مجلس جودة شرطة دبي يبحث تطوير برنامج ثقافة المعرفة

مجلس جودة شرطة دبي يبحث تطوير برنامج ثقافة المعرفة

ترأس اللواء خميس مطر المزينة، نائب القائد العام لشرطة دبي، الاجتماع الثاني لمجلس شرطة دبي للجودة لعام 2010، بقاعة الاجتماعات الكبرى في القيادة العامة لشرطة دبي الذي ناقش تطوير برنامج نشر ثقافة المعرفة عن طريق إرسال الرسائل النصية على الهاتف الجوال.

حضر الاجتماع اللواء عبد القدوس عبد الرزاق، مدير الإدارة العامة للجودة الشاملة، حميد محمد الأنصاري، مدير مكتب ضمان الجودة بالوكالة في الإدارة العامة لخدمة المجتمع، وإبراهيم الفلاسي، منسق عام مكاتب ضمان الجودة بالإدارة العامة للجودة الشاملة، ومديري مكتب ضمان الجودة بالإدارات العامة ومراكز الشرطة.

وتمت مناقشة الاستعدادات لملتقى التميز الشرطي والمراجعة الإدارية لنظام الايزو 2008 -9001، واستعرض إبراهيم الفلاسي، خلال الاجتماع قرارات وتوصيات الاجتماع الأول وما تم تنفيذه منها، بالإضافة إلى بعض الاقتراحات المقدمة للمجلس التي تم اتخاذ القرارات المناسبة بشأنها.

كما قدم النقيب عبد الرحمن احمد قاسم، مدير إدارة برامج التمييز المؤسسي بالإدارة العامة للجودة الشاملة، شرحاً عن ملتقى التميز الشرطي الذي يهدف إلى توفير بيئة عمل محفزة تشجع روح المنافسة الإيجابية والتعاون بين الوحدات والموظفين على مستوى القوة.

ونشر ثقافة التميز بين وحدات القوة عن طريق نشر الوعي بمفاهيم الأداء المتميز والإبداع والجودة بما يتفق والنماذج العالمية للتميز المؤسسي والشخصي، وتطوير الأساليب الإدارية والمشاريع الفنية والتقنية في إطار التعلم المؤسسي المستمر بين وحدات القوة، واستقطاب أفضل المشاركات في مجال التميز الوظيفي والإداري للمنافسة في مشاركة القوة ببرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز.

وأشار النقيب عبد الرحمن إلى أن هنالك ثلاث فئات جديدة تمت أضافتها إلى ملتقى التميز الشرطي وهي فئة التميز الإداري، وفئة التفوق الوظيفي الرئيسية، وفئة التفوق الوظيفي الخاصة.

كما استمع المجلس إلى شرح من الملازم سيف علي سيف عن المراجعة الإدارية التي تضمن نتائج التدقيق الداخلي الأول لعام 2010، ودليل إجراءات مراكز الشرطة (الجنائية والمرورية)، والنماذج الإدارية المستخدمة في القوة، و تغيير الإجراءات حسب التعديل على الهياكل الإدارية.

وفي نهاية الاجتماع حث نائب القائد العام، العاملين في مكاتب ضمان الجودة على بذل المزيد من الجهد والعطاء وتقديم الاقتراحات والتجارب والأفكار التي تصب في تطوير وتحسين مستوى الأداء في القيادة العامة لشرطة

وفد من الأكاديمية يزور هيئة إدارة الأزمات

زار وفد من طلبة برنامج الماجستير في إدارة الأزمات الأمنية في أكاديمية شرطة دبي، الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات في أبوظبي، وكان محمد خلفان الرميثي، المدير العام للهيئة في استقبال الوفد الذي ترأسه المقدم أ.د محمد بطي الشامسي، مدير إدارة الدراسات العليا في الأكاديمية.

وضم الملازم خلف حسن برمان الشامسي، رئيس قسم المناهج والمقررات، واللواء متقاعد أسامه السواح، المحاضر والمنسق العام للبرنامج.

وقدم المدير العام للهيئة تعريفاً كاملاً عن عمل الهيئة ومراحل نموها وتطورها، ودورها في إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث على مستوى الدولة، وتحدث عن مركز العمليات الوطني، الذي يعمل على مدار الساعة لمراقبة التطورات، بالتنسيق مع عدد من الجهات الإقليمية والدولية المختصة، ومنظمة الصحة العالمية، لإعداد الخطط المناسبة والقيام بالخطوات الضرورية لمواجهة أي تطور أو طارئ.

كما أطلع الرميثي الوفد على جميع إدارات الهيئة وواجباتها ومكوناتها، والحالات التي تعمل خلالها، وطبيعة عمل إداراتها، خاصة فيما يتعلق بدور مركز الاستجابة الوطني، وكيفية إدارة العمليات في حال الطوارئ والكوارث.

من جانبه أكد المقدم أ.د الشامسي، حرص إدارة الدراسات العليا، على ترجمة توجيهات الإدارة العليا للأكاديمية، بتنظيم زيارات ميدانية للدارسين في الدبلومات المختلفة، تفعيلا للجانب التطبيقي الميداني، لتعزيز القدرات واكتساب المعارف والخبرات، لتخريج كوادر علمية ترتقي عند مستوى طموحات القيادة العليا لشرطة دبي.

وفي ختام الزيارة تقدم وفد الأكاديمية، بجزيل الشكر لسعادة مدير الهيئة وموظفيها، على ما قدموه من معلومات قيمة، متمنين لهم دوام التقدم والنجاح في خدمة الوطن تحت ظل القيادة الرشيدة، ثم تم تبادل الدروع التذكارية.

ضباط يتعرفون على أنظمة غرفة قيادة شرطة دبي

زار ضباط من وزارة الداخلية مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، وكان في استقبالهم العقيد عمر عبدالله الشامسي، مدير إدارة المركز، بحضور المقدم راشد خليفة بطي الفلاسي مدير معهد التدريب بأكاديمية شرطة دبي.

واطلع الوفد على الأنظمة المستخدمة في الغرفة كنظام مراقبة الدوريات عبر الأقمار الصناعية، ونظام مراقبة الطرق الخارجية بواسطة الكاميرات الثابتة والمحمولة جواً، وخدمة النجدة (999) للإبلاغ عن الحوادث الطارئة والجرائم في إمارة دبي، والخرائط ثلاثية الأبعاد (3).

بالإضافة إلى مهام الضابط المناوب في الغرفة، وقنوات التواصل مع مختلف الإدارات في شرطة دبي، والأقسام المتعلقة بالحوادث والجريمة، كإدارة الإنقاذ، والمباحث الجنائية، وفرق الطوارئ، ومراكز الشرطة.

كذلك قنوات الاتصال مع المسعفين العاملين في الغرفة أو المتواجدين في عربات الإسعاف التابعة لمركز خدمات الإسعاف في دبي.

كما اطلع العقيد الشامسي وفد وزارة الداخلية على إستراتيجية شرطة دبي في التعامل مع كافة الحالات الطارئة، أو تلك التي تستدعي تواجد متخذي القرار في شرطة دبي في غرفة القيادة والسيطرة، والتواصل مع أجهزة الشرطة على مستوى الدولة.

في ختام الزيارة أبدى الوفد إعجابه بالتقنيات والتطورات الأمنية الملموسة والمستمرة لشرطة دبي، وأثنى على المستوى الرفيع الذي وصلت إليه.

(البيان)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات