عزف منفرد لموسيقى بيضاء

عزف منفرد لموسيقى بيضاء

جلست هذه المرأة الهنغارية على شباك منزلها في ضواحي العاصمة المجرية بودابست، وراحت تتأمل الحبال الجليدية المتدلية من السطح، ثم بعفوية، بدأت تلامسها بحركة هندسية رقيقة، كما لو أنها تداعب أوتار آلة الهارب الضخمة في حفل لأوركسترا سيمفونية. كان المشهد أشبه بعزف منفرد لموسيقى بيضاء.

(البيان)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات