يُحقن في جدار المعدة

السمنة المخفية ظاهرة خليجية يعالجها البوتكس

السمنة المفرطة تهدد الجسم

الحصول على جسم رشيق ومثالي، وقوام رياضي، أمنية تراود الكثير من الأشخاص الذين صعدت أوزانهم على سلم السمنة، دون تداركهم لذلك في بداية الأمر، وحينما أحاطت بهم مخاطرها، وأصبحت سلبياتها تهيمن على سلوكيات حياتهم، انتابهم الفزع، وشدوا رحالهم إلى وجهات عديدة أملاً في الحصول على حلول سريعة لإنهاء المعاناة النفسية التي يعيشونها، فمنهم من بدأ بتجربة خلطات طبيعة وأعشاب لإزالة الدهون..

وآخرون انكبوا في البحث عن وصفات وتجارب من حقول الإنترنت الواسعة، لعلهم يجدون ما يخفف عنهم من حلول ذات مفعول سحري، وتخلصهم من هذه الزوائد التي بدأت أثقالها تعرقل وظائف الجسم وتهدد سلامته.

في لقاء مع الدكتورة ايناس العلوي اختصاصية الجراحة العامة والمناظيرأن الاستخدام الحقيقي لـ"بوتكس" للأمراض العضلية ظهر منذ عام١٨٢٠، حيث استخدم لعلاج تشنجات عضلات العين في سنة ١٩٧٧..

كما انتشر استخدام الـ"بوتكس" في التجميل سنة ٢٠٠٢ ولعلاج التعرق المفرط في٢٠٠٤، أما استخدام الـ"بوتكس" لأمراض الجهاز الهضمي بدأ قبيل أكثر من عقدين من الزمن، لافتة إلى أن أول دراسة علمية لاستخدام الـ"بوتكس" في حقن المعدة لعلاج السمنة كانت في سنة ٢٠٠٠، أما تطبيقها فقد جاء بعد ذلك بخمسة أعوام..

وتتمحور آلية عمله حول حقن عضلة المعدة بمادة البوتكس عن طريق منظار الفم في مناطق محددة في المعدة، بصورة تعمل على شل وظائفها وتبطئتها، وبالتالي التقليل من سرعة الهضم، وهو ما يعطي الشخص الإحساس بالشبع المبكر ولمدة أطول.

أما عن مفعول الـ"بوتكس" أشارت العلوي إلى أنه يستمر في المعدة مدة زمنية تتراوح بين ٦ و ١٨ شهراً، وتعتمد جرعات الـ"بوتكس" على حجم المعدة، فكلما قل حجمها قلت الجرعات المطلوبة للوصول للهدف، منوهة بأن علاج البوتكس يأتي بنتائج إيجابية في حالة وجود سمنة عادية والتي تتراوح فيها كتلة الجسم ما بين ٢٨ الى ٣٤، وهذا النوع من السمنة هو الأكثر شيوعاً في منطقة الخليج وما يسمى بالسمنة المخفية ما وراء العباءة أو الجلباب.

مضاعفات قليلة

 

ولفتت إلى أن السمنة المفرطة والتي تزيد فيها كتلة الجسم على ٣٥ قد لا تستجيب لعلاج الـ"بوتكس" بنسبة واضحة، لذلك لا ينصح هؤلاء الأشخاص بحقن جدار المعدة بالـ"بوتكس" لأن النتائج التي يتطلعون لها يصعب تحقيقها بالاعتماد على ذلك، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن مضاعفات الـ"بوتكس" المعدي قليلة وبسيطة منها احمرار في مناطق الحقن، والإحساس بالغثيان لمدة بسيطة ولبضع ساعات.

نتائج عكسية

وفي مهمة البحث عن حلول لتخفيض الوزن الزائد أو السمنة بدرجاتها المختلفة قد يتبع الإنسان أساليب عديدة استشفها بصورة خاطئة من حالات مختلفة تتعارض مع إمكانات وقدرات جسمه، وبالتالي تعود عليه بنتائج عكسية، هذا ما أشارت إليه الدكتورة إيناس العلوي في حديثها عن الطرق الصحيحة لتخفيف الوزن والحصول على نتائج إيجابية.

وأضافت ان اتباع أساليب غذائية قاسية بهدف تخفيف الوزن بشكل سريع ومن دون إرشاد طبي، قد يهدد سلامة الجسم، ويعيقه عن أداء وظائفه بصورة فعالة، لافتة إلى أن الرياضة والحمية الغذائية التي تمنح للشخص بناء على فحوصات، واستشارات طبية هي أفضل الحلول، ولكن في حالات كثيرة يبطل مفعولها خصوصاً في الحالات التي تزيد فيها كتلة الجسم عن المعدل الطبيعي.

وأوضحت اختصاصية الجراحة العامة والمناظير أن هناك العديد من البدائل الطبية التي قدمت للأشخاص الذين يعانون من السمنة، يأتي في مقدمتها ربط المعدة وقصها في حالة عدم ظهور إيجابية الحمية الغذائية أو الرياضة، إضافة إلى البوتكس الذي بدأ في الانتشار مؤخراً..

ويتميز بسهولة القيام به وقلة الأعراض الجانبية التي يتركها، إذ يعرف بأنه مادة مستخلصة من بكتيريا البوتولينيوم التي تعمل على تثبيط حركات الأعصاب والعضلات، فعند دخول هذه المادة للعضلة تتوجه الى نهايات المراكز العصبية فيها، فتمنعها من إفراز مادة استايلكولين المسؤولة عن تحريك العضلة.

طريقة سهلة

 ما يميز حقن الـ"بوتوكس" المعدي أنه يتم بطريقة سهلة من خلال المنظار وباستخدام تخدير منوم بسيط، وتستغرق العملية حوالي النصف ساعة، ولا تستدعي المكوث في المستشفى اكثر من ٤ ساعات بعد العملية، أما عن الاستعدادات التي تتم قبل العملية فهي الفحوصات الشاملة للدم والحالة الهرمونية والايضية مع أشعة ملونة وسونار، إضافة إلى اختصاصي نفسي لتوضيح بعض المعلومات ويؤهل المريض نفسياً.

الحمية المدروسة تحافظ على البروتين في الجسم

 

اتباع حمية خاصة بالمريض بعد إجراء حقن الـ"بوتوكس" بالمعدة من الخطوات الضرورية لنجاح العملية، هذا ما أكدته الدكتورة سمية الخب اختصاصية التغذية العلاجية، حيث قالت إن اتباع نمط وسلوك غذائي صحي يضمن للمريض الحصول على النتائج المرجوة من هذه العملية في إنقاص الوزن بأفضل ما يمكن وبصورة مثالية..

فالحمية المخططة بشكل سليم تساعد المريض في الحفاظ على مخزون جسمه من البروتين وكتلة العضلات من خلال تحديد احتياجه اليومي من البروتين وإرشاده لتناول المواد الغذائية الغنية به، ليكون نزول الوزن على الأغلب من كتلة الدهون فقط وليس من كتلة العضلات مما يحقق للشخص تركيبة جسم صحية.

فقر التغذية

وأضافت أن تناول المريض لاحتياجه اليومي من الطاقة والمغذيات الكبرى والصغرى والسوائل مهم لتفادي حدوث فقر التغذية، أو عوز الفيتامينات والمعادن لأن هضم الطعام وامتصاص المغذيات أصبحا أبطأ من ذي قبل.

مشيرة إلى أن هناك نمطاً ونظاماً محددين لكل مريض بحسب احتياجاته، ودائماً ما يوجه من يقدم على هذه العملية بتناول وجبات صغيرة ومتكررة خلال اليوم الواحد، يبتعد فيها عن تناول كميات كبيرة من الدهون لكونها معروفة ببطئها في الهضم وثقلها على المعدة.

ولفتت الخب إلى أن هناك بعض المحاذير التي يجب أن لا يقع فيها من يقدم على حقن المعدة بالـ"بوتوكس" منها الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية أو المشروبات العالية بالدهون والسكر..

والتقليل من كميات التوابل والأطعمة التي قد تتسبب في حدوث الحموضة أو الحرقان في المعدة، إضافة إلى التقليل من تناول الألياف لأنها صعبة الهضم وتناولها الخاطئ أو بكميات كبيرة يسبب النفخة والثقل للمريض، والابتعاد عن تناول الأغذية بصورة عشوائية وغير مدروسة لأنها تتسبب في الشعور بالغثيان والارتجاع أو النفخة والغازات وارتفاع الحموضة في المعدة.

نمط غذائي

 

وأشارت اختصاصية التغذية العلاجية إلى أن الحمية الغذائية تكون على مراحل بعد إجراء حقن الـ"بوتوكس"، حيث تبدأ المرحلة الأولى منذ اليوم الأول وحتى نهاية الأسبوع الثاني..

وتكون الأغذية في هذه المرحلة سائلة وغنية بالبروتين وقليلة الدهون، أما عن الأغذية في المرحلة الثانية والتي تمتد من الأسبوع الثالث وحتى نهاية الأسبوع الرابع لا بد أن تكون مطهية جيداً ويفضل أن تكون مهروسة أو مطحونة مع ضرورة إدخال بعض الخضروات والفواكه فيها بعد إزالة القشور.

أما بعد مضي الأسبوع الرابع يبدأ الشخص بتناول الطعام اللين(الطري) والمطبوخ جيداً، ومن ثم تدخل بعض الأطعمة الصلبة وتكون ذات النوعية الجيدة (عالية بالمغذيات) ..

وذات الكمية المناسبة للفرد بحسب احتياجه المعتمد على (الوزن، الطول، العمر، الجنس) مع التركيز على الأغذية المفضلة أو غير المفضلة لدى الشخص، وبعد وصول المريض الى الوزن الطبيعي المناسب له لا بد من اتباع نمط غذائي صحي مناسب للحفاظ على الوزن الطبيعي الذي وصل إليه وتجنب زيادة الوزن من جديد.

نصائح

 شرب الحليب

للمحافظة على جسم صحي ومتوازن لا بد من الحد من الشعور المستمر بالجوع، وذلك من خلال شرب كوب من الحليب قليل الدسم أو منزوع الدسم، ويمكن ذلك من خلال تحويل أوقات تناول الحلوى والقهوة إلى شرب الحليب، وللحليب فوائد عديدة، أهمها تقوية العظام لما يحتويه من فيتامينات، أهمها الكالسيوم.

تناول الفواكه والخضار

تناول طعام متوازن يتضمن الفواكه والخضار والحبوب الكاملة والبروتينات والماء والحلوى والشاي يساعد الجسم على الحصول على كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها لأداء وظائفه ومهامه. والابتعاد عن المشروبات الغازية والتوابل وتناول الأطعمة المدهنة أو الوجبات السريعة، وخاصة المشبعة بالدهون او المقبلية بالزيوت المهدرجة.

ممارسة الرياضة

الانتظام اليومي في تناول الطعام والابتعاد عن المأكولات الدهنية وممارسة الرياضة بصورة منتظمة تباعد بين الشخص وحاجته إلى إجراء أي عملية لتخفيف وزنه، كما أنه في حالات القيام بالعلميات المختلفة لتخفيف الوزن لا بد الالتزام بالجدول الغذائي الذي يضعه أخصائي التغذية. ويفضل رياضة المشي لأصحاب الأوزان الثقيلة والهرولة أو الركض الخفيف للأقل وزناً، فالرياضة تساعد على حرق الدهون مع الالتزام بالحمية التي يحددها أخصائي التغذية.

السمنة من أكثر الأمراض شيوعاً في الخليج

 السمنة من أكثر الأمراض شيوعاً في الوقت الحالي، خصوصاً في منطقة الخليج، والتي تتزايد أعدادها باستمرار، حتى إن الأطفال لم ينجوا من سلبياتها، وعلى الرغم من كثرة التوعية بمخاطرها وأضرارها على الفرد والمجتمع، إلا أن هناك تجاهلاً لمسبباتها، وإهمال من قبل البعض الآخر، وهو ما أعطى عمليات تخفيف الوزن شهرة واسعة.

الدكتورة إيناس العلوي أخصائية الجراحة العامة والمناظير أوضحت أن حقن جدار المعدة بالبوتكس يسهم في خفض أمراض العصر، وخصوصاً الضغط والسكر، فمع كل كيلو واحد يفقده الشخص تقل نسبة تأثير المرض فيه، لافتة إلى أن هناك العديد من الأشخاص بعد إجراء عمليات البوتكس لتخفيف أوزانهم لمقاصد صحية أو تجميلية لوحظ عليهم بعد مضى مدة زمنية انخفاض تأثير أمراض أخرى كانوا مصابين بها، مثل الضغط والسكري وأمراض القلب.

وأشارت إلى أن الحقن بالبوتكس صيحة جديدة نسبياً في مجالات إنقاص الوزن والحصول على جسم مثالي، وما يميز هذه العملية سهولة إجرائها مقارنة بالعمليات الأخرى، كما أنه يمكن إجراؤها لجميع الأعمار لمن هم فوق سن الثامنة عشرة، وذلك لأن المعدة قبيل ذلك تكون في مرحلة النمو، وأي تدخل في هذا الجانب قد يتسبب لها في حدوث مضاعفات أو قصور في بعض وظائفها، إضافة إلى ذلك دفعت تكلفتها المنخفضة العديد من الأشخاص على الإقدام عليها.

وأكدت العلوي أنه في حال القيام بعملية البوتكس لا بد من الالتزام بالجدول الغذائي الذي يضعه أخصائي التغذية، ومراجعة الطبيب باستمرار لملاحظة الفروقات التي يشهدها الجسم، والتأكد من أنها تمشي وفق المخطط الذي وضع لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات