أحمد بن سعيد يكرّم «دبي للإعلام» بجائزة «الأفكار العربية»

أحمد بن سعيد يكرّم «دبي للإعلام» بجائزة «الأفكار العربية»

اعلنت مؤسسة دبي للإعلام عن نيلها جائزة مؤتمر الأفكار العربية الدولي الخامس، عن فئة فكرة العام الإبداعية في مجال التكنولوجيا والإنتاجية، حيث قام سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الراعي الفخري لمجموعة دبي للجودة، ورئيس دائرة الطيران المدني بدبي، والرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، بتسليم الجائزة لكل من فيصل عبد الله المدير التنفيذي لشؤون الدعم المؤسسي في مؤسسة دبي للإعلام، وحسن شاهين مدير إدارة التكنولوجيا في المؤسسة.

وذلك بحضور كل من د.وافي داوود رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للجودة، وعبد القادر علي عبيد رئيس المجموعة الفرعية (أفكار عربية)، وعدد كبير من المديرين التنفيذيين المعنيين بنظم الاقتراحات وبرامج تحفيز الموظفين.

وبهذه المناسبة، قال فيصل عبد الله المدير التنفيذي لشؤون الدعم المؤسسي: إن نيل مؤسسة دبي للإعلام لهذه الجائزة العالمية، يأتي تأكيداً لأداء المؤسسة الرائد في مجال التكنولوجيا، وسعيها إلى الاهتمام بتطوير كوادرها البشرية، من خلال الخطط الشاملة في المجالات الفنية والإعلامية والتقنية والهندسية والإدارية، بالإضافة إلى اتباع أفضل المعايير والبرامج والاستشارات وتنظيم ورش العمل والندوات.

وأشار عبدالله إلى أن المؤسسة، ومن خلال سعيها الدائم إلى التميز، وتقديم أرقى الخدمات الإعلامية على أسس عالية من الجودة والتميز، استطاعت وعبر قنواتها الإعلامية المتعددة، من تحقيق الكثير من الإنجازات والجوائز، كحصولها كأول مؤسسة إعلامية على شهادة الآيزو في الشرق الأوسط، بعد تميزها في تطبيق نظام الجودة (الآيزو) الإداري بنجاح، والعشرات من الجوائز وشهادات التقدير الأخرى.

والتي كان آخرها حصولها على شهادة المعهد الدولي للشراء والتوريد CIPS وشهادة أمن المعلومات (ISO 27001)، كأول مؤسسة إعلامية في الشرق الأوسط تنال هذه الشهادة التي تعد أعلى معيار لجودة أمن وحماية المعلومات على مستوى العالم.

وذكر عبدالله بالاتفاقيات والشراكات، التي تم توقيعها مع عدد من الجهات الرسمية في الدولة، كاتفاقية التعاون المشترك مع كليات التقنية العليا في مجالات تدريب الطلاب وتنفيذ مجموعة من المشاريع المشتركة واستثمار الطاقات والإمكانات البشرية واللوجستية، كذلك الاتفاقية مع المنتدى العربي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، إلى جانب الاتفاقات الجديدة، التي تنوي مؤسسة دبي للإعلام توقيعها في الفترة المقبلة.

من جانبه، أشار حسن شاهين مدير إدارة التكنولوجيا في مؤسسة دبي للإعلام، أن الفكرة الإبداعية التي قامت مؤسسة دبي للإعلام بتطويرها وتنفيذها ، والتي تعرف بتقنية (البث المباشر المتحرك)، تهدف إلى توفير الوقت والجهد والتكاليف الإضافية والمساهمة في تطوير العمل المؤسسي.

بالإضافة إلى المساعدة في إعادة تصميم وتطوير العمليات اليومية في إطار ابتكاري، وضمن نطاق الاقتصاد الجديد، حيث تتميز هذه التقنية بإمكانية البث المباشر، من موقع الحدث بجودة عالية وسرعة في التجهيز دون الحاجة إلى مهندسين اختصاصيين، لتنفيذ العمل من خلال النظم الموجودة سابقاً.

حيث تعتبر مؤسسة دبي للإعلام أول مؤسسة إعلامية في الشرق الأوسط تعتمد هذه التقنية لتغطية البرامج المباشرة لمختلف الفعاليات والأنشطة والأحداث التي تقام في دبي وباقي إمارات الدولة.

وأكد شاهين أن التقنية الجديدة ستفتح آفاقاً جديدة لنوعية البرامج، التي تبث على الهواء مباشرة، كما ستساهم في تقديم نوعية مختلفة من ناحية الشكل والمضمون لمفهوم البرامج التي تهم الجمهور وكافة شرائح المجتمع وتروج لمعالم دبي، مؤكداً حرص مؤسسة دبي للإعلام على العمل.

وذلك من خلال تقديم الخدمات الإعلامية وفق معايير الجودة الدولية، مثمناً في الوقت نفسه الدور الذي تقوم به مجموعة دبي للجودة، إضافة إلى تقديمها الدعم اللازم في هذا الإطار، بما يساهم في ترسيخ مكانة دبي كوجهة رائدة ودائمة للجودة والتميز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات