وفد سعودي يطلع على تجربة معاهد التكنولوجيا في التعليم

وفد سعودي يطلع على تجربة معاهد التكنولوجيا في التعليم

اطلع مسؤولو التعليم التقني السعودي بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني على تجربة معاهد التكنولوجيا التطبيقية في مجال التعليم التكنولوجي والطفرة التي أحدثها في التعليم خلال فترة قصيرة منذ إنشائه واستطاع خلالها استقطاب أعداد كبيرة من الطلاب المتميزين في مجال التعليم التقني ودخوله مجال التعليم النووي وإسهامه في مجال تدريب الكوادر المواطنة المشغلة لمحطات الطاقة النووية.

وعقد معهد التكنولوجيا التطبيقية اجتماعا مشتركا مع مسؤولي التعليم التقني السعودي برئاسة الدكتور محمد بن عقلا العقلا، بحث خلاله أوجه التعاون في مجال التعليم وتطوير آليات التواصل للاستفادة من تقنيات التعليم التكنولوجي المتطور لدى المعاهد.

وأشاد مسؤولو التعليم التقني السعودي بالتجربة الناجحة لمعاهد التكنولوجيا التطبيقية وإسهامها في رفد المؤسسات التعليمية والصناعية بكوادر مواطنة مؤهلة بأعلى المعايير التكنولوجية، كما أشادوا بحصول معهد التكنولوجيا على الاعتماد الأكاديمي العالمي من الرابطة الجنوبية للكليات والمدارس بالولايات المتحدة تزامنا مع زيارة مسؤولي التعليم الفني بدول التعاون الخليجي للاطلاع على تجربة معهد التكنولوجيا المتطورة والاستفادة منها على المستوى الخليجي.

واستعرض الدكتور عبد اللطيف الشامسي المدير العام لمعاهد التكنولوجيا التطبيقية خلال اجتماعه أمس بمسؤولي التعليم التقني السعودي مبادرة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في إنشاء معهد التكنولوجيا التطبيقية وتطبيق استراتيجية أبوظبي 2030 في توفير كوادر بشرية مؤهلة تسهم في تطوير الإمارة من النواحي التكنولوجية والهندسية والتقنية.

وتحدث حول البرامج التي تم طرحها للطلاب في مجال التعليم التكنولوجي والهندسي خلال السنوات الخمسة الماضية والتي أسهمت بشكل كبير في حصوله على الاعتماد الدولي ورفع مستوى المخرجات التعليمة والتحاق إعداد كبيرة من الخريجين بأفضل الجامعات في العالم لدراسة تخصصات نادرة.

وناقش الاجتماع تطور التعليم التقني وزيادة المخرجات التعليمية واستقطاب الطلاب المواطنين باعتباره إحدى أهم الركائز البشرية في التطور الصناعي. متطرقا لأهمية تبادل الخبرات بين الإمارات والسعودية في مجال التعليم التقني وكيفية الارتقاء بمستوى المدخلات والمخرجات التعليمية وربطها مع التطور التقني والتكنولوجي للاستفادة منها في مجال التطور الصناعي الذي تشهده منطقة الخليج.

وشملت زيارة الوفد السعودي زيارة الأفرع الخمسة لمعاهد التكنولوجيا التطبيقية في كل من أبوظبي والعين ودبي والفجيرة ورأس الخيمة إضافة لزيارة فرع الطالبات في العين. والتقى الوفد مع مسؤولي المعاهد وورش العمل والطلاب ووقفوا على التقنيات التعليمية المستخدمة مثل برنامج جهاز كمبيوتر لكل طالب و«البورت الذكي» وتجهيزات الفصل التقنية والفنية.

أبوظبي ـ(البيان)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات