EMTC

في حلقة نقاشية بمناسبة يومها العالمي

الصحافة المحلية تقع في فخ «العلاقات العامة»

صورة

شددت حلقة نقاش نظمتها دائرة البلدية والتخطيط في عجمان بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة على أن العلاقة ما بين الصحافي والعاملين في أقسام العلاقات العامة والإعلام في الدوائر والمؤسسات الحكومية شائكة ودائما ما يصطدم الصحافي بما ينشره عن دائرة ما أو مؤسسة بالعاملين في العلاقات العامة الذين يحرصون فقط على إخراج الصورة الجميلة والمنجزات، بينما الصحافي يحمل في جعبته هموم وآمال وآلام الناس ويريد أن يعبر عنهم.

ودار حوار مستفيض في الحلقة عن أهمية الصحافة في عرض الرأي والرأي الآخر واجمع المشاركون في حلقة النقاش على أهمية تعزيز العلاقة ما بين الصحافي والعاملين في أقسام العلاقات العامة في الدوائر الحكومية من اجل المصلحة العامة. وأكدت الحلقة أهمية تقدير دور ومهام الصحافي في نقل الحقيقة بعيدا عن التطبيل وأهمية تهميش شركات العلاقات العامة التي انتشرت كالوباء واستحكمت حلقاتها على العديد من المؤسسات الحكومية وأصبحت حجر عثر أمام الصحافي. واستهلت الندوة الدكتورة نورة المرزوقي رئيسة قسم العلاقات العامة والإعلام في دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، مؤكدة أهمية دور الإعلام في نقل المعلومات والأفكار وإيصال الرسائل الإعلامية للمجتمع مشيرة إلى دور الصحافي في نقل هذه الأفكار والرسائل بصدق وحرفية. وأكدت تقدير واحترام العاملين في العلاقات العامة في المؤسسات المختلفة لدور الصحافة في تحقيق أهداف الدوائر التي ترمي إلى خدمة المجتمع والتعريف بدورها في هذا الإطار.

نسخ مكررة... وتناولت الزميلة فضيلة المعيني رئيسة قسم ديارنا في «البيان» واقع الصحافة المحلية في الإمارات وأشارت إلى ان الصحافة المحلية في الوقت الراهن فقدت بريقها الذي كان مطلع التسعينيات من القرن الماضي، وذكرت أنه لم تكن هنالك أقسام للعلاقات العامة وكان الصحافي يسعى إلى الانفراد والبحث عن المعلومة ولكن اليوم أصبحت الصحف نسخة متكررة بفعل البيانات الصحفية التي ترسل للصحف وهيمنة اخبار شركات العلاقات العامة على مساحات كبيرة في الصحف المحلية. وأوضحت المعيني أنها قامت بعملية رصد للاخبار التي نشرت في أربع صحف محلية في الدولة يوم السبت الماضي وتبين في إحدى الصحف الكبرى أن هنالك 46 خبرا منها 16 خبرا كتبت بأسماء صحافيين و30 خبرا كانت عبارة عن اخبار وردت من أقسام العلاقات العامة وفي صحيفة كبرى أخرى نشرت في نفس اليوم 54 خبرا منها 23 خبرا بأسماء صحافيين والباقي عبارة عن اخبار علاقات عامة وأكدت أهمية إبداع الصحافي في كتابة الاخبار الصحفية والتقارير التي تعكس واقع الحياة الاجتماعية في الدولة بعيدا عن المجاملة وإرضاء المسؤولين مشيرة الى ان واقع الصحافة الراهن غير وردي.

واستنكرت المعيني تعميم العاملين في العلاقات العامة الإجابة عن أسئلة واردة من صحافي محدد الى جميع الصحف مما يؤدي الى هدر مجهود الصحافي مؤكدة أهمية احترام الصحافي الذي قدم الأسئلة فيجب ان يخص وحدة بالإجابة وليس تعميم الرد على الجميع.

وطالبت بأهمية تغير فكر المسؤولين في الدوائر المحلية بما يخص نشر الاخبار السلبية مشيرة الى ان الهدف من نشر الاخبار هذه الإصلاح وليس النقد للمسؤول في شخصه.

وأشارت الى اهمية تفاعل العاملين في أقسام العلاقات العامة مع الصحافيين فيما يخص الأخبار والاحداث الهامة التي لا تحتمل التأخر، موضحة أن هنالك الكثير من المواقع الالكترونية والمنتديات التي تقوم ببث الخبر مباشرة دون الرجوع الي مسؤول والصحافي هنا مطالب بمعلومات ويجب ان توفر له بأسرع وقت لكي يتمكن من نشرها.

وتطرقت إلى أهمية تقدير دور الصحافي الذي يسعى لكشف الحقيقة وتمليك المعلومة للرأي العام، وطالبت المعيني العاملين في العلاقات العامة في الدوائر الحكومية والمؤسسات الأخرى بعدم الانزعاج من أسئلة الصحافي المتكررة عن الاحداث التي تقع مؤكدة ان هذا الأمر يعد من صلب عمله ويساءل عنه في مؤسسته ولذلك يجب الإجابة بأسرع ما يمكن ولكي تصل الحقيقة للجميع بدلا من وصول الشائعة للرأي العام.

شراكة استراتيجية

وتناول إبراهيم الحمادي مساعد المدير العام للتميز المؤسسي العلاقة ما بين الدوائر الحكومية والصحافة مؤكداً أن هذه العلاقة شراكة استراتيجية لتحقيق الأهداف التي تسعى من اجلها الدوائر وهي إيصال الرسالة الى كافة أفراد المجتمع.

وأشار إلى تكرار الطلبات التي ترد من الصحافيين في موضوع محدد وأكد أهمية تحديد الشخص الذي يمتلك المعلومة الواضحة ويرى اهمية البيانات الصحفية باعتبارها تمثل الرأي السديد للدائرة وتحمل كل المعلومات المطلوبة للجميع وأشاد الحمادي بالحضور والتجاوب.

مشيراً الى ان دائرة البلدية والتخطيط في عجمان لديها العديد من المبادرات التي ترمي الى تعميق العلاقة ما بين الصحافة والدائرة من اجل مصلحة المجتمع وبلورة الأفكار والآراء التي تهم الناس وان النقد البناء يجد محلا من التقدير والاحترام.

وفي السياق نفسه أكد المهندس سعيد الشعالي مساعد المدير العام لشؤون الصحة العامة والبيئة في بلدية عجمان أهمية العمل الإبداعي في المجال الصحافي واتاحة الفرصة للصحافي للنقد البناء.

أعمدة هزيلة

وذكر إبراهيم الظاهري مدير عام دائرة الثقافة والإعلام دور كتاب الأعمدة الصحفية مشيرا إلى أن الأعمدة الصحافية في الوقت الراهن في الصحافة المحلية تعاني مشكلة كبيرة في عدم استغلال مساحة الحرية المتاحة كما أن غالبية الأعمدة تعد هزيلة ولم تعكس الواقع المعاش وتعاني الصحافة المحلية غياب كتاب الأعمدة الذين يتناولون الواقع بكل صدق بعيدا عن الزيف والنفاق والمصلحة الشخصية.

وأفاد بان بعض المؤسسات الحكومية أسندت أمر الخبر الي شركات العلاقات العامة وهي شركات خاصة ومن المفترض أن تقوم أقسام العلاقات العامة بتوفير المعلومة للصحافي.

وطالب الظاهري الصحافيين باستغلال هامش الحرية وعكس كل هموم وقضايا المجتمع عبر الصفحات المحلية وليس الارتكاز الى أخبار شركات العلاقات العامة.

3 مايو

يحتفل باليوم العالمي لحرية الصحافة في كل أرجاء العالم في 3 مايو من كل عام، وهو فرصة للاحتفاء بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة؛ ولتقييم حرية الصحافة، وللدفاع عن وسائل الإعلام أمام الهجمات التي تُشن على استقلاليتها، وهو فرصة كذلك للتعبير عن إجلال الصحافيين الذين لقوا حتفهم في أثناء أداء واجبهم.

وأعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم العالمي لحرية الصحافة في عام 1993، عقب التوصية التي اعتمدت في الدورة السادسة والعشرين للمؤتمر العام لليونسكو في عام1991.

عجمان ـ أسامة أحمد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات