حقيبة مجهولة تغلق مطاراً أميركياً

اشتباه خاطيء يؤخر إقلاع طائرة «الإمارات» من نيويورك

أعلنت شركة طيران الإمارات امس أنها تعاونت واستجابت على نحو كامل مع السلطات الفيدرالية في الولايات المتحدة في ما يتعلق برحلتها نيويورك ـ دبي. وقال ناطق باسم الشركة إن «طيران الإمارات» تؤكد أن اثنين من مسافريها اللذين تم التعرف إليهما عن طريق الخطأ قد أخلي سبيلهما من قبل إدارة أمن الطيران وإدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية. وأكد أن الرحلة قد غادرت نيويورك، وأن الشركة اتخذت كافة الاحتياطات للتأكد من سلامة الركاب والطاقم.

وتسبب إنذار كاذب في تأخير إقلاع طائرة رحلة تابعة لشركة «طيران الإمارات» من مطار «جون كينيدي» في نيويورك، بعدما طلبت سلطات أمن المطار إعادة الطائرة إلى بوابة صعود الركاب، وإنزالهم لتفتيشهم والتأكد من هوياتهم مرة أخرى.

وأكد مسؤول بإدارة سلامة النقل الأميركية أن الأمر لم يكن إلا «بلاغ كاذب». وكانت إدارة حماية الحدود والجمارك الأميركية اصدرت بياناً ذكرت فيه أنه «بحلول ظهر أمس طلبت من طائرة الخطوط الإماراتية رقم «204» المتجهة إلى دبي العودة إلى بوابة الركاب، بعد تشابه اسم أحد الركاب مع آخر ضمن قائمة الممنوعين من السفر».

كما أغلقت السلطات الأميركية أمس أحد المطارات الكبرى في ولاية واشنطن ساعات عدة، بعد العثور على حقيبة مشبوهة. وقالت الإدارة الأميركية إن الحقيبة عُثر عليها في غرفة نقل الحقائب بمطار «سياتل تاكوما الدولي»، وعلى الفور أمرت سلطات المطار بإخلاء المنطقة المحيطة بالغرفة كإجراء احترازي.

(وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات