سلطان القاسمي وسعود بن صقر يبحثان تعزيز التعاون مع رئيس وزراء إقليم كردستان العراق

سلطان القاسمي وسعود بن صقر يبحثان تعزيز التعاون مع رئيس وزراء إقليم كردستان العراق

صورة

استقبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس، في مكتب سموه، وبحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، برهم صالح رئيس وزراء إقليم كردستان العراق والوفد المرافق له الذي يزور البلاد حالياً. واطلع صاحب السمو حاكم الشارقة من الوفد الزائر خلال اللقاء على تطورات الوضع الراهن على الساحة العراقية، والجهود المبذولة لدعم العمل السياسي.

كما تناول اللقاء بحث التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، واستعراض سبل توسيعه على جميع الصعد بما يعزز روابط الأخوة المتينة التي تربط بينهما . حضر اللقاء الشيخ عبد الله بن محمد آل ثاني رئيس دائرة الطيران المدني في الشارقة، والشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس الدائرة المالية والإدارية، والشيخ عصام بن صقر بن حميد القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، وعبدالرحمن بن علي الجروان المستشار في الديوان الأميري، وحميد ضياء جعفر الرئيس التنفيذي لـ « دانة غاز ونفط الهلال»، وعبد الله إبراهيم الزوي الشحي سفير الدولة لدى الجمهورية العراقية، وحسين صادق القنصل العام العراقي لدى الدولة في دبي.

وكان سمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي ولي عهد ونائب حاكم رأس الخيمة قد استقبل في قصر الظيت، مساء أول من أمس، برهم صالح رئيس وزراء إقليم كردستان العراق والوفد المرافق له الذي يزور البلاد حالياً . جرى خلال اللقاء استعراض علاقات التعاون القائمة بين البلدين والسبل الكفيلة بتطوير آفاقها بما يخدم المصلحة المشتركة للشعبين في مختلف المجالات ويعزز إيجاد فرص التعاون، لاسيما في المجالات الاقتصادية والاستثمارية.

وأقام سمو ولي عهد رأس الخيمة مأدبة عشاء تكريماً للضيف والوفد المرافق.

حاكم الشارقة يوجه بإنشاء مدرستين ومستوصف في ليبيريا

استقبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة قبل ظهر أمس بمكتب سموه السناتور جيمس مومو مستشار رئيس ليبيريا والوفد المرافق له. تم خلال المقابلة استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل دفعها في مختلف المجالات.

ووجه صاحب السمو حاكم الشارقة المسؤولين في الأمانة العامة للأوقاف بإرسال وفد من الأمانة الى ليبيريا للتعرف على أحوال المسلمين واحتياجاتهم هناك. كما وجه سموه باتخاذ التدابير اللازمة لإنشاء منطقة نموذجية تضم مدرستين للأولاد والبنات ومستوصفا طبيا وذلك في إطار حرص سموه على التكامل الإنساني بين المسلمين.

وأعرب الوفد الليبيري عن جزيل الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على اهتمامه بأحوال إخوانه المسلمين في مختلف انحاء العالم .. مشيدين بسموه وما قدمه من خير وما زرعه من محبة في القلوب.

وأشار إلى أيادي سموه البيضاء خاصة المنحة التي شملت إرسال 200 حاج ليبيري إلى الأراضي المقدسة في موسم الحج السابق. ويشكل مسلمو ليبيريا هذا البلد الواقع بأقصى القارة الأفريقية ما يقرب من ثلاثة أرباع مليون نسمة تقريبا يمثلون 25% من إجمالي تعداد سكان ليبيريا البالغ 3 ملايين نسمة. حضر المقابلة جمال الطريفي مدير عام الأمانة العامة للأوقاف.

(وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات