قصيدة مهداة إلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رداً على قصيدته «دعاوي»

فداوي

أهلا بْقصيدٍ للمسامع يشوقي

سِطَّرْ على صدر (البيان) بْهداوي

حَي الشِّعر لي مرسلنّه الصدوقي

شيخِ بروحي لاجْل روحه فداوي

وباحِط أمره تاج ع الراس فوقي

وبانفّذه وانا الرفيق المخاوي

يا من تفنَّن في المثايل يسوقي

بَدْعٍ عريبٍ صافي الدر حاوي

قبلك مضيَّع فْي اصْحَراء الشِّعر نوقي

لما غدت بيدا القصايد خلاوي

من عِدّك اللّى مثل نهرٍ دفوقي

يصبح ويمسي كل عطشان راوي

ولي تنعته يا شيخ أنّه يبوقي

با نتبعه بالكيمره والخطاوي

أبشِر بْرَبْعٍ يرجعون الحقوقي

ما تنطلي أبْداً عليهم طلاوي

وانا تخُصِّصْ في اكتشاف الفروقي

وهذي طبيعة كل من هو بداوي

بجينة أثَرْ وِمْقارناتٍ طبوقي

تدِلِّنا عن مسكنه وين ياوي

وبصمة عيونه في الملف الوثوقي

بِجْهاز أمْنٍ ما خذَتْه السهاوي

والسارق اللى ظن نفسه طلوقي

بنجيبه مْرَبّطْ أمامك ضحاوي

وابيات شِعرك مثل غيثٍ ودوقي

استنفرت فيّه جميع العزاوي

يا ليث في درِب المسيره طروقي

يا اللى قرارك عند شخصك خفاوي

يا الفاهم الفَطْن البصير الحذوقي

اللّه عليمٍ بالذي انْت ناوي!

ما يعجبك لى ما يقر ويلوقي

تَنْدِبْ عليه مْحَاربين الرشاوي

وْبَاضْرِبْ حزام الأمن طوقٍ وطوقي

في ما تقوله ما أريد الفتاوي

كم شهم عندي في التحَرّي لحوقي

ناس نشامى مْكَلْبِشِيْن العتاوي

وانا محمد لاجل عين مْعَشوقي

الغالي اللى ما يساويه ساوي

اللى سكن في خاطري وِمْعَلوقي

رِيْم تفَرَّد في الجمال النساوي

أتْلَعْ وْطيبه في مناخي عبوقي

أَصدَح بحبّه مثل طيرٍ غناوي

أخْلصت له والشاهد الرب فوقي

أنّه وداده داخل القلب ثاوي

أنا وربعي والجماعه وْرفوقي

وْقوّات أمْنٍ لاجل أمرك سراوي

ولو قِلْت خوضوا بحر فيه الغروقي

خاضت جحافلنا الغبيب الطماوي

أهلا بْقصيدٍ للمسامع يشوقي

سِطِّرْ على صدر (البيان) بْهداوي

شعر ـ ضاحي خلفان تميم

16/05/2010

طباعة Email
تعليقات

تعليقات

alameen classified
قطاع النشر / مؤسسة دبي للإعلام