مركز شرطة القصيص ينجز 71 ألف معاملة في 2012

أوضح المقدم سعيد سالم سعيد المدحاني، مدير مركز شرطة القصيص، أن المركز يغطي ما مساحته 77 كلم من مساحة الإمارة لمناطق تتنوع ما بين السكنية والتجارية والصناعية، تشمل على سبيل المثال النهدة والطوار والمحيصنة والخوانيج الأولى من خلال دوريات أمنية تقوم بتقديم الخدمات الجنائية والمرورية، وما يميز مركز شرطة القصيص وقوعه في منطقة هامة تربط ما بين إمارة دبي وإمارة الشارقة ويضم المركز شوارع حيوية مهمة منها على سبيل المثال شارع الشيخ محمد بن زايد وشارع بيروت، وبغداد والاتحاد.

وسعى المركز جاهدا إلى تحقيق الأمن والأمان بكافة النواحي من خلال البرامج الأمنية التي يطبقها المركز في منطقة الاختصاص والتي نتج عنها خفض معدل الجريمة المقلقة في العام الماضي مقارنة بالعام 2011، ونجح المركز في خفض جرائم السرقة من المساكن وسرقة السيارات وفقا لبرنامج الخطة التنفيذية لعام 2012.

وأضاف المقدم سعيد المدحاني إنه وفي ظل توجيهات الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية ومتابعتها المستمرة تمكن المركز من تطبيق برنامج ( مناطق آمنه) الذي ساهم بشكل كبير في خفض معدل الجريمة المقلقة، وهو برنامج يهدف للحد من الجريمة ويتمثل بفريق عمل مشترك من الدوريات الأمنية وقسم التسجيل الجنائي بالمركز معني بتحليل الأساليب الإجرامية وتكثيف الدوريات على المناطق التي تتمركز بها الجريمة وبمساندة من فرق تخصصية من الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، بحيث يتم تكثيف التواجد الأمني للدوريات العسكرية والمدنية.

إجراءات وقائية

ونقل المركز كإجراء وقائي المركبات المتروكة بالساحات الرملية لفترات طويلة تجنبا من تعرضها للسرقة حيث تم نقل عدد (90) سيارة ، كما قام المركز بعدة حملات أمنية لضبط المخالفين لقانون الإقامة والعمل ، وتم ضبط ( 677 ) مخالف لقانون الإقامة والعمل خلال عام 2012، ، كذلك قام المركز بحملة توعوية لحراس البنايات السكنية من خلال توزيع بروشورات توعوية على ما يقارب 300 حارس أمن ، بالإضافة إلى عمل حملات توعوية للمتعاملين مع البنوك والصالات الرياضية في الطريقة المثلى في المحافظة على أموالهم .

وفيما يتعلق بالجانب المروري، نجح المركز في خفض معدل الوفيات الناتجة عن الحوادث المروية وذلك بتطبيق برنامج طرق أمنه الذي يهدف إلى خفض معدل الإصابات والوفيات من الحوادث المرورية في منطقة الاختصاص وذلك من خلال عمل حملات توعوية شملت معاهد تعليم السياقة ومنطقة العمال بالإضافة إلى تكثيف الدوريات في الأماكن الحيوية لضبط المشاة والدراجات الهوائية المخالفة لقانون السير مما نتج عن ذلك انخفاض في عدد الإصابات الناتجة من جراء الحوادث المرورية من 217 إصابة لعام 2011م إلى 170 إصابة لعامة 2012 مما صاحبه انخفاض في عدد الوفيات أيضا من جراء الحوادث المرورية .

أما في مجال خدمة المتعاملين فقد قام المركز بانجاز 71257 معاملة في العام الماضي من خلال الخدمات المقدمة باستقبال المركز منها 16126 شهادة بحث الحالة الجنائية ، 5263 شهادة لمن يهمه الأمر، و 8304 شهادة فقدان .

وبالتالي تمكن من تحقيق 94% من نتائج رضا المتعاملين عن الخدمات المقدمة، كما حرص المركز على التواصل مع المجني عليهم بمختلف مراحل القضية من خلال مكتب العناية بالضحية حيث أجرى ( 25235 ) اتصالا بالإضافة إلى إجراء الزيارات الميدانية للمجني عليهم والمصابين من جراء الحوادث المرورية .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات