شرطة دبي تحجز سيارة كلاسيكية عليها «لواح الشرطة» وتخالف صاحبها

كشف اللواء مهندس محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، عن حجز سيارة كلاسيكية عادية، بسبب تثبيت صاحبها «لواحاً» يطابق ما يستخدم في سيارات الشرطة من الأعلى، ما جعل باقي السيارات تفسح له الطريق، ظناً منهم أنها تابعة للشرطة.

وقال اللواء الزفين إن السيارة يمتلكها شاب إماراتي كان يقوم بتشغيل لواح مثبت على سطحها يتشابه مع لواح سيارات دوريات الشرطة المضاء على شارع جميرا بدبي، وهو الأمر الذي يخالف الأنظمة والقوانين المعمول بها في الدولة، حيث تم استدعاء إحدى الدوريات المرورية التي أوقفته وقامت بحجز السيارة في الحال.

وأكد اللواء محمد سيف الزفين أن المظهر الخارجي للسيارة أيضاً يتشابه مع مظهر سيارات الشرطة في بعض دول أوروبا، وهي من نوع «شيفروليه أبيض في أسود»، لافتاً إلى أن الواقعة تمت أواخر الشهر الماضي عندما كانت تسير المركبة على شارع الجميرا بدبي، وبدأت في تشغيل لواح الشرطة، حيث شهدها أحد ضباط المرور الذي وجد في الشارع بالمصادفة بالقرب من بيته، ولاحظ السيارة بعدما لفتت نظره، فقام على الفور بالاتصال بإحدى دوريات الشرطة التي كانت قريبة من المكان، حيث تم تتبع المركبة وإيقافها، وحجزها على الفور، مع اتخاذ كافة الإجراءات القانونية.

مخالفة

وأشار اللواء الزفين إلى أنه تم تسجيل مخالفة إدخال تعديلات على مركبة، إلى جانب تسجيل مخالفة أخرى هي السير بمركبة تتشابه وسيارات الشرطة، إضافة إلى حجز المركبة، مؤكداً أن القانون الإماراتي يمنع سير مثل تلك المركبات على الطرق العامة بالدولة، ويمنع سيارات الشرطة، وبالتالي يكون صاحب المركبة ارتكب مخالفات مرورية عدة وفقاً للقانون، حيث تبلغ قيمة المخالفة الأولى 400 درهم وتسجيل 3 نقاط سوداء وغرامة أخرى حجز شهرين ودفع 1000 درهم، بالإضافة إلى غرامة 100 درهم لإدخال إضافات على المركبة غير مرخص بها من السلطة ونقطة سوداء.

حجز

ونوه الزفين إلى أن السيارة لا تزال محجوزة في شبك الحجز بإدارة مرور بر دبي حتى يتم انتهاء مدة الحجز المقررة قانوناً، موضحاً أنه تم استدعاء صاحب المركبة إلى إدارة مرور البرشاء وبرر قيادته للسيارة بأن لديه تصريحاً من دائرة السياحة بالشارقة بترخيص المركبة، وتصريحاً من نادي الشارقة للسيارات القديمة، وادعى أنه يشارك بها في سباقات خارج الدولة، وتبين أن التصريح الصادر من الدائرة لا يتضمن اللواح، ولا لون المركبة، حيث تبين أنه قام بإدخالهما لاحقاً خلافاً للأنظمة والقوانين المعمول بها في الدولة، وأكد أنه من عشاق السيارات النادرة والقديمة.

ولفت اللواء الزفين إلى أن الإدارة ترصد كافة الأساليب الاحتيالية التي يقوم بها البعض وأن أغلبهم يبررون لك بعدم المعرفة قاصدين الاستحواذ واستغلال الطريق لصالحهم، مؤكداً أن إدخال أي تعديلات في المركبة يحتاج إلى تصاريح خاصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات