25 صياداً في أم القيوين يحصلون على بطاقات الوقود المدعومة

25 صياداً في أم القيوين يحصلون على بطاقات الوقود المدعومة

حصل 25 صياداً من المنتسبين تحت لواء جمعية أم القيوين للصيادين على بطاقات الوقود المدعومة بقيمة 800 درهم، والتي قدمتها مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية ومؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية.

وذلك من أجل دعم الصيادين المواطنين محدودي الدخل وحتى تكون مهنة الصيد جاذبة وليست طاردة من خلال دعم الصيادين بالمحروقات والمحركات وكافة الاحتياجات.

وأكد عبدالكريم محمد رئيس مجلس إدارة جمعية الصيادين ورئيس لجنة تنظيم الصيد في أم القيوين أن مشروع دعم المحروقات للصيادين في أم القيوين.

وكافة الإمارات الشمالية الأخرى يأتي انطلاقا من حرص وزارة البيئة والمياه ودعمها المتواصل لهم ضمن تعاونها المشترك مع الجهات الحكومية والخيرية، لافتا إلى أن هناك 25 صيادا من أم القيوين حصلوا على بطاقات الدعم بقيمة 800 درهم، وأن تلك البطاقات تستخدم في محطات الوقود الصادرة عن مؤسسة الإمارات للبترول اينوك وايبكو.

وأضاف أن لجنة تنظيم الصيد في أم القيوين قامت بتزويد وزارة البيئة والمياه بكشف يحوي أسماء الصيادين تم اختيار 25 صيادا، وذلك وفق شروط متفق عليها منها أن يكون المستفيد من هذه البطاقات من ذوي الدخل المحدود.

وأن يكون عائلا لأسرة كبيرة ومتفرغا لعملية الصيد وأن يعمل على قاربه بنفسه ويكون من أصحاب المهن البسيطة المستحقة للمساعدة، وأن يكون عضوا في جمعية أم القيوين للصيادين وأن يسوق صيده داخل أسواق الإمارة.

وأوضح رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين أن تلك المبادرة تعد الأولى من نوعها في منطقة الخليج بأن تقوم الوزارة من خلال التعاون مع جهات غير حكومية بدعم الصيادين من أجل تشجيعهم على مزاولة مهنة الصيد.

مثمنا في الوقت ذاته الدور الحيوي الذي تقوم به مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية وكذلك مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية في دعم الصيادين من ذوي الدخول المحدودة والذين يعولون أسرا كبيرة بتوفير الدعم اللازم لهم في كافة المجالات الإنسانية.

لافتا إلى أنها خطوة طيبة خاصة في ظل ارتفاع أسعار المحروقات وارتفاع تكاليف رحلة الصيد والمعدات والأدوات المستخدمة في تلك العمليات الأمر الذي يساعد ويشجع المواطنين للانخراط والتفرغ لمهنة الصيد.

وأشار إلى أن وزارة البيئة والمياه تقوم بدعم الصيادين من خلال توفير المحركات بسعات مختلفة منها 75 حصانا و115 حصانا، وأن لجنة تنظيم الصيد في أم القيوين مازالت تقوم بجمع طلبات الصيادين وحصرت احتياجاتهم من المحركات وخلافها تمهيدا لرفعها إلى الوزارة لتوفيرها لهم.

أم القيوين - عصام الدين عوض

طباعة Email
تعليقات

تعليقات