مشاركة ليبرمان تهدد القمة المتوسطية

مشاركة ليبرمان تهدد القمة المتوسطية

قلل وزير الخارجية الإسرائيلي المتطرف أفيغدور ليبرمان أمس من أهمية تهديدات الزعماء العرب بمقاطعة قمة رؤساء دول البحر المتوسط إذا حضر هو القمة. وقال ليبرمان إنه سوف يسافر لحضور قمة الاتحاد من أجل البحر المتوسط في مطلع شهر يونيو في برشلونة على الرغم من التهديدات.

وقال ليبرمان للإذاعة الإسرائيلية «إنني أعتزم ذلك وسوف أكون هناك». وأضاف «نحن لا نفرض أنفسنا على أحد ولن نفرض على أحد القدوم أيضاً». وقال«عدم حضورنا سوف يكون بمثابة صفعة على الوجه» بالنسبة لإسبانيا التي تستضيف القمة.

وتابع «لا يستطيع أحد أن يملي علينا تحديد الفريق أو الوفد الذي يتعين على إسرائيل إرساله فنحن لا نقاطع أحداً ومن لا يريد الحضور فهذه مشكلته».

وقد أسس الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاتحاد من أجل المتوسط لتحسين التعاون بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والدول المتاخمة للبحر المتوسط. كما انه سوف يساعد في حل النزاعات على الأقل النزاع في الشرق الأوسط. وتردد أن زعماء عرباً من بينهم الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس السوري بشار الأسد قالوا إنهم ربما لن يحضروا القمة إذا تواجد ليبرمان هناك.

من ناحيتها قالت الخارجية الفرنسية إن فرنسا تدعو الدول الـ 43 الأعضاء في قمة الاتحاد من اجل المتوسط إلى الإعداد «بشكل بناء» لقمته المقبلة.

وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو «لا يعود إلينا اتخاذ مواقف من وفودنا». وكان فاليرو يرد خلال لقاء مع صحافيين على سؤال عما إذا كانت تهديدات بمقاطعة عربية تحكم مسبقاً على القمة بالفشل إذا نفذت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات