ورشة عمل تشدد على القيادة الآمنة

ورشة عمل تشدد على القيادة الآمنة

أكد المهندس عبدالله سعيد الشامسي المدير التنفيذي لقطاع البنية التحتية وأصول البلدية بالإنابة أهمية التوعية ونشر ثقافة السلامة المرورية لدى المجتمع بكافة فئاته بما في ذلك مستخدمو الطرق لخفض مستوى الحوادث وما يترتب عليها من اثار وخسائر بشرية ومادية وان ما تبذله بلدية مدينة أبوظبي من جهود سواء بتنفيذ مشاريع تطوير وتحسين الطرق وحركة السير والمرور في مدينة أبوظبي أو بنشر الوعي والثقافة في أوساط المجتمع يصب في هذا الإطار.

وقال في افتتاح أعمال ورشة السلامة المرورية التي تنظمها بلدية مدينة أبوظبي تحت شعار «كيف نجعل من طرق مدينة أبوظبي أكثر أماناً؟» وبدأت أعمالها أمس بمسرح البلدية وتستمر لمدة ثلاثة أيام بحضور ومشاركة نخب من المختصين والخبراء العالميين والاستشاريين والمطورين والمهندسين قال إن خفض الحوادث المرورية إلى أدنى معدل ممكن هو الهدف الرئيسي الذي تعمل البلدية لأجله لأن ما ينتج عن الحوادث من خسائر بشرية ومادية هو استنزاف لمقدرات الوطن.

وأشار إلى أن معدل وفيات الحوادث المرورية على طرق أبوظبي تعتبر من أعلى النسب في العالم وتفوق مثيلاتها في بريطانيا مرتين والسويد خمس مرات وهذا مرفوض لدينا ويجب علينا أن نتكاتف جميعاً للحد منه أملاً في القضاء عليه بشكل كامل وتحقيق السلامة التامة على طرقاتنا والتخلص من هذا الخطر الجاثم على شوارعنا وطرقاتنا.

وأضاف أن الهدف الأساس من هذه اللقاءات هو تأكيد التزامنا برفع مستوى السلامة المرورية وجعل التنقل على طرق أبوظبي أكثر أماناً بالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين من الدوائر والهيئات والمؤسسات المعنية بهذا الأمر مثل إدارة المرور والدوريات بشرطة أبوظبي ودائرة النقل ومجلس التخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتعليم وهيئة صحة والهيئة الوطنية للطرق والمواصلات.

أبوظبي ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات