جناية

«استئناف أبوظبي» تؤجل قضية دهس طفل أصر أولياء دمه على القصاص

قررت محكمة الاستئناف في أبوظبي، في جلستها، أمس، تأجيل الحكم في قضية القتل التي يحاكم فيها سائق آسيوي دهس طفلاً عربياً في الثانية عشرة من عمره عمداً، إلى جلسة 5 يناير المقبل، بعد أن رفض أولياء الدم التصالح مع المتهم، ولحين انتداب محام من دائرة القضاء للدفاع عن المتهم الذي حكمت عليه المحكمة، بالحبس لمدة 15 سنة وإبعاده عن الدولة عقب تنفيذ العقوبة وإلزامه بتأدية مبلغ الدية الشرعية بقيمة 200 ألف درهم لورثة المجني عليه.

واستمعت المحكمة لإفادة والد ووالدة المجني عليه، اللذين أكدا إصرارهما على تنفيذ حكم القصاص بحق المتهم. وكانت النيابة العامة في أبوظبي قد أحالت المتهم بتهمة القتل العمد، وتعريض حياة 3 أطفال آخرين للخطر لدى مطاردته إياهم بسيارته في منطقة شعبية المصفح بأبوظبي.

وقال المتهم: إن المجني عليه سقط أمام مركبته، أثناء محاولته إيقافها في أحد المواقف، وإن الحادث وقع من دون قصد.

وأفادت محامية المجني عليه: أن أقوال المتهم لم تتوافق مع الأدلة الفنية، حيث أكدت المعاينة الميدانية لموقع الحادث أن الدهس كان عمداً وأن المتهم انحرف متعمداً إلى منطقة رملية غير مخصصة للسيارات بهدف ملاحقة المجني عليهم.

وأضافت: أن الحادث وقع نتيجة قيام بعض الأطفال، بمضايقة السائق، حيث لحق بهم.

ونوهت إلى أن الشهود أفادوا بأن الجاني عندما رآهم مجتمعين في منطقة رملية قريبة، اتجه نحوهم بسيارته بسرعة كبيرة، حيث هرب الأطفال من أمام السيارة، إلا أن الجاني أدرك المجني عليه ودهسه عمداً.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات