دشن الموقع الالكتروني الجديد للجمعية

سعيد بن محمد يشهد مؤتمر «من يربي من» في نسائية دبي

تحت رعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم وبحضور سمو الشيخ سعيد بن محمد بن راشد آل مكتوم انطلقت أمس في قاعة الزاهية بجمعية النهضة النسائية بدبي فعاليات أعمال مؤتمر «من يربي من» الذي تنظمه الجمعية ممثلة بمركز حور للفتيات.

حضر حفل الافتتاح الشيخة أمينة بنت حميد الطاير رئيسة الجمعية وعضوات مجلس الإدارة والدكتورة فاطمة الفلاسي المديرة العامة للجمعية وممثلو الهيئات والمؤسسات الحكومية والأهلية والأجهزة الإعلامية.

وألقت فاطمة الزرعوني مديرة مركز حور للفتيات كلمة باسم أسرة الجمعية رحبت فيها بالحضور وأكدت أهمية هذا المؤتمر في رعاية الشباب ومساعدتهم على رسم مستقبلهم بوضوح وشفافية.

وأشارت إلى أن دلائل أهمية المؤتمر تتمثل في كونه يعقد برعاية الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم وحضور سمو الشيخ سعيد بن محمد بن راشد آل مكتوم وبمشاركة عدد من الخبراء والاستشاريين والمسؤولين.

وبدأت جلسات المؤتمر بورقة العمل الأولى التي أعدها وقدمها الدكتور علي قاسم الشعيبي الخبير الإعلامي بالدولة تحت عنوان «الأمان الطلابي من منظور إعلامي» حيث طرح من خلالها العديد من القضايا الإعلامية ودور الإعلام في تعزيز رسالة القطاعات الطلابية ووضع مجموعة من الحلول والمرئيات لترسيخ ذلك الدور.

وقدمت الدكتورة أمل القبيسي عضوة المجلس الوطني الاتحادي ورقة العمل الثانية بعنوان «طموحات وتطلعات» وتناولت فيها العديد من القضايا والموضوعات التي تمس قطاع الطلاب والطالبات وسلطت الضوء على الطموحات والتطلعات التي تصب في محور ثقافة التقنية المستدامة كما تعرضت إلى آليات العمل الجاد للوصول إلى أعلى مراتب النجاح من بوابة العزيمة والإصرار والتفاؤل.

بعد ذلك قام سمو الشيخ سعيد بن محمد بن راشد ال مكتوم بإطلاق الموقع الالكتروني الجديد للجمعية ليتماشى مع المستجدات الاستراتيجية للجمعية وذلك بحضور الشيخة أمينة بنت حميد الطاير

رئيسة الجمعية وعضوات مجلس الإدارة والدكتورة فاطمة الفلاسي وممثلي الأجهزة الإعلامية بالدولة ليصبح الموقع بذلك متاحا للجميع.

وأشاد الحضور بالموقع الالكتروني الجديد الذي يضم أهداف ورؤية ورسالة الجمعية وكافة النشاطات والبرامج والفعاليات التي تقيمها كخدمة إعلامية وتقنية تقدمها للمؤسسات الحكومية والجمعيات الأهلية والتطوعية وجمعيات النفع العام المواكبة لتطورات وتقنية العصر لمسايرة ثورة المعلومات المتجددة .

وعقب استراحة قصيرة استؤنفت جلسات عمل المؤتمر حيث قدم المقدم إبراهيم محمد ياسر الدبل مدير إدارة خدمة التدريب الدولي بالقيادة العامة لشرطة دبي ورقة العمل الثالث بعنوان «بلاد السلام» تطرق فيها إلى ثقافة السلام وكيفية ترسيخها على ارض الواقع وغرس القيم الفاضلة والسلوكية في نفوس الآباء والبنات والنشء وتسليحهم بقيم الإسلام الفاضلة والنابعة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وأهمية تعميم الأمن والأمان في نفوس الطلاب والطالبات والاستماع إلى آرائهم وهمومهم وأفكارهم وذلك للتصدي لتيارات العولمة الجارفة والمدمرة.

واختتمت أوراق عمل المؤتمر بورقة بعنوان «مساندة طلابية» قدمها الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد وأعرب فيها عن تفاؤله بقطاعات الطلاب والطالبات باعتبارهم الرصيد البشري وعماد الأمة وثروة الغد.

مؤكدا على دعم وتعزيز هذه الشريحة واستقطابهم إلى منظومة العمل والتنمية الوطنية والنهضة المباركة وترسيخ قيم الولاء للقيادة الرشيدة والمخلصة والانتماء للوطن الغالي ثم تأصيل مبادئ الهوية الوطنية في نفوسهم.

وفي ختام المؤتمر طرحت مجموعة من التوصيات كانت بمثابة البيان الختامي للمركز وتقرر اعتمادها وتعميمها على كافة المؤسسات الإعلامية والتربوية والأكاديمية والاجتماعية والدينية والسلوكية والمدرسية ومراكز البحوث والدراسات والقطاعات الجامعية وذلك للاستفادة منها وتفعيلها على أرض الواقع.

وكرمت جمعية النهضة النسائية كوكبة من الشخصيات والمؤسسات الداعمة لبرامج ونشاطات الجمعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات