فصل طالبة بعد ثلاث سنوات دراسية لتدني مستواها الأكاديمي

فصل طالبة بعد ثلاث سنوات دراسية لتدني مستواها الأكاديمي

تلقى ولي أمر طالبة في جامعة الشارقة تخصص إدارة أعمال صدمة عمره بعد اتخاذ إدارة الجامعة قرارا بفصل ابنته بشكل نهائي، ورغم أن السبب يعود إلى فشلها دراسيا وعجزها عن تحقيق المعدل التراكمي الذي تحدده اللوائح إلا إن والد الطالبة حمل إدارة الجامعة جزءا من مسؤولية ضياع مستقبلها بسبب عدم وجود آلية للتواصل مع ولي الأمر لمناقشة مستوى الطالبة المتردي ومحاولة إيجاد حلول لرفع مستواها.

وقال ولي الأمر طوال ثلاث سنوات وأنا أقوم بتوصيل ابنتي ولم اقترب من الجامعة للسؤال عن مستواها وذلك لكثرة العنصر النسائي ولعدم رغبتي في التواجد في مكان فيه أغلبية من النساء و في منتصف الشهر الماضي طلبت ابنتي القسط المستحق للجامعة و فوجئت بعدها بطرد ابنتي لان معدلها 6. 1 والمطلوب أن يكون 0. 2 بكل سهولة وبدون أي سابق إنذار ابنتي فقدت مستقبلها وثلاث سنوات من عمرها ومن تعبي ونقودي. وتساءل ولي الأمر أليس من حقي كولي أمر تحملت دفع كل هذه المبالغ وتعبت كل هذه السنوات أن تتحمل الجامعة وأستاذها المشرف جزء من المسؤولية بالاتصال بنا ولو لمرة واحدة قبل طردها وإعلامنا عن مشكلتها؟ ثم لماذا يستلمون القسط في 18 ديسمبر ثم يقومون بطردها في 10 يناير.

وبالتواصل مع الجامعة اعتبر مسؤول فيها أن جامعة الشارقة، كأي جامعة تتعامل مع طلبتها كأناس راشدين فيما يتعلق بتحصيلهم الدراسي أو العلمي، ولا تتعامل معهم كمدارس التعليم الابتدائي أو الإعدادي، بحيث تستدعي ولي الأمر كلما تعثر ابنه أو ابنته في أي شأن تربوي أو تعليمي، مشيرا إلى أن الجامعة تضم في جنباتها قسمين قسم مخصص للذكور وآخر للإناث وكان بإمكانه التواصل مع الموظفين رجالا كانوا أم نساء او حتى مطالبة ابنته بكشف درجات فصلي لمعرفة مستواها الأكاديمي، وخلص بقوله طالما أن ولي الأمر يدفع كما يقول (دم قلبه) مستثمرا في تعليم ابنته أليس من الحق أن ينظر في جدوى عائدات استثماره هذا؟

وأكد ان قنوات التواصل بين الجامعة وأولياء الأمور مفتوحة وترحب بأي استفسار وتجيب عنها بشكل فوري، مطالبا أولياء الأمور بإيلاء أبنائهم مزيدا من الاهتمام ومتابعتهم دراسيا خوفا من التعثر لان هذه المهمة تقع على عاتق الأسرة والجامعة تسعى بكل كوادرها لتقديم أجود أنواع التعليم على مستوى العالم.

الشارقة ـ نورا الأمير

طباعة Email
تعليقات

تعليقات