«خيمة» في مرور أبوظبي لتسهيل إصدار بطاقة الهوية

«خيمة» في مرور أبوظبي لتسهيل إصدار بطاقة الهوية

أعلنت هيئة الامارات للهوية انتهاءها من بعض الاجراءات الكفيلة بمواجهة الاعداد المتزايدة من الراغبين في التسجيل في نظام السجل السكاني وبطاقة الهوية بعد تنفيذ المرحلة الثانية من قرار وزير الداخلية بالزامية تقديم بطاقة الهوية لانجاز معاملات المرور والترخيص للمواطنين والمقيمين بالدولة والتي بدأت مطلع شهر مايو الجاري.

وقال عبد العزيز المعمري مدير العلاقات العامة والتسويق بالهيئة ان ابرز الاجراءات التي اتخذتها الهيئة اقامة خيمة كبيرة مجهزة بكامل الخدمات والاجهزة اللازمة بالمقر الرئيسي لإدارة ترخيص الآليات والسائقين في أبوظبي للتيسير على المتعاملين الذين يتوقف اتمام معاملاتهم على الحصول على بطاقة الهوية مشيرا الى أن هذه الخيمة سيتم تجهيزها بنحو 20 جهاز تسجيل مع توفير كادر بشري مدرب سيتم الاستعانة بعدد اضافي منهم من مراكز التسجيل التى تشهد اقبالا طبيعيا على التسجيل.

واضاف في تصريحات على هامش قمة ابوظبي العالمية لبطاقات الهوية 2010 ان الهيئة ستبدأ عتبارا من اليوم الأربعاء بتجهيز الخيمة وستبذل الهيئة أقصى جهد ممكن من أجل الانتهاء منها وفتحها امام المتعاملين في أسرع وقت ممكن، مشيرا الى أن هذه الفكرة جاءت انطلاقا من حرص الهيئة على تمكين المراجعين لإدارة المرور والتراخيص من إنجاز معاملاتهم وتقرر قبول الايصال المالي لاستكمال الاجراءات على اعتبار ان الحصول على البطاقة يستغرق عدة أيام.

وأكد حرص الهيئة على توفير كافة السبل التي تضمن راحة المراجعين لمراكز التسجيل وتسهم في تمكينهم من التسجيل ببطاقة الهوية بسهولة ويسر ، وذلك انطلاقا من التزام الهيئة بدورها ورسالتها في تقديم الخدمات النوعية والمتميزة للمتعاملين.

وقال ان الهيئة بدأت باتخاذ خطوات فعلية لمعالجة مشكلة الازدحام التي تشهدها مراكز التسجيل للتسهيل على المراجعين كتوفيرها وسائل مواصلات لنقل هؤلاء المراجعين وتوزيعهم على مراكز تسجيل أخرى تشهد إقبالا أقل من غيرها.

قمة أبوظبي للهوية تختتم أعمالها

اختتمت امس أعمال قمة ابوظبي العالمية لبطاقات الهوية 2010 وشهد اليوم الثاني والاخير للقمة عقد مجموعة من جلسات العمل العلمية المتخصصة، تناولت المحاور الرئيسية لأعمال القمة «التعريف بالتردّد اللاسلكي، والإحصاء الحيويّ، والبطاقات الذكية، وجمع البيانات» والتي استعرضت عصر تقنية المعلومات والامان في طباعة وتسليم بطاقة الهوية وخدمة المواطنين والحلول المتقدمة للنقل واصدار التذاكر وتأمين الشحنات والحمولات.

واكد المشاركون في القمة ان تقنية التعريف بالتردد اللاسلكي تعتبر من التقنيات الهامة لانترنت الاشياء وربط الناس والاشياء والاماكن ببعضها البعض كما يلاحظ تأثير هذه التقنية في جميع المجالات مثل النقل واللوجستيات وتحديد الموقع الفوري وسلسلة التوريد بالاضفة الى قطاعات الهوية الرئيسية الامنة في الحكومة الالكترونية والدفاع والرعاية الصحية.

وحظيت القمة بحضور عالميّ واسع لنخبة من المشاركين رفيعي المستوى من القطاعين العام والخاص، الذين يمثلون نحو خمس وثلاثين دولة من جميع قارات العالم، من بينهم مجموعة من الخبراء العالميين والمتخصصين في عالم الهويّة وتطبيقاتها واستخداماتها.

وشارك في القمّة صوفي ليندن، وزيرة الاتصالات الفنلنديّة، كمتحدثة رئيسة، ورؤساء وأعضاء اللجنة التوجيهيّة للبطاقة الذكيّة لدول مجلس التعاون، الذين يمثلون كلاً من المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، وسلطنة عمان، والكويت، وقطر، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات البارزة والمؤثرة في عالم الهويّة.

وركزت جلسات العمل، التي عقدت خلال اليوم الأول من القمة، على المحاور الرئيسية لمنتدى هوية المواطن، وهو أحد المنتديات الثلاثة الرئيسة للقمة، والذي يتناول بطاقات الهويّة الحكوميّة الآمنة وخدمات التسجيل، والفرص المتعلقة بالخدمات المركزية المتمثلة في جوازات السفر الإلكترونيّة، وبطاقات الهويّة، ورخص القيادة، والبطاقات الصحيّة وناقشت الجلسات عدداً من القضايا المدرجة على جدول أعمال القمة، من بينها: نظرة عالميّة للبرامج الحكوميّة للهويّة، وتسهيل وتأمين التجارة والنقل، والاتصال قريب المجال في عمليات الدفع والاتصال عن بعد.

أبوظبي - ممدوح عبد الحميد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات