توتر بين السياسيين الأردنيين على خلفية بيان العسكريين المتقاعدين

توتر بين السياسيين الأردنيين على خلفية بيان العسكريين المتقاعدين

أصدر «الحزب الشيوعي» الأردني بياناً هاجم فيه بيان الجمعية الوطنية للمتقاعدين العسكريين، الذي طالب باعتبار جزء من الأردنيين من أصول فلسطينية مواطنين مؤقتين، إلى حين العودة، إضافة إلى الاتفاق مع السلطة الفلسطينية لمنح الجنسية الفلسطينية لباقي الأردنيين حملة الجنسية الفلسطينية.

وقال الحزب في بيانه إن «أخطر ما جاء عليه البيان يتمثل بالمقاربة ذات العواقب الجد وخيمة على اللحمة الوطنية للشعب الأردني، وعلى نسيجه الاجتماعي من قضية التصدي لمخططات القوى اليمينية والمتطرفة الإسرائيلية من تصفية القضية الوطنية للشعب العربي الفلسطيني على حساب الأردن، دولة وشعباً ومؤسسات».

وبين «الحزب الشيوعي» في بيانه شديد اللهجة أن «هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها صراحة وضع الهوية الوطنية الأردنية في مواجهة الهوية الوطنية الفلسطينية، بدلاً من التأكيد على ضرورة تكاملهما واتساقهما في مواجهة المخاطر التي تتهددهما بصورة مشتركة».

وكان بيان الجمعية الوطنية للمتقاعدين العسكريين. اعتبر أن أخطر ما في المؤامرة الصهيونية أنها تجد لها أنصاراً يتكاثرون في المملكة، ويعبرون صراحة عن مطالب التوطين والمحاصصة، بل ويلجأون إلى الاستعانة بالأميركيين والصهاينة لهذا الغرض.

عمّان ـ لقمان إسكندر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات