أشاد بالمناخ الدراسي التربوي الذي يعيشه الطلاب والطالبات

سلطان القاسمي يفتتح مدرسة فيكتوريا الدولية بالشارقة

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح أمس يرافقه معالي جون برومبي رئيس حكومة ولاية فيكتوريا الاسترالية مدرسة فيكتوريا الدولية بالشارقة بحضور سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة.

وقام صاحب السمو حاكم الشارقة يرافقه المسئول الاسترالي بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وإزاحة الستار كذلك عن سجادة نسيجية هدية رمزية من حكومة فيكتوريا للمدرسة الاسترالية بالشارقة بمناسبة حفل افتتاحها الرسمي وترمز السجادة التي تعد لوحة فنية من تصميم الفنان ايفون بوج إلى واقعة الحرائق الكبرى التي شهدتها استراليا العام الماضي والتي اختيرت بالذات تقديراً لدور المدرسة المتفاعل مع تلك الواقعة.

كما تفضل سموه بقص الشريط التقليدي إيذانا بالافتتاح الرسمي للمدرسة بكافة مراحلها من التمهيدي وحتى المرحلة الـ 12 والتي تضم 700 طالب وطالبة. بعد ذلك تجول سموه وضيفه للمباني الجديدة وتفقدا المرافق المختلفة واطلعا على الملاعب والفصول داخل المباني الجديدة الدراسية والتي تضم الصالة المغطاة والمسرح وبركة السباحة وقاعة المجتمع ومركز التعليم المبكر.

وخلال جولة سموه التقى بالطلاب والطالبات الذين تسابقوا لالتقاط الصور التذكارية مع سموه الذي تواصل معهم بكل المحبة في أحاديث أبوية أثارت السعادة والبهجة في نفوسهم وأظهرت مدى ما يتمتعون به من حضور وحيوية وانطلاق يشير به إلى خلفية تربوية مميزة تهتم بتكوين الشخصية وتنمية المهارات. وكان صاحب السمو حاكم الشارقة قد افتتح المرحلة الأولى من المدرسة للمراحل الروضة الأولى والثانية وأيضا المراحل الابتدائية من الأول إلى الرابع في فبراير من العام الماضي.

ثم توجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي وضيفه الاسترالي إلى الصالة المغطاة حيث بدأت مراسم الافتتاح بالسلام الوطني لدولة الإمارات واستراليا وألقى صاحب السمو حاكم الشارقة كلمة بهذه المناسبة أعرب فيها عن سعادته بالتعاون المتميز بين الشارقة واستراليا خاصة في مجال التعليم الذي أثمر المدرسة الاسترالية بالشارقة والتي تعد تجربة نموذجية في المناهج التعليمية والتربوية نأمل أن تحتذى في كافة مدارس الشارقة والدولة.

وأشاد سموه بنظام وأسلوب التعليم الذي يتم على احدث النظم التعليمية بالعالم، كما أشاد بالمناخ الدراسي التربوي الراقي الذي يعيشه طلاب وطالبات المدرسة والذي انعكس ايجابيا على شخصياتهم وارتباطهم بمدرستهم واستمتاعهم بيومهم الدراسي وإقبالهم على الدراسة بحب وصورة تلقائية وهو ما يجب أن ينعم به أبناؤنا وبناتنا الطلبة من اجل تعليم حقيقي راسخ ومن اجل مستقبل أكثر ازدهارا لبلادنا.

وأشار سموه إلى تعدد الجنسيات التي تصل إلى 68 جنسية تضمهم المدرسة الاسترالية والذي يسهم في التقاء الثقافات وإتاحة الفرصة أمام الطلبة للتعرف على معارف وثقافات مختلفة ويشيع روح التفاهم بين الطلبة ويفتح المجال أمام الجميع لتكوين صداقات حقيقية ربما تكون هي احد المنافذ لجلب المحبة والتعاون والسلام الذي يحتاجه العالم كله. وتوجه سموه بالشكر للمسؤول الاسترالي على التعاون البناء بين بلاده والشارقة خاصة في مجال التعليم مرحبا سموه بمزيد من التعاون مع كافة الخبراء والخبرات الاسترالية في مختلف المجالات والمشاريع التنموية بالشارقة.

من جانبه أكد رئيس حكومة ولاية فيكتوريا حرص حكومته واهتمامها ومساندتها وتنسيقها المستمر مع حكومة الشارقة في مجالات التعليم.حضر وقائع حفل الافتتاح الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس الدائرة المالية والإدارية والشيخ عصام بن صقر بن حميد القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم والشيخ طارق بن فيصل بن خالد القاسمي، وعدد من المسؤولين.

(وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات