مؤتمر حقوق الطفل يوصي بإنشاء هيئات متخصصة لرعاية الموهوبين

مؤتمر حقوق الطفل يوصي بإنشاء هيئات متخصصة لرعاية الموهوبين

طالب الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي الأطفال المشاركين والمتواجدين في مؤتمر حقوق الطفل، الذي نظمته هيئة تنمية المجتمع برفع عريضة إلى حكومة دولة الإمارات يطالبونها برعاية الموهوبين ووضع برامج خاصة لتنمية مواهبهم ورعايتها.

وقال في ورقة العمل التي قدمها خلال أعمال اليوم الثاني من المؤتمر الذي ينظم تحت رعاية سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون: أود اليوم أن أفتح نافذة على رعاية الموهوبين وعلى حقهم في الرعاية من خلال إيجاد منظومة واضحة تهتم بهم وتقدم لهم كل سبل الدعم لتطويرهم، مشيراً إلى أن الموهوبين هم ثروة وطنية لم تستثمر بعد ولم تنل حقها في الرعاية.

وقال خالد الكمده، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي ان مناقشات اليوم الثاني للمؤتمر قد أثرت الساحة الاجتماعية بمجموعة من الآراء والمقترحات، وشهدت تفاعلاً كبيراً من المعنيين والمختصين. ونأمل أن نرى ترجمة عملية لها في المستقبل، وستعمل هيئة تنمية المجتمع في هذا الإطار على تبني مجموعة من المقترحات بغية الخروج بصيغ تطبيق عملية يكون لها أثر إيجابي في تعزيز حقوق الطفل.

وطالب المشاركون في ختام فعاليات المؤتمر الجهات المختصة في الدولة بالاسراع في اصدار قانون يتضمن حقوق الاطفال وكيفية تحقيقها وحمايتها من كل الاعتداءات عليها، وانشاء هيئات متخصصة لرعاية الموهوبين واكتشافهم وتنمية مواهبهم والعمل على نشر ثقافة حماية حقوق الطفل من كافة الجهات المسؤولة داخل الامارة والدولة واعلام الكافة بهذه الحقوق، وتبصيرهم بكيفية حماية هذه الحقوق.

وأوصى المشاركون في المؤتمر بضرورة توفير بيئة صحية نقية تساعد الطفل على النمو الجسماني والعقلي وتقيه شر التعرض للأمراض، واتخاذ كافة التدابير الفاعلة لالغاء كافة الممارسات الضارة بالصحة وتوفير الرعاية الاجتماعية والتربوية للاطفال خلال اوقات فراغهم.

وتضمنت التوصيات:

ـ حق الطفل في الحياة والبقاء والنمو في كنف أسرة متماسكة ومتضامنة وفي التمتع بمختلف تدابير الحماية والوقاية، وحمايتها من كافة أشكال العنف أو الضرر وكافة أشكال الإساءة البدنية أو المعنوية أو الجسدية.

ـ كفالة حق الطفل في التعبير عن آرائه وفي الحصول على المعلومات التي تمكنه من تكوين هذه الآراء وفي الاستماع إليه في جميع المسائل المتعلقة به شريطة الا تضر هذه الآراء بالصالح العام أو تمس الحياة الخاصة للأفراد.

ـ حق الطفل في ان تكون لحقوقه الأولوية في جميع القرارات والإجراءات المتعلقة بالطفولة أياً كانت الجهة التي تصدرها أو تباشرها.

ـ حق الطفل في رعايته من والديه وفي نسبه إليهما بكافة وسائل الاثبات بما فيها الوسائل العلمية المشروعة.

ـ يجب على الوالدين توفير الرعاية والحماية للطفل، وعلى الدولة ان توفر رعاية كريمة لكل طفل حرم من رعاية أسرته.

ـ كفالة حق الطفل في الرضاعة وفي الحضانة وفي المأكل والملبس والمسكن.

ـ لكل طفل الحق في الحصول على خدمات الرعاية الإجتماعية والصحية، ويجب ان تعمل الدولة على ضمان تمتع الأطفال بأعلى مستوى صحي.

ـ يجب كفالة حق الطفل وحمايته من التعرض لأي إيذاء بدني يكون ضاراً بصحته وأن تتخذ قبله أية أشكال من الممارسات الضارة أو غير المشروعة.

ـ تكفل الدولة رعاية خاصة للأطفال أثناء النزاعات المسلحة، وان تضمن عدم انخراطه في المعارك الحربية، ويتعين ان ترعى حقوقه في حالات الطوارئ والكوارث والحروب والنزاعات المسلحة، وتتخذ كافة التدابير لملاحقة ومعاقبة كل من يرتكب في حق الطفل جريمة من جرائم الحرب أو الإبادة الجماعية أو من الجرائم ضد الإنسانية.

ـ حق الطف في الحصول على تغذية صحية، فلا يجوز إضافة مواد ملونة أو حافظة أو أية إضافات غذائية في المواد الغذائية المعدة لتغذية الأطفال، إلا إذا كانت متطابقة مع المواصفات القياسية ومستوفيه الشروط الصحية التي تنص عليها التشريعات النافذة في الدولة، ويجب إحكام الرقابة على المقاصف المدرسية، أو إنشاء جمعيات تعاونية تتولى تغذية الأطفال.

ـ يجب ان تكون أغذية الأطفال وأوعيتها خالية من المواد الضارة بالصحة ومن الجراثيم المرضية ويحظر تداول هذه الأغذية أو الإعلان عنها بأي طريقة من طرق الإعلان.

ـ يجب توفير دور حضانة للأطفال في أماكن مناسبة وتخضع هذه الدور لإشراف وزارة الشؤون الإجتماعية.

ـ يجب توفير الأسر البديلة لتوفير الرعاية الإجتماعية والنفسية والصحية والمهنية للأطفال الذين جاوزت أعمارهم سنتين والذين حالت الظروف دون النشأة في أسرهم الطبيعية، لتربيتهم تربية سليمة، وتعويضهم عما فقدوه من عطف وحنان.

ـ حق الأطفال في وجود نواد اجتماعية، تكون عبارة عن مؤسسات إجتماعية تربوية تعمل على توفير جميع أنواع الرعاية الإجتماعية للأطفال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات