مؤكدة التزامها بحماية الأطفال وجعل شبكة «الإنترنت» أكثر أمناً

الإمارات تنضم إلى القوة الدولية الافتراضية

وقعت دولة الإمارات «ممثلة بوزارة الداخلية» اتفاقية انضمامها للقوة العالمية الافتراضية «في . جي . تي» والتي تؤكد الدولة بموجبها التزامها التام بتحقيق أهداف القوة الدولية الافتراضية في جعل شبكة «الانترنت» اكثر امناً للأطفال المعرضين لخطر الاستغلال، وتقديم مرتكبي الجرائم للعدالة.

ووقع الاتفاق عن جانب الدولة ممثلاً لوزارة الداخلية اللواء ناصر لخريباني النعيمي أمين عام مكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المكلف بإعداد مشروع متكامل لحماية الطفل وعن جانب القوة الدولية الافتراضية «في . جي . تي ضاش» نيل كوغن رئيس القوة الدولية الافتراضية «ًّهُّ» مساعد مفوض الشرطة الاتحادية الاسترالية.

بحضور مايك فيلا نائب قائد الشرطة الاسترالية الاتحادي والعميد محمد راشد الشامسي مدير إدارة ديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والعقيد احمد راشد السبوسي مدير إدارة شؤون المراجعين بالديوان والمقدم فيصل الشعيبي مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء والرائد فيصل محمد الشمري ضابط الارتباط والمنسق الإعلامي مع القوة العالمية الافتراضية .

وأكد اللواء ناصر لخريباني النعيمي حرص الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على تطوير الشراكة الاستراتيجية مع القوة الدولية الافتراضية «في . جي . تي» في مختلف المجالات التي تسهم في حماية الأطفال من الاستغلال عموماً وجعل الانترنت مكاناً أكثر أمناً وفائدة لمستخدميه.

وقال «الأمين العام» إن هناك العديد من الإجراءات التي تعتزم الدولة ممثلة في وزارة الداخلية تنفيذها بما يحقق التعاون الفاعل مع «القوة الدولية الافتراضية»، لافتاً الى أن سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية عقد العزم على أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة مركز تميز لحماية الأطفال وتوعيتهم بمخاطر التكنولوجيا الفائقة الجديدة التي قد يواجهونها بما في ذلك المخاطر الكامنة من شبكة الانترنت .

وأضاف: «أن مشاركتنا في القوة الدولية الافتراضية «في . جي . تي» ستساعدنا في تبني أفضل الممارسات الدولية التي سيجري تعزيزها لاحقاً بمزيد من التشريعات والقوانين الملائمة، إذ ان حماية أطفالنا وأسرهم أمر حيوي لتطور مجتمعاتنا، كما أن الأطفال هم عماد مستقبلنا والأسرة هي الأساس الذي تقوم عليها المجتمعات».

وأشار الى أن وزارة الداخلية أكدت ومنذ انضمامها في التاسع من مارس الماضي مواصلة التزامها بالمحافظة على سلامة الأطفال في الدولة والعالم أجمع، وتقديم الخدمات الأفضل للمجتمع في إطار تطوير كافة المهام التي ترتقي بمنظومة العمل الشرطي والمجتمعي وتبني أفضل الممارسات العالمية، وسنّ التشريعات والنظم الملائمة في حماية الأطفال والأسرة .

وكان اللواء النعيمي قد لفت انتباه المنظمة الدولية باهتماماته الخاصة بالتنشئة والطفولة وأبحاثه العلمية والأمنية في هذا المجال، حيث قدم تصورات ريادية من شأنها أن تضمن السلامة للأطفال داخل العالم الافتراضي، وتبتكر منهجية واضحة لضبط وإدانة المجرمين والمتورطين بأي من تلك التجاوزات .

ومن جانبه أشاد نيل كوغن رئيس القوة الدولية الافتراضية tgv بانضمام دولة الإمارات العربية المتحدة كعضو في القوة الدولية الافتراضية منذ التاسع من مارس الماضي، لافتا الى أن القوة الدولية الافتراضية ستواصل استخدام نجاحاتها كقاعدة لتوسيع عضويتها والدفع قدماً ببعض الأعمال الرائدة الجارية حالياً .

وأضاف انه ومنذ إنشاء القوة الدولية الافتراضية في العام 2003 استطاعت أن تحدث تغييراً كبيراً في الطريقة التي تتعاون بها الدول لحماية الأطفال، ويعتبر تفكيك الشبكات الدولية للاستغلال الجنسي للأطفال من ابرز انجازاتها، لافتا الى جهودها في التنسيق في تحقيقات الانترنت، وتبادل وتطوير المعلومات الأمنية، واستهداف مرتكبي الجرائم الجنسية وغيرها من الإجراءات التي اهتمت بحماية الأطفال من الاستغلال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات