دعوة إلى إنشاء سوق جديد ومزاد لبيع الأسماك

دعوة إلى إنشاء سوق جديد ومزاد لبيع الأسماك

قال محمد الريايسة مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال في الجهاز إن إنشاء سوق جديد ومزاد لبيع للأسماك أصبح ضرورة لعدم إمكانية توفير مساحات أكبر تتيح تطبيق أعمق للاشتراطات الصحية، وكذلك من أجل توفير أقصى معايير السلامة الغذائية والرقابة المحكمة على السوق، موضحاً أن الجهاز أجرى تنسيقاً مع مسؤولي الجمعية من أجل تطبيق معايير الجهاز التي تم الاتفاق عليها في مرافق السوق الحالي.

وأضاف أن عمليات الرقابة اليومية على سوق السمك في أبوظبي تبدأ بالنسبة للأسماك المحلية من بعد صلاة فجر كل يوم، حيث يستهل المفتشون عملهم في مزاد السمك وهي منطقة على البحر يجلب الصيادون إليها سلال السمك من الطرادات، وتتابع جمعية أبوظبي التعاونية لصيادي الأسماك عمليات البيع والشراء.

وبين ان الأسماك الواردة من خارج إمارة أبوظبي فهي تصل سوق أبوظبي للأسماك من عدة جهات، ففي الساعة السادسة صباحاً تصل إلى الميناء (15) سيارة معبأة بالأسماك من إمارة دبي وقبل أن تنزل حمولتها في سوق أبوظبي يتم الكشف على محتوياتها، بالإضافة إلى الأسماك القادمة من إيران، عمان، باكستان، الهند وأخيراً من مصر.

وأشار إلى انه يتم توقيع غرامات وتحرير مخالفات متنوعة حسب التجاوزات الواقعة في سوق السمك، ففي حال حفظ الأسماك بطريقة خاطئة وغير صحية فإن ذلك يؤدي إلى تلفها وفسادها فيتم كنتيجة طبيعية تحرير مخالفة تحول إلى محكمة البلدية ليفصل فيها حسب قانون الغذاء ويتم فرض الغرامة المناسبة على المتسبب.

الثروة الحيوانية

وبين أنه يتم تحرير مخالفات أيضاً في حال وجود لوحات تعريفية بأسماء الأسماك تخالف نوعية السمك المعروض على الدكات، حيث انه من الضروري توضيح نوعية السمك المباع للزبون وعدم تعرضه للعش والتدليس، علاوة على عدم خلط الأسماك الفاسدة بالطازجة وبيع الأولى على أنها طازجة كغيرها.

وأوضح أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية حرص أيضاً على فرض رقابة صارمة على الثروة الحيوانية وحمايتها وتحصينها من أية أمراض، حيث بلغ إجمالي أعداد المواشي التي تم تحصينها ضد مرض الحمى القلاعية خلال المرحلة الرابعة من حملة «الأنعام نعمة فلنحافظ عليها بالتحصين» والتي ينفذها لتحصين الثروة الحيوانية من الأمراض المعدية والسارية في كل من أبوظبي، المنطقة الغربية والعين نحو 313 ألفاً و102 رأس ماشية تشمل الأبقار والأغنام والماعز.

حملة تطعيم

وقال الريايسة إن إجمالي أعداد المواشي المحصنة في إمارة أبوظبي خلال الأسبوع الأول من حملة التطعيم ضد الحمى القلاعية بلغ نحو 70 ألفاً و818 رأس ماشية، أما في المنطقة الغربية فبلغ مجموع ما تم تحصينه من المواشي 71 ألفاً و991 رأس ماشية، وفي العين كانت النسبة الأعلى من التطعيمات حيث بلغت حصيلة المواشي المحصنة هناك نحو 170 ألفاً و293 رأس ماشية.

وأضاف أن مرض الحمى القلاعية يعتبر من الأمراض السارية الفيروسية الحادة واسعة الانتشار في معظم دول العالم، ويصيب بشكل رئيسي كافة الحيوانات الظلفية مثل الأبقار، الجاموس، الأغنام، الماعز وبعض الحيوانات البرية مثل الغزلان.

ويعتزم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية خلال عام من بدأ تنفيذ الحملة الشاملة رفع معدل تحصين المواشي من 5% إلى 100% حيث ستشمل الحملة تطعيم نحو مليون رأس من المواشي بنحو 10 ملايين لقاح من خلال تحصين كل حيوان عشر مرات خلال العام، علماً أن الفرق المشاركة في الحملة ستكون موزعة على ثلاث مناطق هي أبوظبي والمنطقة الغربية والعين، حيث ستقوم هذه الفرق بعملية التحصين وتوعية المربين من خلال تقديم منشورات لتعريفهم بأهمية التحصين، مستعينة بعيادات ومختبرات طبية متنقلة.

(البيان)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات