تعويض أصحاب الممتلكات في حال مرور السكة الحديدية من مزارعهم

«قطار الاتحاد» يجتاز محمية بينونة مسافة 49 كيلومترا

مخطط مشروع قطار الاتحاد من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد دراسة استغرقت 4 سنوات، منحت هيئة البيئة في أبوظبي مشروع الاتحاد للقطارات التصاريح البيئية المطلوبة، حيث تمر شبكة القطار ضمن محمية الغابات الطبيعية في بينونة، وتجتازها لمسافة تصل إلى 49 كيلو مترا، وتخضع هذه المحمية لإدارة الهيئة وتنفذ فيها مشروعا لحماية طيور الحبارى المهاجرة من الانقراض.

وتعد منطقة الغابات الطبيعية في محمية بينونة مأوى للعديد من الأنواع النباتية والحيوانية المهمة، والتي تحتاج إلى حماية، ويشمل ذلك القنفذ الأثيوبي وبومة المخازن والبومة الصغيرة والضب المصري وغيرها، اضافة الى طيور الحبارى المهاجرة حيث تعتبر من الأنواع المهددة بالانقراض والمدرجة على قائمة الحيوانات المهددة ضمن اللائحة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة.

وعقدت الهيئة عدة اجتماعات وورش عمل مع فريق الاتحاد للقطارات، وتم تنفيذ العديد من المسوحات المشتركة لمعالجة الآثار البيئية والتدابير اللازمة للحد منها، خاصة ًفي منطقة محمية بينونة.

وذكرت الهيئة في تقريرها السنوي أن شبكة السكك الحديدية المزمع إنشاؤها ستكون جزءاً من شبكة الخطوط الحديدية الخليجية التي تربط دولة الكويت مع المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة قطر والإمارات وسلطنة عُمان.

تعويض أصحاب الممتلكات

وذكر التقرير انه سيتم تعويض أصحاب الممتلكات قرب منطقة طريف، كما سيتم وضع خطة لنقلهم ونقل ممتلكاتهم، وفي حال مرور السكة الحديدية في مزارعهم سوف يتم تعويض المزارعين عن الأرض التي خسروها، وسيتم وضع معايير مؤقتة لتأمين المرور الآمن للسيارات والجمال.

وأوضحت الهيئة أن منح التصاريح للمشروع مشروط بأن تكون إزالة الغطاء النباتي بأدنى حد ممكن، بما يحافظ على النظام البيئي البري في المنطقة، وأن لا تتم خلال مواسم تكاثر الطيور، كما أنها سوف تتم فقط بحضور عالم بيئي متخصص، وفي حال وجود أي أشجار محلية في منطقة البناء يجب أن يتم وضع علامة عليها ونقلها لإعادة زراعتها في مواقع توافق عليها الهيئة مسبقاً.

كما سيتم القيام بأعمال الحفر بطريقة آمنة على الحيوانات، مثل وضع منحدرات على مسافات متساوية داخل الحفرة لمساعدة الحيوانات على الخروج من الحفرة إذا ما وقعوا فيها.

وفي الإطار نفسه، سيقوم باحث بيئي متخصص بجولة في موقع البناء قبل بدء العمل فيه لتحديد مواقع جحور الضب المصري كي يتم تجنبها خلال تنفيذ أعمال البناء، وسيقوم باحث بيئي بإجراء مسح عن الزواحف ومواقعها قبل البدء بالأعمال في الموقع، وسيتم نقل جميع الزواحف التي يتم مشاهدتها بعيداً عن منطقة البناء قبل البدء بالعمليات الإنشائية.

نباتات حساسة

وسيتم تسييج المناطق التي تأوي نباتات حساسة أو أنواعاً نباتية مهمة خلال عملية البناء لحمايتها من أية تأثيرات مباشرة وغير مباشرة، علما أن تصاميم المشروع تضمن توفير ممرات آمنة تتيح عبور الغزلان والثدييات الصغيرة والزواحف، إضافة لممرات أصغر للزواحف على طول المشروع.

وفيما يخص جانب الضوضاء وجودة الهواء، اشترطت الهيئة أن يتم وضع حواجز صلبة قرب المستقبلات الحساسة، وسوف يتم استخدام ألواح كبيرة لا يقل ارتفاعها عن 2.4 متر حيثما كان ذلك مناسباً، وتم النظر في إمكانية التطبيق المبكر للقطارات الكهربائية، إلا أنه ونظراً لقلة كثافة حركة النقل بالقطارات فقد تم الاتفاق على تقليل البنية التحتية اللازمة لتوفير خدمة خط قطار الشحن الرئيسي، وبالمثل فسوف يتم تخصيص قاطرات تعمل على الديزل والكهرباء من أجل خط الشحن الأساسي بكفاءة محرك ومعايير انبعاثات وفق أفضل التقنيات المتوفرة في وقت الشراء.

وأوضحت الهيئة أن حدود الضوضاء المسموحة بها في الفترة المسائية ستكون أكثر صرامة، وسيقوم القطار بتخفيض سرعته عند مروره بالقرب من المناطق السكنية.

طباعة Email