«البلاك بيري» يحرك خلافات زوجية في رأس الخيمة

«البلاك بيري» يحرك خلافات زوجية في رأس الخيمة

هددت بعض الزوجات في رأس الخيمة بشراء جهاز «بلاك بيري» إذا لم يتراجع أزواجهن عن استخدامه لفترات طويلة على حساب شؤون المنزل ومتطلبات الحياة الأسرية. وطالبت بعضهن بتقنين استخدام الجهاز ووضعه تحت المراقبة لمنع الأزواج من تضييع الساعات الطويلة أمامه متجاهلين كل المحيطين بهم من أفراد الأسرة.

وقال جاسم محمد المكي رئيس القسم التوجيه والإصلاح الأسري في دائرة محاكم رأس الخيمة إن الخلافات الأسرية بسبب «البلاك بيري» جديدة وهي نتاج لمعطيات الحياة المعاصرة والتقدم العلمي الذي حققه الإنسان خاصة في جانب الاتصالات والأجهزة الحديثة التي يستخدمها البعض بطريقة خاطئة يكون لها انعكاساتها على الفرد وعلى المجتمع.

وأوضح أن معظم الخلافات الأسرية حوله تكون بين المتزوجين حديثا من الشباب الذين يحاولون أن يتماشوا مع الموضة دون إدراك للعواقب الكامنة تحت رماد الاستخدام الخاطئ لكل ما يقال بأنه موضة. وبين أن إحدى السيدات طلبت من زوجها توفير «بلاك بيري» ولما رفض ذلك دبت بينهما الخلافات، وكشفت الزوجة أن طلبها من زوجها شراء الجهاز لم يكن بدافع استخدامه إنما كان بهدف ردع الزوج الذي يقضي جل أوقاته شاخصا دون أن يعبأ بمن حوله خاصة من الأطفال الصغار الذي لم يعد بكاؤهم يحرك فيه ساكناً كما في السابق.

وأكد أن بعض الأزواج اقروا بفتح صفحات بها محتويات غير أخلاقية، وبدورنا أوضحنا لهم أن مثل هذه التصرفات تعد من أبواب الضرر الواقع على الزوجة والتي يجوز لها حل ثبوتها طلب الطلاق للضرر ما لم يرتدع الزوج، وبعض الأزواج يستجيبون للنصائح ويتوقفون عن استخدام هذه الأجهزة او يقررون استخدامها فيما ينفع.

وأنحى المكي باللائمة على دور الأسر في غياب التوعية لأبنائهم بالحقوق المترتبة عليهم بعد الزواج ومراعاة شعور الزوجة وحقوقها وحقوق الأسرة بصفة عامة والتي يتجاهلها الأزواج من الشباب وتكون عاقبتها وخيمة إن لم تعالج في مهدها على الأسر والمجتمع.

رأس الخيمة ـ محمد صلاح

طباعة Email
تعليقات

تعليقات