"براند دبي" وبلدية دبي يتعاونان في تنفيذ أعمال إبداعية في دبي

وقع "براند دبي"، الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، وبلدية دبي مذكرة تفاهم بشأن التعاون المشترك بين الجانبين والتي سيتم بمقتضاها تنفيذ مجموعة من الأعمال الإبداعية في العديد من المناطق الحيوية في دبي وذلك تنفيذا لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، لتحويل دبي إلى متحف فني مفتوح.

وقع الاتفاقية كل من المهندس داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، ومنى غانم المري، المديرة العامة للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، وذلك بمقر البلدية، إيذانا ببدء مرحلة جديدة من التعاون بين الجانبين، في ضوء اتفاق وجهات النظر وتطابق الأهداف فيما يخص إبراز الوجه الحضاري لإمارة دبي والرغبة المشتركة في تسليط الضوء على عنصر الإبداع كسمة لازمت مسيرة التطوير والتنمية فيها، بأعمال إبداعية سيتم تنفيذها على يد نخبة من الفنانين الإماراتيين والعالميين وفق مجموعة من الأسس والمعايير المحددة.

وبموجب بنود مذكرة التفاهم سيقوم "براند دبي" بالتعاون مع بلدية دبي، لاستكمال الخصائص الفنية لمدينة دبي من خلال تنفيذ مبادرات متميزة ومشاريع تعكس مساعي حكومة دبي لإبراز الصورة الشاملة لإمارة دبي، والاحتفاء بالخصائص الفريدة لدبي كمدينة متنوعة ومتعددة الثقافات.

ورحب المهندس داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، بالتعاون مع براند دبي منوها بقيمة التعاون بين مختلف أجهزة حكومة دبي في إبراز وجهها الحضاري.. وثمن الشراكة مع "براند دبي" في تطوير إضافات جمالية للإمارة بما يتماشى مع صورتها كمدينة تتمتع بمكانة مرموقة بين أكثر مدن العالم تطورا.

وقال إن اسم دبي بات اليوم مقترنا بالإبداع والابتكار ما يستدعي مواكبة ذلك بالتفكير والعمل خارج الأطر التقليدية، في حين يضفي تجميل المناطق الحيوية ملمحا حضاريا يتماشى مع المكانة العالمية لدبي ويكسب بنيتها التحتية المتطورة إضافات تكسبها رونقا خاصا.

وأضاف الهاجري: "تأتي هذه الخطوة ضمن رؤيتنا المشتركة بأهمية الإبداع كقيمة إنسانية تعزز مسيرة التنمية وأثر الإضافات الجمالية في إسعاد المجتمع.. حكومة دبي تضع اليوم تشجيع الإبداع والمواهب المتميزة في مقدمة أولوياتها كقيمة إنسانية وحضارية ذات أثر إيجابي كبير، وهدفنا من هذا التعاون تسليط الضوء على الزخم والتنوع الإبداعي الذي تتمتع به دبي عبر مشاريع ستنفذها نخبة من المواهب القادرة على التعبير عن المعاني والمقاصد المأمولة من وراء تلك الأعمال".

من جانبها، أعربت منى غانم المري، عن بالغ تقديرها لبلدية دبي التي تربطها مع براند دبي علاقات شراكة امتدت لسنوات، ولما أبدته البلدية من تعاون كان ثمرته توقيع هذا التفاهم لتخصيص مواقع يمكن الاستفادة منها في تنفيذ أعمال هذا المشروع، كونها تشكل مساحات نموذجية لنشر لمحات مبدعة ستعكس صور مهمة من الحياة الإماراتية وما يميزها من مبادئ وقيم نبيلة، وكذلك ستبرز معالم من نهضتها التنموية وستحتفي بملامح من تراثنا الإماراتي الثري.

وقالت المري: "نعتز بهذه بالشراكة مع بلدية دبي، ونجددها اليوم بهذا الاتفاق الذي نرى فيه نموذجا يجسد تكامل جهود وأدوار الجهات الحكومية لتقديم إضافات تواكب حركة التطور السريع في دبي وفقا لرؤية طموحة حدد ملامحها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأراد من خلالها أن تكون دبي في مقدمة المدن العالمية تقدما ونجاحا وإبداعا، لتظل بذلك وجهة أولى للمبدعين ونموذجا للمدن العصرية الحريصة على ألا تكون ملامح الجمال حاضرة فحسب في مختلف جنباتها، بل أن تكون أيضا معبرة عن مكانتها ومستقبلها".

ويسمح هذا التعاون بالاستفادة من الخبرات التي كونها فريق عمل "براند دبي" على مدار الأعوام الماضية والمتمثلة في نشر الفنون الإبداعية واستقدام أهم وأشهر الفنانين العالميين للمشاركة إلى جانب نخبة من فناني الإمارات في تنفيذ أعمال فنية ومشاريع إبداعية تزين مختلف أرجاء الإمارة.

ويهدف تعاون الجانبين إلى تعزيز المشهد الإبداعي والجمالي لمدينة دبي عبر الاستفادة من مساحات فيها لإبراز المنجز الحضاري والتنوع المجتمعي والخصائص الفريدة التي تتميز بها دبي كمدينة تحتفي بالإبداع في جميع قوالبه وأشكاله، وتتكامل فيها ملامح الأصالة مع عناصر الحداثة، في الوقت الذي تعتمد فيه استراتيجية "براند دبي" على التعاون مع شركاء في الجهات الحكومية وشبة الحكومية، فضلا عن مؤسسات القطاع الخاص بغرض توحيد الجهود في القطاعات المعنية بتعزيز صورة دبي وسمعتها كمدينة عربية ذات طابع عالمي وبما يعبر عن نسيجها المجتمعي الثري وما يضمه من ثقافات متعددة تنسجم جميعها ضمن إطار واحد يهدف إلى ترسيخ تواجد دبي في طليعة مدن العالم.

يذكر أن براند دبي وبلدية دبي قد جمعهما خلال السنوات الماضية علاقات تعاون مثمرة قدمت العديد من الإنجازات المهمة في إطار "متحف دبي الفني" بما في ذلك جداريات شارع "الثاني من ديسمبر" والتي ضمت أكثر من 16 جدارية شارك في تنفيذها فنانون إماراتيون وعالميون، والتي تضمنت مشاهد من الحياة والموروث الثقافي الإماراتي، فضلا عن تعاون الجانين في تنفيذ مشروع جدارية سد حتا، تعد من بين الجداريات الأكبر عالميا، وتحمل صورتي المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، "طيب الله ثراهما"، تخليدا لذكراهما العطرة.. كما شمل التعاون بين براند دبي وبلدية دبي تنفيذ عدد من الأعمال الفنية والجداريات في إطار مشروع جميرا، والذي تضمن نحو 30 عملا فنيا متنوعا.

كلمات دالة:
  • بلدية دبي،
  • براند دبي،
  • المكتب الإعلامي لحكومة دبي ،
  • منى المري
طباعة Email
تعليقات

تعليقات