ضرير ينفث النار في ساقية الصاوي

ضرير ينفث النار في ساقية الصاوي

أمرغير معتاد، فوجئ به زوار ساقية عبد المنعم الصاوي بالقاهرة، عندما وجدوا تنيناً يقتحم مجلسهم، وكأن عجلة الزمن قد توقفت عند محطة الأساطير، ونزل منها تنين صغير يبعث من فمه ألسنة اللهب.

قد يبدو الأمر مرعباً، إذا صّدقه أحدكم.

ولكنه من المثير للاهتمام إقامة الساقية مثل هذا المهرجان - مهرجان الشارع، عندما توافد عدد كبير من الجمهور فى العاشرة صباحاً إلى قاعة النهر، ليجدوا فى انتظارهم فنوناً عدة، كادت أن تختفي من الشارع المصري. فقد شاهدوا هذا الرجل الضرير (العم زين) يشعل الصولجان من فمه، وينفث النار في الهواء، ثم يقتحم بكامل جسمه حلقة مرصعة بالسكاكين المشتعلة باللهب.

القاهرة - دار الإعلام العربية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات