دعا للاستفادة من الفرص الاستثمارية والسياحية بين الإمارات وتركمانستان

محمد بن زايد يلتقي محمدوف ويؤكد تعاون البلدين

التقى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقصر الإمارات الرئيس قربان قولي بيردي محمدوف رئيس جمهورية تركمانستان. ورحب سمو ولي عهد أبوظبي في مستهل اللقاء الذي حضره محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي بضيف البلاد، مشيداً سموه بالعلاقات التاريخية الممتدة الجذور بين البلدين الصديقين والتي كان للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه دور رئيسي في دعمها وتقويتها وتطويرها.

وأكد سمو ولي عهد أبوظبي أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تحرص على تنمية علاقات الصداقة وتعزيز مجالات التعاون المشترك مع جمهورية تركمانستان والارتقاء بها لمستويات وآفاق أرحب تعود بالخير والمنفعة على شعبي البلدين الصديقين، مشيراً سموه إلى أن هذه العلاقات تقوم على أسس راسخة من المودة والتعاون والتفاهم والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

ولفت سمو ولي عهد أبوظبي إلى أن هناك رغبة مشتركة لدى الجانبين للاستفادة من الفرص الاستثمارية والاقتصادية والسياحية والثقافية التي يزخر بها البلدان وبناء علاقات شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص في البلدين وتعزيز أواصر التعاون في مجالات النفط والغاز والبتروكيماويات والصناعات التحويلية. وأكد سمو ولي عهد أبوظبي أن دولة الإمارات ستواصل جهودها للمساهمة في دعم خطط حكومة تركمانستان الرامية للنهوض بالخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية والمواصلات وغيرها بما يصب في مصلحة شعب تركمانستان الصديق.

ومن جانبه أكد الرئيس قربان قولي بيردي محمدوف حرص تركمانستان واهتمامها بتعزيز علاقاتها مع دولة الإمارات وذلك إيمانا منها بسياستها الحكيمة والمتزنة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، منوهاً بما حققته دولة الإمارات من إنجازات حضارية واقتصادية غير مسبوقة في شتى المجالات. وأعرب الرئيس التركمانستاني عن عظيم شكره وامتنانه لحفاوة الاستقبال، وقال إنه يأمل في أن تكلل زيارته للإمارات بنتائج عملية على مستوى التعاون والشراكة الاقتصادية القائمة على المنفعة المتبادلة والاستفادة من التجربة الإماراتية الرائدة في مجال جذب الاستثمارات.

برنامج تلفزيوني في كازاخستان يشيد بنهضة الدولة

عرضت القناة التلفزيونية الرئيسية في العاصمة الكازاخستانية «استانة» فيلما خاصا عن النهضة الحضارية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. وتناول الفيلم الذي بثته قناة «خبر» التلفزيونية قدرة الإمارات في مواصلة النمو الاقتصادي والسياحي والتجاري وجذب مزيد من الاستثمارات رغم الأزمة المالية والاقتصادية العالمية.

وأشار الفيلم الذي أعده فريق من التلفزيون الحكومي في كازاختسان خلال زيارته للدولة بدعوة من المجلس الوطني للإعلام إلى معجزة تحويل الإمارات من صحراء قاحلة إلى جنة خضراء تحيط بها أحدث مرافق الحياة العصرية في العالم.

وتضمن التقرير التلفزيوني مقابلات مع معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية ومعالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومحمد عمر عبدالله وكيل دائرة التنمية الاقتصادية وعدد من المسؤولين ركزت على التطور الذي تشهده دولة الإمارات في مختلف القطاعات الاقتصادية والسياحية والتجارية والثقافية وسبل الاستقرار الاقتصادي التي تنتهجها الدولة للحد من آثار الأزمة المالية العالمية.

وقدم الفيلم معلومات رئيسية عن الدولة كعدد السكان واللغة الرسمية والدين الإسلامي والعادات والتقاليد العربية الإسلامية. وتضمن الفيلم العديد من المشاهد المعبرة عن اهتمام الدولة بالتراث والحفاظ عليه باعتباره يشكل الهوية الوطنية لشعب الإمارات وصورا أخرى تحكي قصة قهر الصحراء وتشجيرها بملايين الأشجار المقاومة للجفاف بالإضافة إلى النهوض في خدمات البنية التحتية التي تتميز بها الدولة وتضعها في مصاف الدول المتقدمة من حيث التطور في مجال الخدمات والاتصالات والمواصلات.

رئيس تركمانستان يزور ضريح الشيخ زايد

زار الرئيس قربان قولي بيردي محمدوف رئيس جمهورية تركمانستان أمس ضريح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بجوار مسجد زايد في أبوظبي. ورافق الرئيس التركمانستاني والوفد المرافق خلال زيارته الضريح معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد رئيس بعثة الشرف المرافقة لضيف البلاد وعدد من المسؤولين في الدولة. وقرأ الجميع الفاتحة على روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، داعين المولى عز وجل أن يتغمده في فسيح جناته إلى جوار ربه مع الشهداء والصالحين.

ودون الرئيس التركمانستاني كلمة في السجل الإلكتروني لكبار الزوار قال فيها «إن المغفور له الشيخ زايد رحمه الله رجل يفتقده العالم فقد كان مثالا للإنسانية جمعاء في الخير والعطاء والبناء والسلام والتآخي، مضيفا أنه رجل قلما يوجد له مثيل في عالمنا، داعياً الله عز وجل أن يجعل ما قدمه في ميزان حسناته وفي جنات الخلد».

(وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات