدمات الذكية والربط الإلكتروني بين النظام المروري والنظام الجنائي.

وأشار خلال عرض مشاريع العام الجاري إلى أن أهم ما يميز شرطة دبي أنها تعتمد على كوادرها الفنية المتميزة وهم على قدر التحدي ولديهم روح المبادرة والإبداع وتوليد أفكار جديدة واستحداث البرامج على التطبيقات الذكية، مؤكداً أن العامين (2014-2015) سيشهدان المزيد من التركيز على زيادة نسبة التحول إلى خدمات ذكية من خلال التطبيقات على الهواتف الذكية التي تخدم العمل الشرطي وتلبي الاحتياجات المتزايدة على تلك الخدمات من كافة فئات المجتمع، ومواصلة تميزها التقني لتستشرف تطلعات الحكومة الذكية.

توجيهات

وفي ختام جولته وجه اللواء خبير خميس مطر المزينة، إلى عقد مقارنات مرجعية باستمرار والاستفادة من الشركاء والتركيز على امن الشبكات وعقد ورش عمل وبرامج عصف للأفكار للوصول على مبادرات إبداعية لتحويل التطبيقات الإلكترونية إلى ذكية.

..وتحيل مدمناً للإدارة المختصة بعد شكوى أهله

أكد اللواء خبير خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي أنه يجب أن تشدد الرقابة على الوصفات الطبية التي تمنح من خارج الدولة او تلك التي تمنح من العيادات الخاصة، منوها أنه يجب على الأشخاص الذين يستلزم علاجهم أياً من الأدوية المدرجة على جدول المخدرات الالتزام بالجرعات المقررة، وان يخضع الأمر لرقابة من الأسر.

وقال المزينة ردا على مكالمة هاتفية جرت أمس على برنامج الرابعة والناس بإذاعة عجمان والذي أكد فيها المتصل أنه يعاني من تصرفات سيئة من أخيه المدمن السابق للمخدرات، لافتا الى ان أخاه مازال يتعاطى الأدوية بناء على الوصفات الطبية، وأنه يتعمد إيذاء أفراد الأسرة، وأنهم مستاؤون من الأمر، انه تم تحويل اسم الشخص الى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات لمتابعة حالته وتقديم الدعم اللازم للأسرة. ودعا اللواء المزينة المتصل الى مراجعة شرطة دبي، وأنه في حالة ثبوت تعاطي الشخص المشتكى عليه للمخدرات يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة كذلك توفر شرطة دبي الدعم والحماية للأسرة من أذى هذا الشخص بعد التقدم ببلاغ رسمي.

ولفت اللواء المزينة الى أنه في حالة التضرر من أي شخص حتى لو كان احد أفراد الأسرة يجب إبلاغ الشرطة وان الشرطة تقوم بعملها سواء أكان تعاطي المخدرات او إيذاء الآخرين.

الإتصال الموحد

اطلع اللواء المزينة على مشروع تطوير المرحلة الثانية من نظام الاتصال الموحد الذي يرتقي بمستوى الاتصال الداخلي، ويحويل الاتصال الروتيني إلى اتصال تفاعلي، مما يساهم في إنجاز العديد من المهام في وقت أقل، ويمكن من تسهيل عملية تبادل المعلومات، ويقلل من عملية انتقال ضباط الشرطة لعقد الاجتماعات وذلك بدوره سيساهم في تقليل مستوى الانبعاثات الكربونية ويقلل من استهلاك الوقود المستغرق والذي بدوره سيعزز وسيدعم البيئة الخضراء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات