مؤتمر

«ديهاد» يسعى إلى جذب الانتباه العالمي للكوارث باستعراض آثار زلزال هاييتي

تستضيف دبي الدورة السابعة من مؤتمر ومعرض دبي العالمي للإغاثة والتطوير «ديهاد»، والذي سيبدأ في الرابع من شهر أبريل المقبل تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض ويستمر ثلاثة أيام.

ويُنظم مؤتمر ومعرض ديهاد لهذا العام تحت شعار «التحديات الصحية العالمية في المستقبل، تأثيراتها وطرق التعامل معها»، حيث يستعرض أبرز المشاكل الصحية التي ترافق الكوارث والأزمات. ويسعى المؤتمر الى جذب الانتباه العالمي للكوارث والأزمات التي يعاني منها العالم حالياً مثل زلزال هاييتي المدمر والمشكلات التي نجمت عنه نتيجة نقص المعايير الصحية والغذاء بالإضافة الى عدد من المشاكل الأخرى مثل ظاهرة الاحتباس الحراري وتأثيراتها.

وقال جريهارد بوتمان كريمر رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر «لقد أثبت ديهاد خلال الأعوام الماضية قدرته على نشر الوعي اللازم لأهمية إغاثة المجتمعات المنكوبة ومساندتها، كما أنه ساهم في تشجيع الأفراد على التكاتف والتعاون لإحداث فرق في ظل الأزمات والكوارث التي يمر بها العالم».

وأضاف كريمر« يعتبر ديهاد منبراً لجميع المنظمات الحكومية وغير الحكومية والمؤسسات والهيئات بالاضافة الى منظمات جمع التبرعات حيث سيقوم ممثلون من هذه الهيئات بالتطرق الى أهمية التوعية والإغاثة الصحية خلال العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين وذلك بايجاد سبل للتواصل والمضي قدماً».

وأضاف أيضاً «إن الوضع الراهن في هاييتي على سبيل المثال هو بمثابة محفز لنا جميعاً للالتقاء ومناقشة تلك الكارثة التي حلت على هذه الجزيرة وتأثيرها على البشرية. بالإضافة الى ذلك، فإنه من الضروري الاستعداد للتصدي للمشكلات الصحية التي سوف تنجم عن هذه الكارثة.

حيث سيقوم مؤتمر ديهاد بايجاد أرضية مشتركة يجتمع من خلالها أبرز المختصين العالميين في مجال الإغاثة والتطوير لمناقشة هذه القضية وغيرها من القضايا الهامة، وليتعرفوا على قدراتهم المختلفة وبالأخص التعرف على أكبر عدد ممكن من المختصين في هذا المجال عالمياً والانخراط في عدد من الشراكات الحديثة، سعياً منهم لإيجاد نتائج ملموسة تساهم في إحداث فرق للضحايا والفقراء المعرضين للخطر ».

وأشار محمد الزرعوني من هيئة الهلال الأحمر إلى المجهود الكبير الذي تقوم به الامارات ودبي تحديداً في تنظيم هذا الحدث الذي يُعنى بدعم المجتمعات والبلدان المنكوبة. وذكر أيضاً أن برنامج المؤتمر يتضمن مشاركة بارزة لنخبة من المتخصصين العالميين والقادة الملمين بهذا المجال.

وأعلنت اللجنة العلمية للمؤتمر عن المحاور الستة الرئيسية التي سيتم مناقشتها خلال المؤتمر، حيث ستتطرق المحاضرات الى أبرز المشاكل الصحية ومن ضمنها الأمراض الصحية القاتلة والعمل على التحرك السريع للحد منها، بالإضافة الى آخر الابتكارات والتقنيات الحديثة وتعزيز قيمة المساعدات الى هذا القطاع وإبراز الأولويات في حالات الكوارث والطوارئ بالاضافة الى استمرارية الدعم والعمل الجاد والتخطيط لمعالجة الأمراض وأهمية تكثيف جهود القطاع الخاص والعام للتقليل من وفيات الأمهات والأطفال.

وبالاضافة الى ذلك، فإن مؤتمر ومعرض ديهاد ينظم ورش عمل قبل وخلال المؤتمر حيث يستضيف أهم المتحدثين في هذا المجال من هيئة الأمم المتحدة وعدد من منظمات الإغاثة العالمية للمشاركة في تقديم أبرز الدروس التي يجب تعلمها خلال المحن والأزمات.

دبي ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات