سلطان القاسمي يشهد افتتاح ملتقى البحث العلمي السادس

سلطان القاسمي يشهد افتتاح ملتقى البحث العلمي السادس

صورة

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرئيس الأعلى لجامعة الشارقة صباح امس، فعاليات ملتقى البحث العلمي السادس الذي تعقده كلية الدراسات العليا والبحث العلمي بجامعة الشارقة تحت شعار (البحث العلمي.. تنمية وتطور) .

كما افتتح المعرض العلمي المصاحب الذي اشتمل على أجنحة لمختلف كليات الجامعة، عرض من خلالها مجسمات البحث العلمي وملصقاته التعريفية للباحثين من أعضاء الهيئة التدريسية والطلابية، وتوقف سموه عند كل مشروع وكل جهاز مبتكر وكل ملصق تعريفي، واستمع إلى شرح مفصل عنه، وخاصة ما يتعلق بالطلبة.

والقى الدكتور سامي محمود مدير جامعة الشارقة كلمة قال فيها ان الملتقى السنوي السادس للبحث العلمي ينعقد هذا العام إيمانا من جامعة الشارقة بأهمية البحث العلمي في تطوير المجتمعات وتقديم الحلول العلمية والتقنية للمشكلات التي تعاني منها القطاعات الإنتاجية والمساهمة في مواكبة المستجدات في المجالات البحثية المختلفة على المستوى الوطني والعربي والعالمي.

وقال الدكتور محمود ان الإنجازات التي حققتها الجامعة خلال السنوات السابقة في مجال البحث العلمي والدراسات العليا شهدت جهودا بحثية متميزة عديدة تمثلت في دعم العديد من مشاريع البحث العلمي والمجموعات البحثية التي نتج عنها بحوث علمية جادة نشرت في المجلات العلمية والعالمية المحكمة، بالإضافة إلى المؤتمرات العالمية في شتى بقاع العالم.

مشيرا إلى ان الجامعة كانت حريصة كل الحرص على تقديم كل أشكال الدعم لتعزيز أنشطة البحث العلمي من خلال المشاركة في المؤتمرات العلمية ودعم مسيرة النشر العلمي بنشر الكتب العلمية المتخصصة وكذلك دعم نشر البحوث في المجلات العلمية الجادة.

وأكد الدكتور سامي محمود أن جامعة الشارقة تعمل على تطوير استراتيجيتها في البحث العلمي بما يكفل تحقيق ثقافة التميز البحثي لتتخذ موضعها على خريطة الهيئات الأكاديمية المتميزة في البحث العلمي إقليميا وعالميا .

واستعرض الأستاذ الدكتور عدنان العتوم عميد كلية الدراسات العليا والبحث العلمي عددا من الإنجازات التي حققتها الجامعة في مجالات البحث العلمي فقال ان منها جوائز علمية عالمية ومحلية عديدة حصدها أعضاء هيئة التدريس والطلبة في كليات الجامعة المختلفة، و331 بحثا منشورا في المجلات العلمية والعالمية المحكمة، خلال السنتين الماضيتين، وأن الجامعة قدمت الدعم إلى 214 مشروعا بحثيا خلال السنوات السابقة، فضلا عن عشرة مشاريع بحثية من دعم خارجي.

وأشار إلى أن أربعة من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة حصلوا في الأسبوع الماضي على موافقة هيئة البحث الوطنية في أبوظبي على دعم مشاريعهم بمبلغ حوالي 3.1 ملايين درهم، كما أشار إلى إصدار مجلة جامعة الشارقة وإصدارات الجامعة من الكتب العلمية المتخصصة التي قال انها تجاوزت المئة عنوان.

واستعرض الدكتور العتوم إنجازات كليته في مجال الدراسات العليا، فقال ان عدد طلابها ارتفع إلى ما يزيد على 600 طالب وطالبة في الفصل الدراسي الثاني من العام الحالي، مشيرا إلى أن هذا الرقم غير مسبوق بتاريخ الدراسات العليا في الجامعة، التي قال ان عدد برامجها ارتفع إلى 15 برنامجا بعد طرح برنامجي ماجستير علم الاجتماع التطبيقي وماجستير التربية الخاصة، وبرنامج المسار الشامل في الاتصال الذي قال انه قبل فيه 128، مؤكدا أن هذا إقبال كبير من الطلبة يؤكد نجاح الجامعة في تلبية حاجات المجتمع المحلي وسد النقص الكبير في هذه التخصصات.

وأشار الدكتور العتوم إلى أن مجلس أمناء الجامعة اعتمد خمسة برامج دكتوراه وماجستير جديدة ستبدأ الجامعة باستقبال الطلبة لها العام الأكاديمي القادم بعد اعتمادها من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وهي دكتوراه الفقه وأصوله، دكتوراه القانون، دكتوراه الطب الجزئي، ماجستير الطب الجزئي، ماجستير الإدارة التربوية، وأن الجامعة تعمل حاليا على إقرار برامج دراسات عليا جديدة مثل: دكتوراه في الإدارة الهندسية، دكتوراه في الحضارة الإسلامية، ماجستير في الرياضيات، ماجستير في الكيمياء.

وكرم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة يرافقه الأستاذ الدكتور المهندس سامي محمود مدير الجامعة والأستاذ الدكتور عدنان العتوم عميد كلية الدراسات العليا والبحث العلمي الفائزين من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بجوائز البحث العلمي، كما شمل تكريم صاحب السمو الرئيس الأعلى الفائزين بالعلاوة التشجيعية لأعضاء هيئة التدريس في مجال البحث العلمي.

وكرم صاحب السمو حاكم الشارقة الفائزين بجائزة مصرف الشارقة الإسلامي في مجال البحث العلمي لأعضاء هيئة التدريس، وكرم محمد عبدالله مدير عام مصرف الشارقة الإسلامي، لرعاية المصرف ومساهماته الفاعلة في انجاز الملتقى السنوي السادس، كما كرم سيف محمد المدفع مدير عام إكسبو لدوره في رعاية الملتقى.

وفي ختام حفل التكريم قدم الأستاذ الدكتور المهندس سامي محمود هدية إلى صاحب السمو حاكم الشارقة الرئيس الأعلى للجامعة، وكانت عبارة عن النسخة الأولى من كتاب (التفسير الموضوعي للقرآن الكريم)، من إعداد مجوعة من الباحثين بإشراف أ. د. مصطفى مسلم، وهي من منشورات جامعة الشارقة 2010، تقديرا وعرفانا لدعم سموه مسيرة البحث العلمي في الجامعة.

حضر حفل الافتتاح الشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي مدير مكتب سمو الحاكم، وراشد الشيخ مدير عام الديوان الأميري في الشارقة واللواء حميد الهديدي مدير عام شرطة الشارقة، ومديرو المراكز والإدارات وأعضاء الهيئة التدريسية والطلابية في الجامعة.

الشارقة ـ نورا الأمير

طباعة Email
تعليقات

تعليقات