تحت رعاية حمدان بن محمد افتتاح مؤتمر الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب اليوم

ضاحي: نفخر بإنجازاتنا في مجال التنمية البشرية

صورة

تنظم القيادة العامة لشرطة دبي، مؤتمر ومعرض الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتنمية في دورته الثالثة والأربعين تحت شعار "القيادة وأثرها في تنمية الموارد البشرية"، في أكاديمية شرطة دبي اليوم، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وبمشاركة نخبة من المفكرين والباحثين والمتخصصين في مجال الموارد البشرية.

ونيابة عن اللجنة المنظمة للمؤتمر قال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام: "يشرفنا ويسعدنا استضافتكم في إمارة دبي، التي تبذل كل ما في وسعها لدعم جهود تبادل المعلومات والمعرفة وتوطيد علاقات الصداقة والتعاون بين الشعوب والمجتمعات الإنسانية وذلك تحت رعاية قائد مسيرتها للتنمية الشاملة على درب الريادة والتميز، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله».

وأضاف معاليه: "نحن، في دولة الإمارات نفخر ونعتز بإنجازاتنا في مجال التنمية البشرية التي لا تزال في الجزء العلوي من الأولويات الرئيسية لدينا.

ونحن نعتقد أن التنمية البشرية هي الأصول الأكثر قيمة بالنسبة للدول والشعوب في جميع أنحاء العالم ويغمرنا الفخر والاعتزاز بما أنجزناه وننجزه في مجال التنمية البشرية التي تقع في صدارة اهتماماتنا، ولذا فقد أقمنا المعاهد ونظمنا البرامج الرامية إلى إعداد وتأهيل الشباب ((الإنسان هو أغلى ما تملكه الأمم والشعوب)) فنحن نؤمن أن الأجيال الصاعدة ستكون هي قيادات المستقبل، فالقيادة هي أساس الرقي والنهضة، كما أنها تلعب دوراً رئيسياً في مجال التنمية البشرية، ومتطلبات تطويره في ظل المتغيرات الحادة والمستجدات المتلاحقة التي يشهدها عالم اليوم، عالم المعلومات والمعرفة والتقنية الحديثة».

وأوضح معالي الفريق ضاحي خلفان أنه من هذا المنطلق، جاء اختيارنا لموضوع "القيادة وأثرها في تنمية الموارد البشرية" ليكون هو عنوان المؤتمر وفي هذا المؤتمر سنعمل على تقديم وطرح أحدث ما تم التوصل إليه من رؤى واتجاهات وتطورات ودراسات وأبحاث علمية حول ذات الموضوع.

شاهد على الريادة

من جانبه أوضح اللواء الخبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، أن هذا المؤتمر يمثل بالنسبة لنا حدثاً هاماً وشاهداً قوياً على الريادة والمكانة العظيمة التي أصبحت تتمتع بها دولتنا على كافة المستويات الإقليمية والعالمية، وهو ما جعلها تفوز بتنظيم فعاليات هذا المؤتمر.

وأضاف: ولعل النظرة الثاقبة إلى محاور وورش هذا المؤتمر، لتؤكد لنا مدى أهميته في العصر الراهن الذي يشهد تقدماً تكنولوجياً مذهلاً في كافة مناحي الحياة، ويظهر لنا بشكل واضح مدى الحاجة الملحة إلى تأهيل الكوادر البشرية بشكل يمكنها أن تساير الثورة العلمية الحديثة والتحول من التعاملات التقليدية في تسيير المصالح العامة والخاصة إلى التعاملات الإلكترونية، ثم التحول إلى التعاملات الذكية.

نموذج قيادي عالمي

وصرح اللواء الدكتور محمد أحمد بن فهد، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون الأكاديمية والتدريب، رئيس الدورة الثالثة والأربعين للمؤتمر، أن القيادة الحكيمة لدولة الإمارات ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، تعد أنموذجا عالميا في القيادة وأثرها في تنمية الموارد البشرية، من خلال ما حققته الدولة من إنجازات عملاقة في مجال التنمية المستدامة والنهضة الشاملة وتصدرها أحاديث المؤتمرات والندوات الدولية، حتى أضحت قبلة للباحثين عن الخبرات والاستفادة من تجربة الدولة في هذا الشأن.

وعن المؤتمر تحدث اللواء ابن فهد قائلا إن من يمن الطالع على دولتنا الحبيبة أن يتواكب انعقاد المؤتمر بإمارة دبي مع انعقاد القمة الحكومية الثانية والتي تعتبر مثالاً واضحاً لدور القيادة وأثرها في التنمية البشرية والذي هو موضوع هذا المؤتمر، فانعقاد هذه القمة وتركيزها الواضح على دور القيادة في الوصول إلى أفضل الحلول لتقديم الخدمات الحكومية إلى الناس بما يساهم في إسعادهم، والعمل على وضع الحلول المبتكرة لذلك، وإعداد الأجيال القادرة على استشراف المستقبل وتوقع المشكلات التي تواجه المجتمع وأفراده والذهاب إليها قبل أن تقع، ليمثل ركيزة أساسية لهذا المؤتمر الذي تستضيفه دولتنا الغالية.

نخبة من المتحدثين

ومن جهته قال العقيد الدكتور غيث غانم السويدي، مدير أكاديمية شرطة دبي بالنيابة، نائب رئيس اللجنة التنفيذية للمؤتمر، إن المؤتمر سوف يستقطب نخبة من المتحدثين والعلماء والمفكرين المتخصصين في مجال الموارد البشرية بلغ عددهم 33 متحدثا من 19 دولة على مستوى العالم، لاستعراض تجاربهم ونقل خبراتهم ومعارفهم في مجال القيادة وأثرها في تنمية الموارد البشرية، والتحدث عن نماذج من القيادات الناجحة عالميا.

وأضاف العقيد الدكتور السويدي أن محاور المؤتمر سوف تنقسم إلى ستة محاور رئيسية تتمثل في القيادة الإدارية، إدارة المواهب، الولاء الوظيفي، التحول المؤسسي، التحول في تنمية الموارد البشرية، التعلم الذاتي، التكنولوجيا المتنقلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات