عروض ترفيهية تجتذب الكبار والصغار

مول الإمارات.. خيارات التسوق تحت سقف واحد

صورة

يعتبر مول الإمارات أحد أهم المقاصد للمتسوق المحلي والقادم إلى دبي خلال فترة المهرجان، ويستطيع اكتساب ثقة وتقدير المستهلك لأنه يطرح عددا من الخيارات التي تتوافر طوال العام وتتضاعف أثناء المهرجان.

وفي الدورة الحالية يستقبل المركز ضيوف المهرجان بمزيد من جوائز ومكافآت التسوق كما قال فؤاد شرف نائب رئيس مول الإمارات، الذي أكد وجود جائزة ضخمة تبلغ مليوني درهم لمتسوق محظوظ يشتري من أحد متاجر مول الإمارات أو من ديرة سيتي سنتر. أضاف شرف أن مترو دبي ساهم في تسهيل وصول المتسوقين إلى المركز، كما خفف من حدة الازدحام على مواقف السيارات مما أتاح الفرصة لعدد أكبر من الجمهور لزيارة المركز في نفس الوقت، وأبدى شعوره بالفخر لاختيار إحدى شركات الأبحاث التسويقية مول الإمارات ضمن أفضل عشر علامات تجارية في الدولة بناء على اختيار المستهلكين، وأشار إلى أن ثقة المتسوق بالمهرجان وبأسواق دبي ليست جديدة وتعد أفضل الدعايات لنا في الخارج.

* ما حجم التطوير في مول الإمارات خلال هذه الدورة من مهرجان التسوق هذا العام؟ ـ قام مول الإمارات بالتعاون مع ديره سيتي سنتر بإطلاق حملة ترويجية مشتركة، تتيح الفرصة لزوارنا من ضيوف ورواد مهرجان دبي للتسوق هذا العام، الراغبين في أن يعيشوا نمط حياة مختلفاً ومماثلاً لحياة الأثرياء والمشاهير، تتيح الفرصة لهؤلاء الفوز بجائزة تبلغ قيمتها مليوني درهم خلال مهرجان دبي للتسوق هذا العام. وتعد جائزة «السحب الكبير» هي الأكبر من نوعها التي يقوم أحد مراكز التسوق بتقديمها في مهرجان دبي للتسوق خلال دورته الحالية 2010، حيث نتيح الفرصة لأحد سعداء الحظ للاختيار من بين فيلا بمنطقة توسكاني في إيطاليا، أو سيارة رياضية فخمة أو يخت خاص، تبلغ قيمة كل منها مليوني درهم، ولعل هذا الحافز يشجع المتسوقين على المزيد من الجرأة في اتخاذ قرارت الشراء، للاستفادة من العروض الخاصة بالتنزيلات في الأسعار أو المشاركة في السحب على هذه الجوائز الضخمة.

وللمشاركة في هذه الحملة الترويجية الكبرى، يتعين على المتسوقين أن ينفقوا ما لا يقل عن 300 درهم في أي من متاجر المركزين مول الإمارات أو ديرة سيتي سنتر البالغ عددها 800 متجر. أيضاً قمنا بالتعاون مع مكتب مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري لتقديم مجموعة من العروض والفعاليات الترفيهية الحية في المركز، وهذه العروض الترفيهية تجتذب الأطفال والكبار معاً، وتصاحب هذه العروض ضيوف مول الإمارات وتساهم في توفير جو من المتعة والترقب لدى الزائرين، وتستمر إلى نهاية أيام المهرجان.

هل ساهم مترو دبي في زيادة تدفق المتسوقين إلى مول الإمارات خلال أيام المهرجان؟

ما زال الوقت مبكراً لمعرفة ذلك، فنحن لا نزال في الأسبوع الثاني من فترة المهرجان، لكن من المؤكد أن وجود محطة للمترو عند مدخل المركز جعل الوصول إلى مول الإمارات أمراً أكثر سهولة على زوارنا، وقضى على ظاهرة ازدحام المواقف وانتظار زوار المركز لفترات طويلة، الآن يمكن للمتسوق اختيار موقف لسيارته بالقرب من إحدى المحطات على خط المترو ثم استخدامه للوصول إلى المركز بصورة أسرع وأسهل.

ما هي أهم العروض والفعاليات الترفيهية التي يقدمها مول الإمارات لضيوف المهرجان؟

يستضيف مول الإمارات مجموعة متنوعة من العروض والفعاليات الترفيهية بالتعاون مع مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري، ففي يوم الافتتاح قام مول الإمارات باستضافة عرض «كرنفال دبي» في المركز وهو عبارة عن مزيج من الألعاب البهلوانية، والمشي على السيقان الخشبية الطويلة، وموسيقيين، وبالونات، ومسيرة استعراضية، ورقصة التنورة المصرية الشهيرة، والتي تتميز بشعبية خاصة بين الضيوف الأجانب، بالإضافة إلى غيرها من العروض الأخرى.

وسيتم تقديم عرض «كرنفال دبي» مرة أخرى في مول الإمارات يوم 28 فبراير الجاري من خلال 55 فرداً، وتشهد هذه العروض إقبالاً كبيراً من جمهور المتسوقين، حيث سرعان ما يلتف الجمهور بالمئات حول الفرق الفنية بمجرد انطلاق العرض، وبمجرد الاستماع إلى الموسيقى المصاحبة له، وهذه العروض تسهم في إضفاء البهجة على ضيوف المهرجان من متسوقي المراكز التجارية والسائحين.

ويضاف إلى ذلك، كرنفال حقيبة التسوق في المهرجان والمقرر تقديمه في أيام 3، و17، و24 فبراير الحالي.

كيف تقيم اختيار المستهلكين مول الإمارات ضمن أفضل عشر علامات تجارية في الدولة في إحدى دراسات شركة «براند إندكس» التابعة لشركة «يوجوف» المتخصصة في أبحاث السوق؟

بالطبع شعور رائع يبعث على الفخر والسرور، حيث تعد النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسات دليل على مدى ارتباط المستهلكين بالمركز ورغبتهم في التسوق في مركز يضم بدائل أكثر، ويحقق لكل الفئات رغباتها سواء في التسوق أو في العروض الترفيهية أو الفوز بالجوائز.

ولم يأت ذلك من فراغ، لأن مول الإمارات كان أول منتجع للتسوق في المنطقة، أي أن المسألة لم تعد إرضاء الرغبة الشرائية فقط للعميل القادم إلى المركز، وإنما تتجاوز ذلك لتمد المتسوق بشعور السائح القادم إلى منتجع تتوافر فيه كل السلع والخدمات والألعاب والرغبات التي يفكر فيها هو أو أفراد عائلته، وهذا لا يمكن الوصول إليه إلا من خلال مجموعة اختيارات ترضي كل الأذواق والرغبات.

أيضاً مول الإمارات يضم مزيجاً كبيراً وفريداً من المتاجر ووسائل التسلية والترفيه، من بينها المتاجر المتنوعة التي يتجاوز عددها 470 متجراً تقوم بتلبية احتياجات المتسوقين على اختلاف أذواقهم، سواء الباحثين عن أفضل قيمة أو أفخم المنتجات، سواء من «كارفور هايبرماركت» لشراء الاحتياجات الغذائية اليومية، أو أفضل المتاجر الفخمة، وكلها تحت سقف واحد.

وتعد وسائل التسلية والترفيه إحدى المتطلبات التي يبحث عنها المتسوق والسائح على حد سواء، ومول الإمارات يوفرها مع التميز والتفرد مثل «سكي دبي»، منتجع التزلج الداخلي الوحيد في المنطقة، والذي شهد إقبالاً كبيراً من السياح من كافة أنحاء العالم.

وساهم كل ذلك في جعل مول الإمارات وجهة التسوق والتسلية والترفيه التي تحظى بشعبية كبيرة بين السياح والمقيمين على السواء.

ودائماً يكون مهرجان دبي للتسوق هو الفرصة التي تجمع بين متسوقين يبحثون عن اقتناء ماركات محددة من السلع والبضائع ذات القيمة الاستهلاكية المرتفعة، والمحلات التي تقدم أفضل عروضها الترويجية للفوز برضا العميل.

ما هي توقعاتك لإقبال الزوار خلال مهرجان دبي للتسوق في مول الإمارات؟

كان معدل إقبال الزوار إيجابياً في يوم الافتتاح خلال عطلة نهاية الأسبوع، ونحن متفائلون حيال دورة هذا العام من المهرجان، ومن خلال الخبرات الماضية يعتبر مول الإمارات أحد المقاصد المهمة لضيوف الإمارات خلال فترة مهرجان دبي للتسوق، وبشكل عام لا يمكن التنبؤ بأرقام محددة، ولكن الملاحظ أن الإقبال على التسوق خلال هذه الفترة يرتفع والسوق المحلي يتمتع بثقة المستهلك على مستوى العالم.

ولا أقصد مول الإمارات فقط، بل السوق بمعناه الواسع، كل السلع والمنتجات التي يتم تداولها في السوق تحميها القوانين ورقابة الجهات الرسمية، وبالتالي يقبل المتسوق في فترات المهرجان أو حتى في الأيام العادية، يقبل على التسوق في دبي باطمئنان، ولعل سمعة مهرجان دبي للتسوق العالمية لم تأت من فراغ، فكل من يتعامل مع الأسواق يترك انطباعاته للغير في خارج البلاد، وهذه أفضل دعاية للمهرجان وللسياحة والتسوق في دبي.

إحصائيات

يقع مول الإمارات بدبي في شارع الشيخ زايد بالقرب من التقاطع الرابع، وتم افتتاحه في سبتمبر عام 2005، والمساحة الضخمة المخصصة للتأجير تزيد على 253 ألف متر مربع أتاحت خيارات متعددة أمام الزائرين لمشاهدة معروضات عدد كبير من المحلات التجارية.

يتألف المركز من 3 طوابق، ويضم عدداً من التصاميم المعمارية كالقبة الزجاجية في منطقة الغاليريا التي يصل ارتفاعها إلى 42 متراً، ويضم 466 متجراً و7000 موقف للسيارات وعدداً من أكبر المتاجر العالمية مثل هارفي نكلز ودبنهامز، الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وهايبرماركت كارفور، الأكبر في دبي ومتجر لاندمارك المتنوع الجديد.

كما يضم عدداً من الأسماء العالمية مثل، بولجاري، غوتشي، إيف سان لوران وفيرساتشي وإمبوريو أرماني و25 متجراً في منطقة مصممة على شكل سوق عربي تراثي و200 متجر للأزياء العالمية والأسماء الشهيرة، وفي مول الإمارات يوجد أكبر عدد من متاجر المستلزمات المنزلية تحت سقف واحد في دبي والتي تضم 10 متاجر كبرى لبيع الأثاث.

يضم المركز 42 مطعماً من 11 بلداً مختلفاً، وردهتين للمطاعم العالمية تضمان 34 مطعما، و4 مطاعم تقدم مختلف المشروبات والأطعمة في الطابق الأول من الفندق. ويقدم المركز مجموعة كبيرة من خيارات المتعة والترفيه من خلال مرافق رئيسية مثل سكي دبي وماجيك بلانيت والسينما والمسرح ومركز الفنون.

وسكي دبي هو منتجع ثلجي مُغطى بالثلج الحقيقي على مدار السنة «يوازي حجمه ثلاثة ملاعب لكرة القدم»، ويراعى فيه الحفاظ على درجة الحرارة عند معدل مريح يتراوح ما بين 1 درجة إلى 2 درجة مئوية، ويصل ارتفاع المنتجع إلى85 متراً (25 طابقاً تقريباً) ويبلغ عرضه 80 متراً ويضم 5 منحدرات مختلفة للتزلج بمستويات صعوبة وأطوال متنوعة، ومركز الثلج تبلغ الطاقة الاستيعابية القصوى له 1500 زائر.

ويضم كذلك منطقة لزلاجات الثلج تشمل أيضاً مساحة خاصة لممارسة هذه الهواية الشيقة في منحدر ملتو الأطراف. ويضم مول الإمارات أيضا منتزه ثلج مساحته 3000 متر مربع، ويحتوي على كهف ثلجي، ومدربين متخصصين يتقنون لغات عدة، وقاعات خاصة لإقامة حفلات الأطفال والعرض الموسيقي عند النافورة ومركز ماجيك بلانيت للترفيه العائلي، وأيضا منطقتين للتسلية للأطفال والشباب على مساحة 10 آلاف متر مربع..

يضم ألعابا متميزة مثل: روبوكوستر، وهي لعبة أفعوانية لشخصين لا مثيل لها في منطقة الشرق الأوسط وأجهزة لمحاكاة السباقات تعتمد منصة تحريك واقعية، ولعبة إكوينوكس، وهي لعبة شيقة تشتمل على 25 مقعداً ولاتوجد غير في مول الإمارات، بالإضافة إلى 12 لعبة كبيرة أخرى بما في ذلك: «كاروسيل»، «جمبنغ ستار»، «سوفت بلاي» والسيارات الكهربائية.

موسيقى

أمسيات الجاز تشتعل في ممشى جميرا

ضمن فعاليات وأنشطة مهرجان دبي للتسوق 2010 المتنوعة التي يستضيفها الممشى في جميرا بيتش ريزيدنس الوجهة التي طورتها مجموعة دبي للعقارات أحد الرعاة الرئيسيين للدورة الخامسة عشرة لحدث المهرجان، تقدم مجموعة من فرق ومغني الجاز المحترفين عروضها الفنية على مسرح الجاز ضمن فعالية عروض عالم الجاز التي تستمر لغاية يوم غد الثلاثاء 9 فبراير وتقدم عرضين يومياً الأول في 8:30 مساءً والثاني في 10:30 مساءً.

وتشهد عروض عالم الجاز في الممشى جميرا بيتش ريزيدنس منذ يومها الأول في 3 فبراير الجاري إقبالاً كبيراً من قبل الزوار الذين يبدون إعجاباً كبيراً بما يقدمه العازفون من مقطوعات موسيقية رائعة ليقضوا معها أجمل الأمسيات وأمتع الأوقات بصحبة الأصدقاء. وتميز الحاضرون يوم أمس السبت وكما كل يوم بتنوع جنسياتهم منهم من تمكن من الجلوس على المقاعد المخصصة للحفل ومنهم من فضل الوقوف لرؤية العازفين وأعضاء الفرقة أثناء عزفهم وأدائهم الذي كان معبرا باندماجهم وكأنهم يحاكون أرواحهم، الجميع استمع بصمت حتى أنك لا تكاد تسمع إلا صوت العزف وتقرأ في الوجوه ملامح الإعجاب والإكبار.

حفلات

فعاليات المهرجان ترضي جيل الشباب

اختتمت مساء أمس الأول فعاليات مهرجان الدراجات النارية «غلف بايك» وذلك بحفلة رائعة لفرقة الروك البريطانية «ستاتوس كو»، حيث جمعت حولها الآلاف من عشاق هذه الموسيقى من مختلف الجنسيات في أمسية احتفالية رائعة من أمسيات مهرجان دبي للتسوق 2010.

وتضمن المعرض أيضاً تقديم حفلة أخرى لفرقة الروك الكندية الشهيرة «نيكل باك» أيضاً حضرها الآلاف من عشاق هذه الفرقة والذين كانوا على موعد مع الموسيقى الصاخبة والأغاني الرائعة.

وقد تميزت تجهيزات المسرح في دبي فيستفال سيتي التي استضافت هذه الفعالية بالروعة المتناهية، حيث تضمنت شاشتين عملاقتين لعرض الحفل إضافة إلى شاشة خلفية كانت تستعرض عدداً من صور أعضاء الفرقة في حفلاتها المختلفة، كما تخلل الحفل عرض مميز من الألعاب النارية والذي أضفى أجواء من الفرحة والبهجة على الحضور الذي حظي بأمسية لا تنسى.

وكان من بين الحاضرين عدد من طلاب مدرسة «شاونون كيارك» والذين عبروا عن سعادتهم بالحفل حيث قالوا: لم نكن نصدق بأننا نشاهد فرقة نيكلباك أمامنا، لقد كان الحفل رائعاً. نود أن نشكر كل من ساهم في تنظيم هذا الحفل الذي أتاح لنا مشاهدة الفرقة التي نعشقها ونعشق أغانيها الرائعة>

أيمن حجازي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات