بدء أعمال قمة أبوظبي العالمية للهوية 2010

سيف بن زايد: القيادة حريصة على دفع عملية التنمية

صورة

أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية نائب رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للهوية، أن القيادة العليا لدولة الإمارات لا تدّخر جهداً لدعم مفاهيم التطوير الحديثة وتطبيقها في كافة المجالات لحرصها العميق على دفع عملية النماء والازدهار في ربوع الدولة.

جاء ذلك في كلمة سموه الافتتاحية لأعمال القمة العالمية لبطاقات الهويّة 2010 في أبوظبي التي بدأت أعمالها امس، وتنظمها هيئة الامارات للهوية بالتعاون مع مؤسسة وايز ميديا وتستمر لمدة يومين بفندق الشاطئ روتانا بأبوظبي. ويشارك في القمة نخبة كبيرة لشخصيات رفيعة المستوى من القطاعين العام والخاص، ومن الخبراء العالميين والمتخصصين في عالم الهويّة وتطبيقاتها واستخداماتها يمثلون نحو خمس وثلاثين دولة من مختلف دول العالم.

قضايا جوهرية

وتناقش القمة عدداً من القضايا الجوهرية من أبرزها التعريف بالتردد اللاسلكي والإحصاء الحيوي والبطاقات الذكيّة، وجمع البيانات وغيرها من الموضوعات والقضايا المتخصصة.

وتتضمن عقد ثلاثة منتديات منتدى هوية المواطن يتناول بطاقة الهوية الحكومية الآمنة وخدمات التسجيل والمواطنين، ومنتدى تأمين المواصلات ويتناول زيادة الامن مع تسهيل انتقال الافراد والبضائع، ومنتدى تتبع الاصول ويبحث زيادة المردود الاقتصادي للاصول والسلع الحقيقية.

وأضاف سموه في الكلمة التي ألقاها بالإنابة عن سموه الدكتور المهندس علي محمد الخوري نائب رئيس لجنة الإدارة العليا في هيئة الإمارات للهوية، أننا نؤمن بأن هذه القمة وما حظيت به من اهتمام دولي واسع ومشاركة متميزة تعدّ مجالاً واسعاً لتوثيق التعاون بين الدول المشاركة وتبادل الخبرات والاستفادة من التجارب التقنية والإدارية في مجال بطاقة الهوية الذكية المتضمنة العديد من الخدمات الإلكترونية، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على مصلحة شعوبنا ومجتمعاتنا.

وتوجه سموه بالشكر إلى جميع من ساهموا في هذه التظاهرة الحضارية التي تعقد للمرة الثالثة في عاصمة عربية، ويشرفنا أن تكون أبوظبي هي تلك العاصمة التي تحتضن هذه القمة.

وأعرب سموه عن امنياته لأعمال القمّة التوفيق لا سيما وأنها تجمع خلاصة الفكر الذي يقدّمه خبراء ومفكرون كبار من مختلف دول العالم، وبين آليات التطبيق والممارسات الحديثة والتجارب التي سيتم طرحها علاوة على المواضيع العلمية المهمّة والمناقشات والمداخلات للوصول الى توصيات مهمّة تحقق الاستفادة للجميع.

وتناولت صوفي ليندن، وزير الاتصالات الفنلندية تجربة بلادها في مجال استخدام التقنيات الحديثة في تحديد الهوية بشكل الكتروني والتي تم تطويرها على مدار الثلاث سنوات الماضية، ولجأت الحكومة الى استخدام الوسائل الالكترونية في التشريع وتم سن تشريع في هذا الشأن.

وتحدث الدكتور جيرالد سنتوشي رئيس وحدة شبكات المشروعات والتعريف بالتردد اللاسلكي بالمفوضية الاوروبية عن تطوير بطاقات الهوية للمواطنين، متناولاً انترنت الاشياء الذي يمكن الناس من العيش في عالمين «افتراضي وحقيقي»، مؤكدا ان تحديد الهوية سيشهد في المستقبل المزيد من التطور والانتشار بمعدلات اكبر عما شاهدناه في السابق.

حماية الحدود

وتحدث لاري بانيتا مدير البرامج بمكتب العمليات الميدانية «حماية الحدود والجمارك» بادارة الامن الداخلي الامريكية عن برنامج المسافر الموثوق به والذي يتضمن اجراءات الدخول للولايات المتحدة والذي اتاح للادارة الاميركية التركيز على المخاطر الكبيرة ومعرفة خلفية المسافرين وتحليل المعطيات ويمكنه الوصول الى جميع المواقع ويعمل لمدة 24 ساعة يوميا و7 ايام في الاسبوع.

وقالت صوفي بي دي لا جيروداي، رئيس مؤسسة وايز ميديا المنظمة للقمة إن اختيار أبوظبي لهذا الحدث العالميّ يأتي انطلاقاً من كونها مدينة تقدم تفسيراً ورؤية رائعتين لمستقبل المجتمع متعدد الثقافات، إذ إنها تقدم مثالاً مشرقاً يوضح كيف تتطور القواعد والإرشادات والبنيات التحتية في عهد القرية العالمية، وكيف يمكن للحكومات والصناعات أن تسعى جاهدة لتحقيق أهدافها المشتركة لتقديم الأمن والخدمات للمواطنين والمقيمين.

«الإمارات للهوية» تتوقع مضاعفة أعداد المسجلين بعد ربط خدمات «الداخلية» بالبطاقة

توقعت هيئة الإمارات للهوية تضاعف أعداد المسجلين في السجل السكاني وبطاقة الهوية بعد ربط خدمات وزارة الداخلية ببطاقة الهوية نظرا لأن جميع السكان من مواطنين ومقيمين يتعاملون مع «الداخلية». كما بدأت جنسية أبوظبي الاعداد لربط الحصول على الاقامة وتجديدها بالهوية قبل نهاية العام الحالي. وفي مرحلة لاحقة سيكون هناك تنسيق وربط مع وزارة العمل والجهات الخدمية الأخرى من اجل تطبيق القانون والاعتداد ببطاقة الهوية كوسيلة وحيدة للتعريف بالأشخاص وإلزام جميع المواطنين والمقيمين بإصدارها.

وقال الدكتور المهندس علي محمد الخوري نائب رئيس لجنة الادارة العليا بهيئة الامارات في تصريحات صحفية على هامش افتتاح قمة ابوظبي العالمية للهوية التي بدأت اعمالها امس، ان الزامية الحصول على الخدمات من بعض الجهات جاء بعد مخاطبة المواطنين والمقيمين بوسائل مختلفة منذ بداية التسجيل قبل نحو ثلاث سنوات ولكن شهدت عملية التسجيل تقاعسا ملحوظا، حيث بلغ عدد المسجلين حتى الآن مليونا و800 الف شخص من اجمالي 5 ملايين شخص مستهدف وفقا لتعداد عام 2005 متوقعا تضاعف معدلات التسجيل بالدولة في المرحلة المقبلة بعد ربط حصول الخدمات بإصدار بطاقة الهوية بنسبة تتراوح بين 60% الى 70% ونتيجة تخفيض إجراءات التسجيل عما هي عليه في الوقت الحالي. وأضاف ان ربط انهاء إجراءات المرور والترخيص ببطاقة الهوية تم الاعلان عنه في شهر سبتمبر الماضي وتم نفيه في بداية شهر نوفمبر ومنحنا الناس مهلة لإصدار البطاقة الا ان اعداد المسجلين تراوح بين 3 آلاف الى 4 آلاف في اليوم الواحد على الرغم من الطاقة الاستيعابية للمراكز التي تترواح بين 5 آلاف و 7 آلاف شخص يوميا.

وقال إن هناك زيادة وازدحاما حاليا في مراكز التسجيل من قبل المسجلين، وذلك بعد تنفيذ اشتراط وجود البطاقة لتجديد ترخيص المركبات وإنهاء معاملات المرور والتنسيق المسبق مع الشركات لتسجيل موظفيها والذي تزامن مع زيادة المراجعين من المرور والترخيص لإصدار البطاقة.

وذكر انه في ظل الاستراتيجية الجديدة للتسجيل وما تتضمنه من اجراءات مختصرة، ستكون هناك طاقة استيعابية اكبر تستوعب جميع السكان من خلال آليات التسجيل التي ستوفرها الهيئة، مشيرا الى ان هناك توجها لربط اجراءات الجنسية والاقامة بإجراءات تسجيل اقامات المقيمين والاستفادة من قدرات ادارة الجنسية والتي تبلغ انهاء اجراءات ما يتراوح بين 9 آلاف و 12 الف شخص يوميا.

واوضح ان الهيئة في مرحلة اعداد البينة التحتية لمواقع التسجيل الجديدة وتم تخصيص موقع في مدينة ايكاد بالمصفح ونتوقع الانتهاء من انجاز ربط التسجيل في بطاقة الهويّة مع إجراءات وزارة الداخليّة في إصدار وتجديد الإقامة بطاقة مع الجنسية والاقامة بابوظبي قبل نهاية العام الجاري، وهناك مركز آخر يخدم مدينة ابوظبي سوف يستوعب 40 جهاز تسجيل بطاقة استعابية من 20 الى 30 شخص في الوردية الواحدة.

وبالنسبة للتسجيل بمراكز الطب الوقائي فإنه من المفترض الانتهاء من مركز المصفح نهاية العام الجاري وتباعا في المراكز الاخرى على مستوى الامارة، مشيرا الى ان الهيئة سوف تنتهي من مقرها الدائم بمدينة «خليفة ا» خلال ثلاث سنوات.

وقال ان الهيئة تعاقدت على استيراد مليوني بطاقة هوية خام جديدة مجهزة وفقا لاحدث التصاميم والتجهيزات والتقنيات العالمية في صناعة بطاقة الهوية والتي تتلاءم مع التطورات في استخدام البطاقة على المستوى العالمي.

أبوظبي - ممدوح عبد الحميد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات