المنطقة الشرقية تختتم فعاليات الملتقى الثقافي الأول

«قُصّر» دبي تشارك في معسكر الربيع للطلاب

شارك 17 قاصّراً بإشراف قسم التأهيل والبرامج بمؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بالتعاون مع دار التربية الاجتماعية للفتيات بالشارقة في معسكر الربيع للطلاب القُصّر في إطار حرص المؤسسة على تنفيذ إستراتيجيتها النابعة من إستراتيجية حكومة دبي والخطة التشغيلية بإدارة تنمية القُصّر.

و تهدف المؤسسة من خلال ذلك إلى تشجيع جيل المستقبل وحثهم على الإبداع والابتكار وتهيئة بيئة تنافسية في عالم حقيقي وإعطائهم الفرصة الحقيقية لاكتشاف أنفسهم وأعمالهم وبث روح المبادرة وتنمية الحس الجمالي والذوق الفني عند القاصّر وشغل وقت فراغ القصر بما يفيد واكتشاف مواهب القُصّر وتنميتها وتوجيه القُصّر إلى الطريق الصحيح في مسارات الحياة والاهتمام بالفتاة واحتضانها، وتأهيلها.

وقد أشرف على القُصّر من المؤسسة أمينة محمد جاسم منسق البرامج وعلياء عبيد تنفيذي فعاليات وأنشطة. من جهة أخرى، اختتمت فعاليات ملتقى الربيع الثقافي الأول الذي نظمته دائرة الثقافة والإعلام بالمنطقة الشرقية (مكتبات المنطقة الشرقية) حيث بدأ الملتقى مع أول أيام إجازة الربيع ولغاية أول من أمس استهدف من خلاله فئة الأولاد والبنات الذين تراوحت أعمارهم ما بين (6-12) سنة، وتم توزيع الزي الرسمي للمنتسبين في الملتقى.

حيث قام الملتقى بتعريف المنتسبين بالبرنامج وما يحتوي عليه من أهداف وبرامج متنوعة ومسابقات ثقافية وترفيهية وإعطائهم إرشادات عن آداب استخدام المكتبة وعن كيفية استخدام الإنترنت وكيفية تصنيف كتب الأطفال بصورة مبسطة وكيفية اختيار الألوان المناسبة لكل قسم. واحتوى الملتقى أيضاً على عرض أفلام كرتونية مسلية ومفيدة للطلاب والتي استفادوا منها واكتسبوا بعض القيم الأخلاقية مثل الصبر والكرم وغيرها من القيم.

وتخلل البرنامج أيضاً بعض الورش المكتبية مثل ورشة تلوين قصة مصورة وورشة ترتيب أحداث قصة مصورة وورشة أرشيف مجلات الأطفال وإعداد فقرات خاصة بمسرح العرائس. على صعيد آخر سجل مهرجان ربيع عجمان الثاني حضوراً لافتاً للعائلات من سكان الإمارة والمناطق المجاورة لها وبلغ عدد الزوار قرابة 15 ألف زائر لفعالياته حتى بداية الأسبوع الثاني منذ انطلاقته في حديقة الحميدية، وحظيت الفعاليات بإعجاب العائلات والزوار من مختلف المواطنين والمقيمين وشهدت تفاعلاً متميزاً.

واعتبر أحمد سيف المهيري رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، ومدير إدارة الزراعة والحدائق العامة بدائرة البلدية والتخطيط المنظمة للحدث بأن الفعاليات استثنائية ومتجددة لاسيما أن إضافة بعض الفقرات الترفيهية مثل المسابقات التراثية والتثقيفية أضفت عليه نوعاً من الخصوصية واستقطبت الأطفال والشباب.

مشيداً بدور المشاركين والرعاة الذين حرصوا على تنويع الفقرات التي حققت أهداف المهرجان في التسويق السياحي للإمارة ودعم قطاع التجزئة من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالإضافة إلى أهميته في الترويح عن النفس كرئة تتنفس بها عجمان.

دبي، الفجيرة، عجمان ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات