استعرض جهوده في تسخير تقنيات الاتصال الحديثة خلال ملتقى «شبكات التواصل»

المكتب الإعلامي لحكومة دبي يستعرض مبادراته الإلكترونية

شارك المكتب الإعلامي لحكومة دبي في فعاليات منتدى «شبكات التواصل الاجتماعي لتعزيز الحوكمة الإلكترونية ومجتمع المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة» الذي انطلقت أعماله صباح أمس بمقر كلية دبي للإدارة الحكومية.

و استعرض المكتب جهوده في مجال تسخير تقنيات الاتصال الحديثة في خدمة أهدافه الإستراتيجية الرامية إلى الارتقاء بمستوى التواصل مع كافة شرائح المجتمع عبر الاستفادة من المميزات التي تتيحها المواقع الشبكية الجديدة وباتت تتمتع بانتشار سريع وعلى نطاق واسع.

تأتي مشاركة المكتب الإعلامي لحكومة دبي دعما لأهداف المنتدى الرامية إلى تطوير وثيقة تحدد آليات تعامل الجهات الحكومية وموظفيها مع شبكات التواصل الاجتماعي في عصر الجيل الثاني من شبكة الإنترنت ومنها «فيسبوك» و«تويتر» اللتان أصبحتا من أكثر الشبكات الاجتماعية انتشارا على مستوى العالم وتحظى بإقبال كبير ولاسيما بين جيل الشباب بما لهذه الشريحة من أهمية كونها تمثل الثروة الحقيقية للمجتمعات والركيزة الأهم في منظومة التطوير والتنمية.

وبهذه المناسبة قالت الجود لوتاه مسؤول الإعلام الحديث في المكتب الإعلامي لحكومة دبي أن مبادرات المكتب الإعلامي في مجال شبكات الاتصال الاجتماعي تأتي في ضوء الاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله للتفاعل الإيجابي مع المجتمع عبر كافة القنوات التي تتيح مساحة أرحب للتواصل مع كافة شرائحه وأطيافه بما يؤكد مبدأ الحوار البناء كركيزة مهمة في مسيرة التنمية وركن مهم من منظومة العمل الحكومي الذي يقوم في الأساس على مبدأ تلبية تطلعات المجتمع وإرضاء احتياجاته».

وأضافت أن المكتب الإعلامي يحرص على مواكبة كافة التطورات في مجال الاتصال الحديث الذي أصبح يمثل مكونا محوريا من مكونات العمل الإعلامي خاصة بعد أن أصبحت شبكات الاتصال الاجتماعي تمثل مصدرا مهما وحاسما للمعلومات وأصبح الإعلام التقليدي يستقى جزءا مهما من معلوماته عبر تلك الشبكات في حين نعمل على تطوير قدراتنا وإمكاناتنا في هذا المجال بما يضمن توصيل رسالتنا بأسلوب مهني احترافي يخدم الأهداف الإستراتيجية لحكومة دبي وينسجم مع توجهات الاتصال الحكومي في دولة الإمارات العربية المتحدة».

وخلال المنتدى قدمت الجود لوتاه عرضا مفصلا حول جهود المكتب الإعلامي في مجال الاستفادة من تطبيقات الاتصال الحديثة حيث كانت البداية مع إطلاق الموقع الإلكتروني الخاص بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على شبكة الإنترنت في عام 1999.

واستعرضت مراحل تطوير الموقع الإلكتروني الذي أصبح يمثل مرجعا رئيسيا لأخبار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بما يتضمنه من تغطية شاملة لأنشطة سموه الرسمية ومبادراته المختلفة و نصوص الكلمات الرسمية التي ألقاها سموه في مناسبات وطنية وعالمية مهمة إضافة إلى معلومات مستفيضة حول الجوانب المختلفة من حياة سموه سواء كرجل دولة أو كرياضي وفارس وشاعر إضافة إلى البريد المباشر للتواصل مع سموه وسجل الزوار.

كما تناولت لوتاه في عرضها ما أعقب ذلك من جهود المكتب الإعلامي في توسيع استخدام تطبيقات الإنترنت والاستفادة من الشبكات الاجتماعية الحديثة التي ظهرت عليها وذلك في مواكبة لتطور قنوات الاتصال في العالم تماشيا مع أهداف المكتب في توصيل رسالته الإعلامية بسرعة وفعالية ونشرها على النطاقين المحلي والدولي بأسلوب يمتاز بالسرعة والدقة وقنوات تفتح أفقا تفاعلية جديدة مثل شبكات الفيسبوك والتويتر.

وتطرقت مسؤولة الإعلام الحديث في المكتب الإعلامي خلال عرضها للمبادرات الأخرى التي تولى المكتب إطلاقها والإشراف عليها في هذا المجال وفي مقدمتها الصفحات الخاصة بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على شبكتي «الفيسبوك» و«تويتر» وكذلك الصفحة الخاصة بالمكتب على موقع «يو تيوب» المعروف والذي يتيح للمكتب الإعلامي لحكومة دبي نشر مقاطع مصورة عن أهم الفعاليات والأحداث في دبي لجمهور كبير حول العالم حيث قدر عدد رواد موقع يو تيوب حول العالم خلال العام 2009 بنحو 375 مليون زائر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات