وباما: الاقتصاد الأميركي أقوى ويجب خلق وظائف جديدة

اوباما: الاقتصاد الأميركي أقوى ويجب خلق وظائف جديدة

أكد الرئيس الأميركي باراك اوباما أمس، أن التقرير الذي يفيد نمو إجمالي الناتج المحلي للولايات المتحدة 2. 3% في الربع الأول للعام معلم مهم على الطريق إلى انتعاش الاقتصاد الأميركي، لكن تركيزه ما زال منصباً على جهود مساعدة مؤسسات الأعمال على خلق فرص عمل جديدة.

وقال أوباما: ما زال هناك شوط طويل يجب أن نقطعه على الطريق إلى الانتعاش، لكننا سنستمر في بذل كل ما في وسعنا لمساعدة شركاتنا.ومن جهتهم أكد محللون أن الانتعاش الاقتصادي في الولايات المتحدة تعزز في الربع الأول من العام، لكنهم قالوا إن أرقام إجمالي الناتج الداخلي التي نشرت أمس، ترسخ تشخيص السلطات في واشنطن التي تتوقع نمواً هشاً في الأرباع المقبلة.

ووفقا للوتيرة السنوية، بلغ نمو البلاد 2. 3% مقارنة بالفصل السابق، في حين كان الخبراء الاقتصاديون يتوقعون أن يكون بنسبة 3. 3%.وشهد فصل الشتاء ثالث فصل نمو على التوالي بالنسبة لأكبر اقتصاد في العالم، في تأكيد لتواصل الانتعاش الذي بدأ في الصيف الماضي.

وأظهرت أرقام إجمالي الناتج الداخلي أن الاقتصاد في حال أفضل مما كان عليه قبل عام، لكن يتعين على الحكومة أن تعمل الكثير أيضاً لخفض معدل البطالة الذي وقف عند 7. 9% منذ بداية العام، كما قال الرئيس الأميركي باراك اوباما.

وخلال أشهر الخريف الثلاثة، سجل إجمالي الناتج الداخلي نمواً بنسبة 6. 5% وفق الوتيرة السنوية. بيد أنه ولو بدا أن النمو تباطأ في الفصل الأول من العام الحالي، إلا أن الانتعاش تعزز في الواقع بسبب أن ثلثي الارتفاع المسجل في إجمالي الناتج الداخلي خلال الربع الرابع من 2009 نجما عن عملية حسابية سببها تباطؤ عمليات تخفيف المخزون لدى المؤسسات.

وفي هذه المرة استعاد استهلاك الأسر دوره التقليدي باعتباره محركاً للاقتصاد الأميركي مسجلاً نمواً بنسبة 6. 3% أعلى ارتفاع له منذ الفصل الأول من 2007 مما أمن 80% من نمو البلاد. وقال الاقتصادي المستقل جويل ناروف: إن الانكماش يبتعد، لكن مستقبلنا قد لا يشهد نمواً قوياً. وأضاف: قد نرى تباطؤاً سريعاً في النمو عندما تمتلئ المخزونات، متوقعاً أن يحصل ذلك خلال الربع الجاري.

وبالنسبة إلى دين بيكر من مركز الأبحاث الاقتصادية والسياسية، فإن النمو قد يتباطأ آنذاك بحوالي 2%، وهو غير كاف لإيجاد وظائف، ذلك أن المستهلكين لا يتمتعون بهامش كبير لزيادة نفقاتهم.

(وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات