وزير الصحة يتفقد مختبر فحوص ما قبل الزواج في الشارقة

وزير الصحة يتفقد مختبر فحوص ما قبل الزواج في الشارقة

تفقد معالي الدكتور حنيف حسن علي، وزير الصحة، المختبر المركزي لفحوص ما قبل الزواج في الشارقة، حيث اطلع معاليه على سير العمل في المختبر والإجراءات المتبعة لعمل التحاليل الطبية الخاصة بالمقبلين على الزواج، واستعدادات المختبر لاستقبال وتشغيل الأجهزة الحديثة المقرر تزويد المختبر بها في القريب العاجل، كما استمع معالي وزير الصحة إلى شرح حول مكونات المختبر والخدمات التي يؤديها في مجال فحوص ما قبل الزواج لتمكين المقبلين على الزواج من تجنب انتقال بعض أهم الأمراض الوراثية والمعدية الموجودة في المجتمع.

والتقى معاليه بالعاملين في المختبر مستعرضاً معهم خطوات العمل بدءاً من تلقي العينات وحتى استخلاص النتائج وتعرف على حجم التطور الذي لحق بالمعدات والأجهزة والتطلعات المستقبلية للارتقاء بالمختبر وخدماته. رافق معالي الوزير في زيارته للمختبر الدكتور سالم الدرمكي مدير عام الوزارة بالإنابة، والدكتور محمود فكري المدير التنفيذي لشؤون السياسات الصحية، وأحمد النعيمي نائب مدير الإدارة المركزية للرعاية الصحية الأولية.

وأوضحت الدكتور نورة السويدي مديرة برنامج فحوص ما قبل الزواج في الوزارة أهمية الفحص الطبي ما قبل الزواج، مشيرة إلى أنه يمكن منع حدوث نحو 60% من التشوهات الخلقية ونحو 100% من أمراض الدم الوراثية مثل الثلاسيميا والأنيميا المنجلية من خلال تطبيق هذه الفحوص.

وذكرت أن الفحوص تعمل على تقليل انتقال الأمراض المعدية إلى احد الطرفين وذلك بالاكتشاف المبكر لها ومعالجتها، وكذلك تقليل انتقال بعض الأمراض المعدية إلى الجنين التي قد تؤدي إلى تشوهات خلقية أو إعاقة ذهنية وأحياناً الوفاة. الجدير بالذكر أن رعاية طفل مصاب نتيجة لهذه الأمراض تكلف ما يقارب 3 ملايين درهم خلال فترة حياته، حسب إحصاءات المختبر المركزي.

ومن جانبه أوضح الدكتور محمود فكري المدير التنفيذي لشؤون السياسات الصحية في وزارة الصحة، أن الخدمات التي يقدمها برنامج الفحص والمشورة ما قبل الزواج تشمل أخذ معلومات حول التاريخ المرضي والوراثي للعائلة وإجراء فحوص الدم المشمولة في البرنامج وتوفير استشارات متخصصة للحالات التي تستدعي ذلك وتوفير الطعومات اللازمة كالحصبة الألمانية والتهاب الكبد ب للأشخاص المعرضين للإصابة، مشيراً إلى أن إحصاءات المركز العربي للدراسات الجينية لشهر نوفمبر 2007 تشير إلى أن عدد الأمراض الوراثية بدولة الإمارات يصل إلى 240 مرضاً منها 82 مرضاً تنجم عن زواج الأقارب.

الشارقة ـ فهمي عبدالعزيز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات